تقرير كتبه : أنعم الزغير البوكري. هذا هو بجاش الاغبري …وهذا تاريخه ….فمن انتم؟؟

105

 

عدن الخبر/ خاص

تقرير كتبه : أنعم الزغير البوكري.

هذا هو بجاش الاغبري …وهذا تاريخه ….فمن انتم؟؟

ينحدر بجاش الاغبري الى مديرية المضاربه منطقة الاغبرة بالصبيحة محافظة لحج .

*_بداية انطلاقة النضالي .

في عام 79 انخرط العميد المناضل بجاش الاغبري في المقاومة الفلسطينية ضد العدو الصهيوني الغاصب لجزء من ارضنا العربية ، في ريعان شبابه شد الرحال إلى لبنان ليدافع عن جزء غالٍ من وطننا العربي.

قاتل المناضل الجسور بجاش الاغبري جنباً الى جنب في ثمانينيات القرن الماضي مع اخوانه في الجنوب اللبناني وروت دماؤة ثرى جنوب لبنان في يوم4/8/1982كلف بتنفيذ عملية فدائية ضد الجيش الإسرائيلي وكان آنذاك العميد بجاش نائب لقائد تلك العمليه الفدائية وأصيب بجراح في تلك العمليه الشهيرة التي أطلق عليها اسم “عريا” وكان نتيجتها إحراق دبابة وعربة جيب إسرائيلية وسقوط15من قوات العدو الإسرائيلي بين قتيل وجريح .

بعد أن نفذ العميد بجاش ورفاقه تلك العمليه اصيب العميد بجاش بجراح وبقي رفاقة الى جانبة وحينما أتت تعزيزات عسكرية للعدو الاسرائيلي ايقن العميد بجاش أن لامحال للانسحاب وأصر على رفاقة أن ينسحبوا وان يظل الجريح بجاش هناك وقال لرفاقة انتم انسحبوا وانا سوف ابقى فالافضل أن يعتقل أو يستشهد أحد ولا نعتقل أو نستشهد جميع أفراد هذا العملية ….وفي أن انسحب جميع رفاقة بقي العميد المناضل الجسور بجاش الاغبري جريحآ وزحف الى أحد مزارع الزيتون وظل في أحد المزارع إلى أن وجدة احد المزارعين وعرف أن من المقاومة الفلسطينية وبعد ذلك نقلة إلى مملكة السويد ليتلقى العلاج على حساب الصليب الأحمر السويدي .

وفي أن أكمل رحلته العلاجية عاد الى ارض الوطن لزيارة الأهل والأصدقاء وبعد ذلك ارد ان يلتحق مجددآ بالمقاومة الفلسطينية لكن الدولة منعتة آنذاك.

*- بجاش الاغبري وقصة اعتقالة ومعاناتة في سجون الاحتلال اليمني.

بدأت معاناته في محافظة المهرة بعد حرب صيف94 ولم تنتهي ،حيث سلبه اللصوص منزلة وزج به في السجن وأصبح أولاده دوم ماوئ ودون راتب وجدوا أنفسهم في الشارع ومعيلهم في السجن ظلمآ وعدوانآ !

عمل بجاش الاغبري بعد قيام الوحدة مديرآ لمكتب وزير الدفاع آنذاك هيثم قاسم طاهر ،وبعد انتهاء حرب صيف94 بدأت معاناته حين فصل من وظيفته ،فاسس منظمه العدل والمساواة لعلة عبر هذه المنظمة يعيد حقة المسلوب(بيته ووظيفته) لكن اكتشف أنه للفائدة من النضال السلمي ولن يستعيد حقوقة في ظل نظام لايعرف سوى لغة العنف ،فشكل مجموعه بقيادتة اقتحمت سجن المهرة وأطلق جميع السجناء هناك ،لم تسل في تلك العمليه الدماء ، فر مع مجموعته الى الجبال ليقاتل من سلبه حقه لكنه سقط ضحية خيانه أحد مرافقيه ،وسجن مع المجموعه التي كان يقودها ،ومن ثم افراج أفراد تلك المجموعة ليبقى بجاش ضحيه ثار شخصي من رجل رفض اطلاقة -بل قيل إن ذلك الرجل سعى جاهدآ ليوصل بجاش الى الجنون لكن المناضل بجاش الاغبري كان أقوى من هذا الرهان .

في المهره في مايو عام 1995 اعتقل بتهمه محاولة اغتيال علي عبدالله صالح بإسقاط طائرته بصاروخ سام2 والقي القبض علية وامضى شهر ونصف الشهر في زنزانة تحت الارض في قيادة الأمن المركزي قال إنه تعرض أثناء التحقيق معه للتعذيب وصدر حكم ابتدائي بإعدامه تعزيرآ بتهمه المساس بأمن الدولة ، بثبات وقوة وآباء شرف هو ذلك الحكم الجائر وقال ساخرآ لينفذ الحكم بحضور ولي الدم (رئيس الجمهورية) ، 16عام ذاق فيها المناضل بجاش الاغبري مرارة الظلم والقسوة …16عام وهو يرى مجرمين وقتله وقطاع طرق وتجار المخدرات يفرج عنهم -بينما هو قابع في ظلمات السجن ومرارته وما أشد منها مرارة الظلم.

وعقب قيام ثورة الشباب السلميه في مارس عام 2011تم الإفراج عنه ليعود مجددآ الى ارض الجنوب ويواصل نضاله السلمي لأجل استعاده الدوله الجنوبيه ،وفي أكتوبر عام 2012تم اعتقاله مجددآ بتهمه اقلاق السكينه والأمن وتم نفيه الى القاهرة بضمانه الشيخ صالح بن فريد العولقي الذي رافق المناضل بجاش الاغبري من زنزانته إلى الطائرة ،وبعد ذلك عاد في أكتوبر 2014الى عدن برغم تحذيره من العوده وتم توقيفه في مطار عدن حيث تحركت حشود من المعتصمين في ساحه العروض الى مطار عدن بقياده القائد طماح وتم إطلاق سراح العميد بجاش الاغبري بحضور الشدادي نائب رئيس مجلس النواب ….وفي اوائل شهر فبراير اشرف العميد بجاش على حصار كتيبه الدبابات في الملاح الى جانب مختار النوبي وآخرين وتحركت كتيبه من العند باتجاه الملاح لتعزيز كتيبه الدبابات وفك الحصار الذي فرضه بجاش ورفاقه عليها ،وارسل القائد شلال علي شائع 3اطقم بكامل عتادها بقياده الشيخ محمد محسن الخيلي لإخراج العميد بجاش الاغبري من الملاح ونقله إلى منزل القائد شلال بالضالع ،وهذا الموقف البطولي من القائد شلال يعتز ويفتخر فيه بجاش في كل أحاديثه …..وبعد ذلك تم تعميم بلاغ في كل نقاط التفتيش ضد بجاش الاغبري وتم إلقاء القبض عليه في طريق سرار يافع من قبل اللجان الشعبية بقيادة عبداللطيف السيد وعندما تعرفوا عليه وعرفوا بأسمه تم اكرامه وضيافته من قبل عبداللطيف السيد وتم مرافقته إلى عدن بقيادة مازن الجنيدي ،وتعرض لمحاوله اعتقال وهو طريقه إلى عدن في نقطه العلم بتوجيهات من السقاف لكن القائد مازن الجنيدي وقف في وجوههم وكان رجل المهمات الصعبة وتحداهم وواصله إلى عدن بحكم قوته وشعبيته في اللجان الشعبية في تلك الأيام.

وبعد ذلك باسبوع تعرض لمحاوله اغتيال من قبل الامن المركزي وأصيب بطلقه ناريه في وجهه وتحديدآ في الانف وتم نقله للعلاج في مصر على نفقه الشيخ الفاضل السيد عبدالرحمن الجفري ،وقبل إجراء العملية الجراحية له انفجر الموقف في عدن بقيادة رمز المؤسسه العسكريه وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي فك الله اسره ،عاد العميد بجاش الاغبري برفقه اللواء ناصر الفضلي قبل أن يستكمل علاجه .

*-عقب دخول مليشيات الحوثي الجنوب ودور المناضل بجاش الاغبري:

وفي 27/3/2015عقب اجتياح مليشيات الحوثي الجنوب واجتياحها للعاصمه عدن حيث تم تشكيل أول مقاومه جنوبيه في معسكر بئر احمد بقياده العميد بجاش الاغبري والشهيد ايمن قراطيس العقربي ونبيل المشوشي وآخرين وعمل بجاش الاغبري على إصلاح الدبابات التي كانت خارج الجهازيه ووزع الدبابات على قاده الجبهات ومنهم اللواء فضل باعش وهاشم السيد ومهران القباطي ورياض الدرويش واخراين .

حيث يعتبر المناضل والقائد العميد بجاش الاغبري هو اول من قاد عمليه تحرير المطار بخمس دبابات برفقة القائد ايمن عسكر والشهيد احمد الادريسي وأبو همام اليافعي وعبدربه زين اليافعي وآخرين .

وكذلك يعتبر المناضل بجاش الاغبري اول من ثبت الدبابات في جوله كالتكس وبقيادته استلم مبنى الطرق والجسور وجعله مقر للقياده ومقطع تموين الجبهات بالديزل والبترول حينها شنت حمله تخوين وتحريض ضد بجاش الاغبري من قبل هاني بن بريك وكانت تحاك خطه لأجل تصفيه العميد بجاش الاغبري وكان هناك موقف رجولي ووطني صادق قائد المقاومه البطل نائف البكري الذي أصر على سفر المناضل بجاش الاغبري لإكمال علاجه كون حالته الصحية استاءت ومن ناحيه اخرى تجنيبه من مخطط تصفيته من قبل هاني بن بريك وجماعته.

ماكتب عن المناضل والقائد العميد بجاش الاغبري ليس إلا غيض من فيض وقطره من سيل ،ولو أردنا أن نكتب تاريخ هذا الرجل النضالي فإن المقام لايتسع لنا ولن تكفي مجلدات فتاريخه البطولي منذو ريعان شبابه الى الآن ليس بوسعي أو بوسع غيري عن كتابته ولكن ماكتب هنا ليس إلا مقططفات لتذكر أولئك الاقزام وليعلم كل من لايعرف هذا الرجل من هو بجاش الاغبري وما هو دوره البطولي والنضالي منذو القدم.

قد يعجبك ايضا