في أول نزول ميداني لها “مبادرة وعي تعقد حلقة نقاشية مع نخبة من القيادات العسكرية بعدن “

124

عدن الخبر/متابعات 

عقدت مبادرة وعي حلقة نقاش صباح الخميس مع عدد من الضباط العسكرين في العاصمة عدن .

حيث عقدت مبادرة وعي عاملني كإنسان بالاشتراك مع( YFDP مركز دعم الشباب من أجل السلام ) حلقة نقاشية حول كيفية إحلال السلام والتعايش بين العسكريين .

ورحب الحاضرين على لسان التوجيه المعنوي وقيادة الأركان والعمليات بمبادرة وعي ممثلة برئيسها الصحفي والممثل / هويد الكلدي.

وكانت حلقة النقاش تناولت عدد من القضايا التي كانت سبب في عدم التعايش العسكري بين العسكرين بعدن والمناطق المحررة الاخرى.وقد تطرق الضباط لمحاور عديدة وأبرزها الجهل وعدم الوعي و المناطقية والولاءات والانتماءات وغياب الوازع الديني لدى الأغلبية العظمى , وذلك ما حمله الجندي لعدم تعايشه في المرحلة الراهنة مع الوضع القائم نتاجا لما خلفته الصراعات السياسية .

وعبر الضباط عن أسفهم الشديد لما وصل إليه الجنوب من مشاحانات وصفوها بالمخزية .وكان عدد منهم عمل على التوعية والإرشاد المبكر بين أوساط الجنود ودور آخر ما جعلهم يكسرون سلك المناطقية والانتماءات الهزيلة التي لا تعبر إلا عن حاملها الشخصي.

وأقيمت الحلقة في معسكر بدر بقيادة اللواء 39 مدرع بحضور 20 قيادي بارز من الضباط وقيادة الأركان والعمليات , من أركان وضباط.

وخرجت الحلقة النقاشية بعدد من التوصيات راسمين المشكلة والأسباب والحلول .حيث كانت الحلول في سطور التوافق لدى الجميع و قابلة للتحقيق وذلك من خلال توافق وتقارب وجهات النظر بين كافة المعسكرات والقيادات العسكرية بداخل العاصمة.

واستمع هويد , لما طرحه الهامات العسكرية من حديث هام يخص المؤسسة العسكرية ونجاح الجيوش , حيث سعد بما طرح وأمل أن يتركوا فرصة لمثل تلك نخب عسكرية ان تكون واجهة للفترة الراهنة من أجل التعايش السلمي.

ويأتي هذا النزول هو الاول لمبادرة وعي تأهبا للنزول القادم من أجل توعية الجنود جميعهم بكافة قوامهم على أرض الميدان.

من جانبهم سعد الحاضرين بحلقة النقاش آملين من كافة القوى الرجوع إلى الوعي والعمل على خدمة الوطن بعيدا عن الصراعات الشخصية والمشاريع المناطقية الصغيرة ,,, شاكرين مبادرة وعي على هذه الخطوة الجبارة مؤكدين أنهم بجانبها من أجل تنفيذ كافة الأهداف وتطبيع السلام .

ومن جانبه رئيس مبادرة وعي هويد ,شكر قيادة معسكر بدر ممثلا باللواء عبدالله الصبيحي قائد اللواء 39 مدرع على تقبله وتفاعله مع المبادرة وكان اول المتجاوبين والمتفاعلين وفاتحي الابواب.وشكر قائد هيئة الأركان العميد عيدروس الشاعري على دوره الفعال مع خالص شكره لقائد عمليات اللواء العميد أحمد مثنى .

قد يعجبك ايضا