الأنهيار الأقتصادي للبلد وداعمي ذلك الأنهيار يقدمون للحوثي مالم تقدمه له إيران فأي شرعية انتم تزعمون إعادتها..

60

 

 

عدن الخبر/ كتابات حرة

 

الأنهيار الاقتصادي للبلد حقيقته سياسيه
بل بمعنى أدق وأوضح لجل مواجهة التقدم العسكري وتحرير جميع المحافظات من المليشيات الحوثيه الانقلابيه الإرهابيه.

من يساعد على انهيار الريال اليمني مقابل العملات الأجنبيه حقيقته انه يقوم بذلك لجل إنقاذ الحوثي من الانهيار العسكري في جميع الجبهات
بمعنى انهم لا يريدون الحرب أن تنتهي حتى يتم تحقيق أهداف مكاسبهم السياسيه والتي تقتضي في السيطره على مقومات البلد القوميه من

( نفط الجوف شمالا )
و
(الأنبوب النفطي بالمهره شرقا)

والسيطرة والاستحواذ على

(الموانئ البحريه جنوب وغرب اليمن )

اخرجو الحوثي من كهوف مران ودعموه بمليارات الدولارات ليقوم بالانقلاب على الشرعيه اليمنيه ممثلة بفخامة الرئيس هادي وتحقيق مصالح أخرى بالقضاء على بعض الأحزاب اليمنيه..

وإعادة عفاش ومنظومته السابقه التي التزمت لهم بإعطائهم كل ما يريدون من خيرات البلد على حساب معانات هذا الشعب المسكين والمنكوب..

لكن الحوثي انقلب على الاتفاقية التي أبرمت بينهم وبينه وبمشاركة عفاش انقلب الحوثي عليهم حتى وصل إلى قتل الشريك الأكبر وقتله ووضعه لهم في ثلاجة الموتى بالمستشفى العسكري صنعاء..

ومن الجهه الأخرى فخامة الرئيس هادي يرونه سدآ منيعآ تتحطم أمامه مشارعيهم ويعلمون انهم لن يستطيعو الوصول معه إلى أي اتفاق يقضي ببيع البلد وترابها وبحارها ومنافذها
ولجؤ الآن لي ذراعه بانهيار إقتصاد البلد آملين منه الموافقة والرضوخ لتوقيع مطالبهم..

وكانت كلمة فخامة الرئيس التي ألقاها وهو في امريكا واضحه..

واستطاعوا أصحاب المصالح ان يستغلو الشارع في المناطق المحرره وبسبب الجهل الذي يعاني الشعب من كوارثه باستغلال الشعب وتحريكهم بالشكل الخاطئ والذي يعود ذلك التحرك ضد الشعب وينعكس على مصالحه لصالح تلك المخططات المرسومه عليه ..

بدلآ من ان يكون تكريس الانتفاضه الشعبيه ضد المعني الرئيسي الذي أوصل البلد الى هذا الوضع المأساوي ويقف جنبا إلى جنب مع رئيسيه وتعزيز من قوة موقفه الرافض لبيع مقدرات البلد ليعود ذلك الوقوف إلى جانبه بالخير للبلد اصبحو عامل مساعد قوي لضغط عليه للرضوخ والتوقيع

لكن سينقلب السحر على الساحر قريبا بإذن الله ولن تستمر معانات شعبنا اليمني ثقتنا في الله عز وجل كبيره ومن ثم في ربان السفينه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لأخراج البلد من أزمته التي تعصف به وانهكته..

#انتهى

#عبدالله العود

قد يعجبك ايضا