نعمة السيلي تكتب،، اما آن الوقت للملمة مانحن فيه من شتات وتمزق على حساب الوطن والمواطن

73

 

عدن الخبر – كتابات حرة

بقلم/ نعمة علي أحمد السيلي

 

 

أما آن الآوان للخروج من النفق المظلم
مشكلتنا تكمن في الفكر الأحادي الذي يرى أنه على صواب وغيره في ضلال ولا يقبل بالرأي الأخر ويرميه بشتى أنواع التهم
ولم نقدر خطورة هذا الأمر بأنه أنعكاس حقيقي وتعبيرا عن أفلاس حقيقي ومكابرة للأعتراف بالأسباب التي أوصلتنا إلى مانحن فيه ونوهم الناس أننا بخير مهما ساءت الأمور وأننا لسنا بحاجة إلى مراجعة النفس الأمارة بالسؤ وكل مافي الأمر أننا نتعرض لمؤامرة وكل ما نحتاجه أن نكون يقضين لهؤلاء وسوف تكون الأمور بخير وننسى أننا نمثل الطرف الأخر للمؤامرة ولا يمكن للمعادلة أن تسير وتتوازن مالم نكون مشاركين أساسين في المؤامرة عبر سلبيتنا وبعدنا عن تشخيص ودراسة و معرفة
المسببات
يجب أن يحكم الجميع ضمائرهم والأعراف بأن المسؤولية مشتركة إلى ما وصلنا إليه وسبحان وتعالى القائل
(( أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ))
متى نفيق من غفوتنا ونجلد الذات التي ظلت تكابر دون وعي أو أكتراث بمترتبات مانحن فيه من لا مبالاة وبأننا أصبحنا حتى غير قادرين على أدارة مرتكزاتنا الأقتصادية التي أصبحت تدار من قبل غيرنا ونبتعد عن المماحكات وتفضيل حليف على الأخر بالرغم مما نعانيه من أزمة أقتصادية حادة ونعترف بأننا غير قادرين على أعادة التوازن لحياتنا المعيشية وأن الغالبية العظمى تعيش في بؤس وشقاء
ياسادة كل ما حولنا يتغير بخطى سريعة ونحن غير قادرين على الأستجابة للمطالب بأصلاح البيت الداخلي ومعالجة مكامن الخلل والخروج برؤية للمشروع المستقبلي
بل مانراه أمعانا في التشتت والأنقسام والضياع
مكون باعوم يخرجوا للشارع منفردين
والأنتقالي يعلن ماذا يريد
والأخرين ينادوا بأقامة فعالية في 14 أكتوبر للتعبير عن مطالب الشعب
ياسادة نحن لا نعيش بمعزل عن ما حولنا وعن المتغيرات الأقليمية والدولية
فالعالم ياسادة لا يتعامل مع كيانات منقسمة ومتشظية بعضها لاترى الأخر سوى عدد يجب أقصاه
والأخرى ترى الأخر شرا يجب أستئصاله أو القضاء عليه
اما آن الوقت للملمة مانحن فيه من شتات وتمزق على حساب الوطن والمواطن

نعمة علي أحمد السيلي

قد يعجبك ايضا