6:59 مساءً الأربعاء ,19 ديسمبر 2018

القاضي “أنيس جمعان” يعد مصفوفة قانونية عن معنى العصيان المدني الصحيح ومبادئه وأشكاله وأهدافه المجتمعية ..

 

عدن الخبر – خاص

إعداد_القاضي أنيس جمعان

 

 

تتعرض الكثير من الشعوب إلى الظلم والقهر والقمع ، ويجبرون على تنفيذ سياسات وقوانين لا تصب في مصلحتهم ، وهذا الأمر يزيد من الضغوط على تلك الشعوب التي لها قدرة محدودة على التحمل ، فيلجأ الكثير للتعبير عن غضبهم وعدم موافقتهم للقرارات التي تتخذها حكوماتهم فالخروج في مظاهرات ورفع اللافتات أحدى تلك الوسائل لكن في بعض الاحيان يحدث ما يسمى بالعصيان المدني ..!؟؟

فما هو العصيان المدني ؟
➖➖➖➖➖➖
في هذه الدراسة التثقيفية نتطرق عن معنى العصيان المدني كونه هو أحد طرق المقاومة السلمية التي ثار بها الناس على القوانين غير العادلة ، وهو الرفض والخضوع لقانون أو لائحة أو تنظيم أو سلطة تعد في عين من ينتقدونها ظالمة ، وهو وسيلة سلمية إستثنائية هادفة مكفولة دستوريا تتضمن مخالفة صريحة لبعض الأنظمة والقوانين النافذة بغية إجبار السلطات الحاكمة على الإنصياع لمطالب المحتجين الشرعية ، أو هو بتعبير آخر مخالفة القانون وإطاعته في آن واحد وهو فى النهاية أداة جماهيرية سلمية قوتها وأثرها يعتمد على إختيار الناس لأن تستجيب للدعوة إليها أو أن تنصرف عنها ..
ويتجلى معنى العصيان المدني أيضا بإنه أسلوب سلمي إحتجاجي يلجأ إليه الناس لمواجهة السلطة المحلية أو الأجنبية في بلادهم بهدف تغيير القوانين التي يجمعون على أنها غير عادلة وإيقاف الممارسات الظالمة ومظاهر الفساد بإنهاء تلك السلطات وانتخاب سلطات بديلة لها ، وهو أحد الأساليب اﻷساسية للمقاومة السلمية ، التي تستخدم رداً على قرارات وأفعال الحكومات المستبدة ، وسلاح للمستضعفين لمقاومة الطغاة والفاسدين ..

ويظل العصيان المدني حقا دستوريا مكفولا للمواطنين طالما أنه ظل سلميا ولكن في بعض الحالات ومع تجاهل السلطة له أو التقليل من أهميته ، يضطر القائمون على العصيان المدني إلى استخدام العنف كرد فعل ووسيلة تصعيدية للضغط على السلطة ، وفي هذه الحالة يتحول إلى عصيان غير مدني ..

وللتوضيح أيضا ، إن العصيان المدني بمعنى آخر لاهو إضراب ولا هو مظاهرة ولاهو مسيرة ولا هو إحتجاج أو إحراق إطارات كما هو يحدث الآن ، إنما هو تعبير سلمي متحضر له صدى قوي جدا ويكون ذلك بإلزام الشعب بيوتهم وعدم الخروج إلى العمل ، ويتمثل نتائجة بإنه إستفتاء سيظهر للرأي العام المحلي والدولي من هم أكثر نسبة الموالون للحكم أو المعارضون للوضع المزري الذي تعيشه البلاد ، شريطة بأن لايصاحبه تخريب لإن ذلك يخرج العصيان عن مساره ، ويتوقف بموجبه كل مواطن عن كافة أشكال التعامل مع كل السلطات القائمة وأجهزتها ومؤسساتها ودوائرها ومسئوليها ، وتوقف عن ممارسة الحياة العملية الطبيعية فيها وبالتالي مخالفة قوانين وطلبات وأوامر الحكومة ، ويعتمد أساساً على مبدأ ترويج ثقافة اللاعنف من قبل الجماهير والسلطة على حد سواء ..

العصيان المدني مصطلح برز في القرن التاسع عشر واخذ مفهومه السياسي من الباحث هنري دافيد فقد استخدمه في بحث له نشره عام 1849م عندما رفض دفع الضريبة لتمويل الحرب الامريكية ضد المكسيك تحت عنوان ” مقاومة الحكومة المدنية” والعصيان المدني هو عبارة عن مصطلح سياسي يتمتع بحضور العمل السلمي الجماعي الذي يتعارض مع قوانين و قرارات الحكومة فمن خلاله يستطيع الشعب التعبير عن مطالبهم دون اللجوء الى العنف ففيه لايستجيب المواطنين الى قرارات الحكومة ويحاولون أجبار الحكومه على التخلي عن تلك القرارات والقوانين التي تتعارض مع مصلحة المواطنين ، وقد أستخدم الثوار عبر التاريخ العصيانَ المدني في حركات مقاومة سلمية عديدة في الهند مثل حملات غاندي من أجل العدالة الإجتماعية وحملاته من أجل استقلال الهند عن الإمبراطورية البريطانية ، وفي جنوب أفريقيا في مقاومة الفصل العنصري ، وفي حركة الحقوق المدنية الأمريكية ، وأول من استعمل مصطلح العصيان المدني وأشار إلى إيجابية انتشاره هو الكاتب الأفروأمريكي “فردريك دوغلاس” في مقاله الشهير ” اني ممتنع عن المشاركة” وقد كتب مقاله الشهير هذا عقب إمتناعه عن دفع ضرائب الحرب إحتجاجاً على العبودية والقمع والاضطهاد ضد الافارقة والسكان الأصليين ، لذلك مايجعل مصطلح “العصيان” ليس بجديد فهو أسلوب احتجاجي لجأ إليه الناس منذ عقود لمواجهة السلطة المحلية أو الأجنبية في بلادهم بهدف تغيير القوانين التي يجمعون على أنها ظالمة وإيقاف الممارسات الاستعمارية الخارجية أو الديكتاتورية المحلية بإنهائها وإيجاد سلطات بديلة لها ..

واليوم في القرن 21 “العصيان المدني” توسع نطاقه حيث يستخدم في المسائل التي تهم قطاع واسع من الشعب مثل المطالبة بزيادة الأجور وبتحسين الأوضاع الداخلية والخدمات ، أو بدعم السلع الحياة اليومية ، أو إطلاق سراح عدد من المعتقلين لأسباب سياسية ويكون ذلك من خلال مخاطبة العصيان حس العدالة والعدل لدى غالبية المجتمع ، حيث لابد أن يتضمن مجموعة من المطالب المحددة ويفضل أن تكون مكتوبة ويمكن أن تنشر هذه المطالب في وسائل التواصل الاجتماعي “المكتوبة والمرئية والمسموعة ” لإن تلك الطريقة هي اليوم التي تثبت مهارة القائمين على العصيان في إستثمار جهازهم الإعلامي البديل وخاصة بعد إنتشار وسائل التواصل الإجتماعي التي أصبحت في متناول العامة مثل الواتس أب والفيس بوك وغيرها لمواجهة كسر التعتيم ومن أجل الضغط على النظام الحاكم ، ومع مرور الوقت يتجاوز ذلك ليصبح طريقه لتحفيز المواطنين على التمرد والعصيان ، وكلما صمد تمرد الجماهير كلما إزداد عدد المنضمين للعصيان ،وعادة ما يكون دور العصيان المدني هو إشعال فتيل التظاهرات ، وكلما زاد القمع وبدأ التحرش بالمشاركين ، كلما كان ذلك مؤشراً على نجاح العصيان ، ولذلك ينبغي للحركات الاحتجاجية أن تعي لهذة النقطة جيداً ..

إضافة إلى ذلك يجب أن يتسم “العصيان المدني العام إلى السلمية في فعالياته لإن في بعض الأوقات بتكون موازين القوى بين المجتمع المقهور وسلطة الإستبداد غير متكافئة من حيث إمتلاك وسائل العنف والرد على هذا العنف ، وذلك مايدفع بعض الحركات الإحتجاجية إلى إعتماد اساليب “نضال” سلمية تعبر عن حالة الرفض والإحتجاج ضد جميع اساليب السلطة التعسفية الوحشية بأساليب لاعنفية ضد سلطات الإستبداد والديكتاتورية ، والعصيان المدني اتخذته الكثير من الحركات الاحتجاجية كمثال لنجاح توصيل رسالة ما في بعض بلدان العالم ، وفي بعض الأوقات والحالات التاريخية بتكون ثمرات “العصيان المدني” العملية محدودة ويتعذر أن يعم العصيان بين أوساط الجماهير جميعا ، ولكن كلما أتسع نطاق كلما كان تاثيره أكبر وأشمل ، وبسبب هذه الضغوط يضطر النظام بسرعة تلبية المطالب خوفا من سقوطه ..

الفرق بين العصيان المدني والاضراب العام :
➖➖➖➖➖➖
العصيان المدني والاضراب العام وبالرغم من اشتراك العصيان المدني مع الإضراب (وخصوصا الإضراب العام) في كونهما وسيلتان تستخدمهما الجماهير للمطالبة برفع ظلم أصحابها ، إلا أن الإضراب متعلق بحقوق العمال في مواجهة صاحب العمل (والذي يمكن أن يكون هو الحكومة) ، ويقترب العصيان المدني من الإضراب – الذي له صور وأشكال عديدة – في مبدأ توقف العاملين عن القيام بأعمالهم ، أو إمتناع الأفراد عن الطعام في بعض الحالات احتجاجا على إجراءات تمس مصالحهم الشخصية أو حقوقهم المدنية أو السياسية أو الاقتصادية ، أو تمس المصلحة العامة ، ولكن الفرق الوحيد بين هذين المفهومين هو أن الإضراب لايتعدى حدود التوقف عن العمل والامتناع عن مواصلته قبل التوصل إلى اتفاق مع الجهات المسئولة أو الوصول إلى تسوية ، وفي حال تجاوز الإضراب هذا الحد وقيام الأفراد برفض القوانين والإجرءات المفروضة عليهم، كالضرائب ودفع الفواتير وغيرها يتحول إلى عصيان مدني ..
وللتوضيح أكثر إن العصيان يختلف عن الإضراب حيث إن الإضراب هو إمتناع فئة من الناس عن شيء ما احتجاجاً ولفتاً للانتباه ولتلبية طلباتهم على مستوى محدود دون التأثير على البلاد ، أما العصيان المدني فهو جزء من الثورة على الحكومة أو النظام القائم وله وقع أشد لأنه يشمل كل المجتمع ، ويؤدي إلى شلل كامل في الدولة ..

لماذا يلجأ الناس الى العصيان المدني؟
➖➖➖➖➖➖➖
يتم اللجوء إلى هذا الأسلوب السلمي المدني الحضاري عندما تمتنع السلطات ونظام الحكم عن الاستجابة لمطالب عامة للمواطنين التي يتبنّاها كل الرأي العام أو جزء مؤثر معتبر فيه ، وبعد مطالبات بوسائل سلمية مختلفة وتعنّت من النظام الحاكم قد يصل إلى إستخدام العنف ضد المواطنين ، أما المواطنين لايميلون الى العنف بل الى اجبار الحكومة على تلبية مطالبهم ..

مبادئ العصيان المدني :
➖➖➖➖➖➖➖
لكي يتحول العصيان المدني إلى حركة حقوقية إحتجاجية شعبية ناجحة لابد من التأكيد على المبادئ التالية :
(1) أعتبار العصيان المدني حق طبيعي من حقوق الشعب ، لايمكن التنازل عنه بأي صورة من الصور ..

(2) أعتبار العصيان المدني وسيلة حضارية من وسائل التحول السياسي والمعارضة في البلاد العربية والإسلامية ..

(3) ضرورة تعميم العصيان المدني عبر نشر ثقافة اللاعنف وتنميط ادواتها واساليبها ، وعبر تحولها الى قيم ثقافية راسخة في المجتمع والجماعات الكبيرة والصغيرة والاسرة والمدرسة والمسجد ..

(4) ضرورة توعية المواطنين بأهمية العصيان المدني كوسيلة من وسائل المطالبة بحقوقه المشروعة وممارسة المعارضة السلمية ، وإخراجه من دائرة اللامبالاة والخوف وعدم تحمل المسؤولية وتحمل مشاركة القرار مستقبلا ..

(5) ضرورة قيام مؤسسات المجتمع المدني بتدريس الاسلوب وتعميمه على كافة طبقات المجتمع وبالتالي مما قد يحول قوة المجتمع او الإحتقانات الداخلية والنفسية الى قوة ايجابية وليس تخريبية عنيفة ..

(6) ضرورة تفهم السلطات الحاكمة لأهداف العصيان المدني، وأخذها بنظر الاعتبار ، والتأكيد على تحقيقها ، لان يضمن مصالح البلاد حيث يتم إحتواء التخريب والعنف والفوضى الناجمة عن الاحتقانات الغوغائية ، وإذا تضمن أي تخريب ، كالاعتداء على مؤسسات الدولة أو تعطيل محطات الطاقة أو تكسير أنابيب المياه واللوحات الإعلانية والدعائية فإنه يخرج عن دائرة السلمية ويخضع للمسائلة القانونية ..

(7) أن تتعامل السلطة مع العصيان المدني تعاملا جديا من حيث إعتباره حقا دستوريا مكفولا للمواطنين ، وتفتح باب التفاهم والتحاور مع قيادة المعتصمين المدنيين للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف ..

(8) أن يكون العصيان مقيد بفترة زمنية معينة ومرتبط بالاستجابة لمطالب المعتصمين ، وينتهي بتحقيق هذه المطالب ولو جزئياً ، وله قيادة واضحة تتحدث أمام الرأي العام وأن تتفاوض بالنيابة عن ممثليها أمامهم ..

(9) ضرورة تطوير أدوات العصيان المدني وأستحداث أساليب جديدة في التعامل مع السلطات العامة حيث يكون سلمي حتى في التعامل مع الشرطة ، فعندما يمسك رجال الأمن بالمتظاهرين ، لابد أن يكونوا مطيعين ولايحاولوا المقاومة ويحتفظوا بالإبتسامة على وجوهم ، ولو سبوه أو شتموه يجادلهم بالتي هي أحسن أو يسكت ، فإن السكوت أبلغ مهن الكلام ، حتى لوأقتاده إلى المعتقلات ومراكز الشرطة لايقاوم ، لإن المقاومة عنف والعنف ينافي جوهر العصيان المدني ..

(10) الإستفادة من الثورة التكنولوجية الجديدة المتمثلة بالانترنت من اجل تعميم اساليب العصيان المدني ودعم الشعوب المقهورة التي تمارسه عبر نشر قضاياها ..

ماهي أهداف العصيان المدني :
➖➖➖➖➖➖➖
تتمثل أهداف العصيان المدني في التوقف عن القيام بأي عمل من قبل الموظفين عموماً ، مما يؤدي إلى الشلل والتوقف التام لمؤسسات الدولة ، مما يؤدي في النهاية إلى إجبار الحكومة على الانصياع لمطالب المواطنين ، وفي حالة إجتياح العصيان المدني الدولة كلها ونجاحة ، فلن يستطيع صاحب العمل تهديد أحد بالفصل من العمل ، فالمواصلات ستتوقف ، والمحلات مغلقة ، وكذلك المدارس والجامعات وغيرها ويمكن للخائفين على مواقعهم ومناصبهم والذين يخشون رب العمل التحايل بإيجاد أي أعذار أخرى ، وعندما تتشكل الحكومة الجديدة يُعاد العاملون إلى عملهم ..

إضافة قد يخطر على بال أحدنا أن العصيان المدني قد يضيق سبل المعيشة على الفقراء ، بينما المسؤولون والأغنياء وحتى المعارضة لاتتأثر بمايتأثر به الشعب ، وكذلك أتباع النظام ، ولكن ينبغي أن نؤكد عندما يشمل العصيان كل المحافظات وكافة الدوائر الحكومية ، ومقاطعة كل الأعمال اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً ، ويشل الحركة تماماً في البلد ، عندها يؤتي العصيان ثماره ، أما العصيان الجزئي فحتما سيعود بأثر سلبي على الفقراء خصوصاً ..

من هو الجمهور المستهدف في حركة العصيان المدني ..؟
➖➖➖➖➖➖➖
الجمهور المتردد هو المستهدف ، فأكبر الداعمين للأنظمة الجائرة والذين يمثلون أخطر وأكبر المعوقات أمام الثورات هم أولئك الصامتون المذعنون للنظام أو الذين يقدمون له الولاء والدعم ، ولهذا يجب كسر حاجز الخوف عند الجماهير من عواقب العمل ، وتعزيز الشعور بإمكانية الفعل ، وربط مستقبلهم بنجاح العصيان ..
ويجب تقديم النموذج الذي يرفض الانصياع للأوامر ، فيجب أن يرى الناس أفراداً من الشعب يمارسون العصيان جهاراً ، ويتحملون عواقبه ، ويصمدون على موقفهم ، وفي مقدمتهم قيادة العصيان المدني ومنظميه ، فالأعمال التي تتم في جنح الظلام
لاتشجع الآخرين على أن يقوموا بنفس العمل ..

آلية العمل لنجاح حالة العصيان المدني :
➖➖➖➖➖➖➖
يجب التجهيز لحالة العصيان المدني بتحديد أهدافه ، والتخطيط لتحفيز الجماهير المستهدفة ، وأختيار أنسب الوسائل لتحقيق العصيان المدني ، وتنظيمه ، وتحديد وسائل الاتصال المستخدمة والتي تتضمن الاتصالات الشخصية ، والخطابات ، والرسائل ، والصحف والإعلام المرئي والمسموع ..
والإنترنت لدعوة الجماهير للعصيان المدني لشرح مفاهيمه وأهدافة في وسائل التواصل الإجتماعي الجديدة منها الواتس أب والفيس بوك والتليجرام واليوتيوب وغيرها ، وتحتاج هذه الخطوة الهامة أن يتحمل كل فرد المسؤولية عن نفسه تماماً ،بل ويقنع عشرة آخرين من المقربين منه بالعصيان ، ليقنع العشرة الآخرون عشرة ، وهكذا ، وينبغي الإتصال قبل تنفيذ العصيان بوكالات الأنباء والصحافة العربية والأجنبية وقنوات فضائية ليتم تغطيته إعلامياً ..

ماهي فوائد العصيان المدني :
➖➖➖➖➖➖➖
(1) تشكيل ضغط اقتصادي هائل على الحكومة ..

(2) كسر حاجز الخوف لدى الجمهور من النظام ..

(3) تحدي النظام وذلك بتخطي الخطوط الحمراء التي وضعها ، فهو لايستطيع التحكم بالعصيان أو نشاطاته ، وبذلك يتم إيصال رسالة للنظام أن الأمور أفلتت من قبضته ، وهذا يُفقد النظام شرعيته لعجزه عن إدارة الدولة وضبطها ..

(4) إعادة ثقة كل فرد بأبناء شعبه ، فالكل مجتمعون على نفس الرؤية للنظام الفاسد والمستبد ، لأن الديكتاتور يستمد قوته وجبروته من ترك مشاعر عدم الثقة تسري بين أبناء شعبه ، فيظن كل فرد أنه الوحيد الذي سيحتج ، ويعارض ، ويقاوم ..

(5) العصيان المدني ضرورة من أجل الوصول إلى الديمقراطية ..

أشكال العصيان المدني :
➖➖➖➖➖➖➖
يتم العصيان المدني على عدة مستويات ، وبآليات مختلفة ، قد تُنفذ جميعها ، أو بعضها حسب الظروف ، وهذه أهمها :
(1) توقف موظفي الحكومة والمؤسسات والشركات والمصانع العامة والخاصة عن كافة الأعمال ..

(2) وقف دفع كل أنواع الرسوم والضرائب وفواتير الكهرباء والماء والتلفون والنظافة والصرف الصحي وتحسين المدن وغيرها وذلك للشركات أو المؤسسات التابعة للسلطة ..

(3) الإمتناع عن تسديد كافة القروض المستحقة من قبل الدولة ، وسحب الودائع المالية من البنوك وبالذات الحكومية منها ..

(4) تخلف الطلاب والمعلمون عن المدارس والجامعات والمعاهد ..

(5) إغلاق كل الأسواق والمحلات التجارية باستثناء المحلات الغذائية الضرورية والأفران ..

(6) الإمتناع عن تسوق الكماليات والاكتفاء بالمواد الغذائية الضرورية ..

(7) الإمتناع عن استعمال المواصلات ووسائل النقل قدر الإمكان ، وتعمد تعطيل المواصلات وذلك إغلاق الشوارع بحواجز أو مركبات وغيرها ويمنع إحراق إطارات السيارات وذلك لإنعكاس ضررها على المواطن بسبب تصاعد أدخنة الإطارات التي تشكل ضررا صحيا وبيئيا على المجتمع ..

(8) توقف سائقي السيارات العامة والخاصة وسيارات الأجرة ومحطات الوقود عن العمل داخل المدن وخارجها ..

(9) وقف التقاضي في المحاكم والنيابات العامة واللجوء إلى أقسام الشرطة ..

(10) الإمتناع عن إستعمال الهاتف الهوائي الخليوي والهاتف العادي إلا في حالات الضرورة القصوى …

(11) وقف كل الأعمال والخدمات التي يستفيد منها النظام ومن يدعمه ..

(12) النزول إلى الشوارع رجالاً ونساءً وأطفالاً بهدوء ودون شعارات أو نداءات والجلوس في الشوارع الكبرى على أرصفتها ، وفي وسطها ، بصمت ( إعتصام صامت ) ..

(13) تطويق الوزارات والشركات والمؤسسات والمصانع الإيرادية الهامة التي ترفد الدولة في ميزانيتها وذلك بمنع الدخول والخروج إليها خاصة في فتر الدوام الرسمي مما يؤدي إلى شل الحركة تماما فيها والتي يتم التجمع حولها ..

(14) إرتداء ملابس ذات لون موحد ، أو إرتداء شعارات أو وشاحات تميز المتعصمين عن غيرهم ..

(15) إعتماد المبادرة الشخصية ، فلكل شخص الحرية في إختيار شكل العصيان حسب موقعه وإمكاناته ..

(16) يتم السماح بمرور سيارات الإسعاف والسيارات الخاصة الذي فيها مرضى تتوجب نقلهم للمستشفيات من ذوي الأمراض المزمنة والمستعصية ، وطواقم الكهرباء والمياه ، وإستمرار العمل للعاملين في الأعمال الإنسانية كالمشافي والعيادات والصيدليات ومراكز الإطفاء والكهرباء والمياة والبنوك العامة المرتبطة بصرف رواتب المواطنين ..

وهنا نؤكد بإن العصيان المدني سيظل هو أرقى صور التمرد والمقاومة والرفض والاحتجاج يخرج بشكل تعاوني جمعي سلمي لإجبار الطرف الاخر على الانصياع لمطالب المحتجين وتقوم به الشعوب لان كل الطرق السابقة للإحتجاج لم ترغم النظام على الاستماع للشعوب ، وإن دورالمواطن او الجمهور في نجاج العصيان المدني وإعتبار الدعوة إليه معركة وطنية تدافع عن حقوقه وعن اهله وشعبه وبلده ومستقبل اولاده وخيرات وطنه والدعوة ليست ملكا لجهة أو حزب أو جماعة أو تجمع او أيديولوجية معينة أو طائفة أو مذهب ، وفي بلادنا العربية أثبت العصيان فشله ومنها اليمن وذلك لإتسام الثورات التحررية فيها بالعنف لعدم النضوج السياسي والفكري فيها ، وتحولها إلى أنظمة شمولية ..

في الختام يجب التنبيه إن العصيان المدني سلاح
ذو حدين ، يجب أن يستخدم بحذر شديد ، فإذا أُعلِن عن عصيان مدني من قبل جهة معينة ، وفي يوم العصيان لم يجد استجابة أو لقي استجابة قليلة ، ستكون النتيجة عكسية ، ويفقد الناس ثقتهم في أنفسهم ، وفي قدرتهم على القيام بهذه الخطوة مجدداً وسيقوم النظام الظالم بمعاقبة وإرهاب المنفذين الأوائل ليكونوا عبرة للباقين ..

#القاضي_أنيس_جمعان

شاهد أيضاً

كلية الآداب جامعة عدن تعلن عن تنظيم دورات في نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد

Share this on WhatsApp  صحيفة عدن الخبر – خاص   تعلن كلية الآداب جامعة عدن …