شعب اليمن يريد الحياة بالموت وعلى الخليج أنقاذه قبل الوصول لقصورهم

65

 

عدن الخبر/ كتابات حرة

بقلم / جلال السويسي

 

 

تكالبت عليه الهموم شعب اليمن يعيش المراحل الأخيرة من حياته قوارح من هنا ومن هناك لاتجد بقعة أرض ما فيها موت ، ولكنه كان صابر محتسب مقاتل بغرض الدفاع عن الدين والعرض والوطن .
تحررت بعض المدن والمحافظات وبتضحيات ابطال مجهولين وحكمها بلاطجة منتقمين وظلت البلاد تعيش مراحل متعددة وبسلم تدريجي من أسواء إلى أسواء إلى أن وصل بنا الامر إلى ما وصلت إليه البلاد ..
أنهارت أقتصادياً بعد أن تهدمت كافة المرافق والمنشأت الخدمية وكل البنية التحتية صارت في خبر كان وبهجوم مباغت شنه الدولار الأمريكي والريال السعودي تحت شعار الأنقلابيين الذي يقول (( الموت لأسرائيل الموت لأمريكا)) فعلاً فهما الدولار والريال السعودي إنه حان لتنفيذ هذا الشعار والقضاء على عملة اسرائيل الريال اليمني وفعلاً وبهجومهما القوي وبقصف همجي تعرض الريال اليمني لعدة هجمات مميتة أفقدته هيبته بالسوق المحلي وتدمرت مواقعه بجميع مقراته المصرفية وولم يعد له إي وجود بيد المواطن اليمني وإن وجد لم يستطع القيام بمهمامه لجلب ما يحتاجه الأنسان اليمني .. فبآت الأنسان مصيره الموت الجماعي له ولأسرته ..بسبب قدومه على مجاعة لامحالة..

فقرر الأنسان اليمني إن يهرب من الموت الجماعي والمجاعة القادمة بل التي يعيش فيها اليوم فهرباً من ذلك ..
إلى إين ؟
إلى الحبهات شاهراً سلاحه ليس على العدو بل على الدولار والريال السعودي لعله يقبض عليهما نهاية كل شهر مع علمه بإنه يلتقي يومياً مع الريال اليمني المتهالك كصرفه يومية ..
ليسدد مافقده ويسد رمق أسرته ولو بالفتات ولكنه لايدري متى سيقضى نحبه بطلقة نارية او بلغم أو بهون او بقصف جوي وبحري المهم أنه هرب من منزله باحثاً عن الحياة بموت محقق لامحاله .

حسبنا الله ونعم الوكيل في كل قيادات البلاد السياسه والأقتصاديين والعسكريين ..
وفي الاخير أدعو جميع دول الخليج أنقاذ الريال اليمني من الأنهيار ومن جوع شعب لايعرف المستحيل قبل أن يصبح في قصوركم خوفاً من المجاعة ….

بقلم الاعلامي جلال السويسي

قد يعجبك ايضا