المناطقية عشرون عاما من التجهيل المتعمد،،

119

 

عدن الخبر – كتابات حرة

 

المناطقيةعشرون عاما من التجهيل المتعمد،

من قبل نظام علي، عبداللة صالح وانتشار، الفقر والجهل، التعليمي بين اوساط المجتمع الجنوبي كفيل بان يكون سلاح فتاك تستخدمة الاحزاب اليمنية بين اوساط شعبنا الجنوبي نجحت بعض وسائل الاعلام الشمالية بلعب علئ وتر الماضي البغيض واخطا قادات الجنوب السابقة علئ الرقم من توحد الجنوبيين في٢٠٠٧والتفاف جميع الفئات الشعبيةحول مبدا استعادة الدولة وبعد مليونية التصالح والتسامح توحد الجنوبيين كشعب وتفرقت القيادة صارت القيادات سوا التي في صنعا او التي نفت بعدحرب١٩٩٤
تريد ان تكون لها كلمة في قياداة الملايين التي تنادي بالاستقلال ،،

نجح نظام صالح بتفريخ الحراك الجنوبي ففعل كل حزب في صنعا حراك يتبعة سريا وينادي علنا للاستقلال لخدع الشعب القيادات للمشاركة في المليونات الجنوبية بشرط ان تختلف تلك القيادات داخل المناصات باصدار بيانات كلن يغني علئ ليلاة ليظهر مدئ تفرق الجنوبيين وصراعهم فيما بينهم امام الرائ العالمي
هذا النقطة استقلها نظام صنعا في الترويج امام قيادات العالم حوئ اننا لم نبث بعد كل مليونية لنرئ جميع الوكالات الفضائية تتحدث عن عدم الاتفاق الجنوبي الجنوبي بدلا من الحديث عن اهداف خروج تلك المليونيات هذا الخلاف صار لدئ الاوساط المثقفة وصانعي القرار هو السائد بنسبة للقضية الجنوبية
في ٢٠١٥ وبعد محاصرة الرئيس هادي الجنوبي تذمر الجنوبيين حتئ تلك القيادات الحراكية الموالية لصالح وللجنرال الاحمر
صار الجميع ينظر الئ صنعا تلك المدينة التي لاتقبل بغير الطبقة الزيدية لتحكمها.
بعد نجاح الرئيس هادي في للعوده الي عدن كانت بعض القيادات الحزبية من الموتمر مازالت توالي ل صالح رغم اعلانها الولا للرئيس هادي مما ساعد الحوثيين في الدخول والسيطرةالئ عدن.
توحد الجنوبيين في عدن واعلنو الدفاع عن الجنوب والدين والرئيس هادي
هذا بعد فرار القيادات الموالية لصالح والجنرال الاحمر بعضهم توجه الئ صنعا والبعض الئ تركيا والرياض قاتل الجنوبيين جنبا الئ جنب دون مناطقية او هذا تبع فلان وهذا تبع فلان انتصرو جميعا في خندق واحد وهزم الحوثيين واستطاع الجنوبيين الموحدين في استعادة جميع المحافظات الجنوبية عدئ مديريات بيحان شبوة ومكيراس .

حينها بدا نظام صنعا بتجميع اتباعتم نجحت القيادات الفارة الئ الرياض من التقرب من الرئيس هادي عملت تلك القيادات الجنوبية والشمالية هناك لعبو تلك القيادات اعلاميا علئ اللعب في وتر المناطقية استطاعت ان تصور الرئيس هادي بلعدو للجنوب بل خدم الجنوب اكثر شخص وكان حريص عليه.

مماجعل الجنوبيين يستعدون للاقتتال الجنوبي الجنوبي تجهيل ٢٠ عاما للجنوبيين بدا يوتي اكلةفكل منطقة اومحافضة ترئ بان ابن منطقتها وطنيا والاخرين خونة اضافة الئ المعاناة التي تحصل في المناطق الجنوبية من انتشار للفقر والفوضئ والولالبعض القيادات من الطرفين علئ حساب المصلحة الشخصية
تفرق الجنوبيين اكثر واكثر وصار الجميع ينتظر متئ تاتي صنعا ليعيدو الئ حضنها لتجنبهم ويلأت اقتتال جنوبي جنوبي سيهلك من بعدة الجميع تعلمنا في الصغر من ابائنا الاية الكريمة واعتصمو بحبل الله جميعا ولاتفرقو. صدق الله الكريم ،

ايها الجنوبيين شعبا وقيادة مستقبلنا وبعمري انا ٣٠ عام ضاع دون رجعةنحن لانبحث عن سبل الراحة لنابل نبحث عن مستقبل ابنائنا واجيال اجيال من بعدهم
نريد لهم ابسط مكونات العيش الكريم

من حق ابنائنا ان يتعلمو بارقا الجامعات مثلنا مثل دول الجوار من حق ابنائنا ان يحصلو على فرص العمل بعدالتعليم .

منحقهم ان يحصلو علئ تقسيط لبنا مساكنهم علي تقسيط للزواج علئ تقسيط لتحقيق طموحاتهم التجارية والعلمية.

لن يكفل ولن يتحقق لنا ذلك كباقي شعوب دول مجلس التعاون الخليج بتوحدنا ونبذ المسميات المناطقية والعمل معاعلى استعادة الجنوب ارض وهوية وانسان كما ندعو قياداتنا ان تتعلم من الخلافات والتوحد الزيدي

توقفو في صناعة قرارتكم علئ حساب الربح والخسارة
ف التاريخ يسجل مواقف جميع الرجال ولن ينساها الشعوب المظلومة وتأكدو كل التأكيد اذا استمرينا ع الطريقه ذه والله ثم والله ماتقوم لنا قايمه ولاتقوم لنا دوله. اتقو الله في عدن كانت لندن ورجعناها ليبيا ،

✍🏻
اخوكم:

ميثاق ابوعلي

قد يعجبك ايضا