الميني يكتب .. اذا ما استوعب الجنوبيين قضيتهم العادلة لن يقوم للجنوب ،،،،

57

 

عدن الخبر – كتابات حرة

 

فالجنوب هوية ومقعد في مجلس الامن وعلم تم تسليمة ودمجه في العام 90

والفكاك من هذا الدمج يحتاج التالي ،،

1/مراعات الوضع الحالي للمنطقة والاقليم وحسن الجوار مع الاشقاء في مجلس التعاون الخليجي ومايحدث في في بلادنا ،وما هوا للجنوب من حجج بل كل الحجج التي تذكر الجنوب من كل مراجع الكون واخرها توجهات الدولة بجزئية القضية الجنوبية واعتبارة قضية محورية وقضية مفصلية ،،

2/ العقول التي تعمل على الوعي والمنطق والواقع وماتفرظة المعادلات التي من شانها تساهم في شرح القضية الجنوبية بطريقة يفهمها الاخر ،ونقصد بالاخر العالم ،،

3/ الساسيين الذي نفتقد لهم وهم قله في زمن الجنوب خاصة في الداخل المحلي لارض الجنوب ، الذين اختزلو تواجدهم في الدواوين ومقايل القات ومنهم من اصبح مغلق ومحبط ،، ونحن نتابع ذلك التطور في سلوك السياسة والدبلماسية والاعلام لابناءالمحافظات الشمالية الذي نريد الفكاك منهم بطرق واساليب بعيدة عن السياسة والدبلماسية والوعي الكامل لقيضة ارض وهوية ووطن وشعب ،، لايقبلها العالم بطريقتها المندفعة البعيده عن الجوانب السياسية التي،ترفع من شان القضية الجنوبية عبر منابرها وخبراتها وكوادرها ممن تحملون المسؤوليات والمهام في الجنوب ومازالو احياء تتنكر لهم الكوادر والاجيال التي،نشاهذها تكبر بفعل المتغير المناخي السياسي للثلاثة الاعوم الماضية ،

لهذا ،،نقولها ونحن واثقيين من كل كلمة صحية في شان القضية الجنوبية

تعتمد على،، لم الشمل للبيت الجنوبي الجنوبي الواحد ،،

وهذا هوا علاج كسر الحواجز بين الحقب السياسية الجنوبية ماقبل وبعد الاستقلال الجنوبي حتى اخر حقبة لفخامة الرئيس هادي ،،

لم الشمل للبيت الجنوبي الجنوبي الواحدلكل المكونات السياسية الجنوبية و الحراكية و المقاومة و المجالس و الهيئات و العسكرية والامنية والسياسية و الائتلافات و المنتديات و الملتقيات التي ثمتل القضية الجنوبية العادلة ومشكلتها انها تعاني من انقسامات وانفصامات تؤدي في الاخير لتشظي القضية ورموزها ومكوناتها والسبب في ذلك هوا الطموح المفرط وعدم القبول بالاخر التي يقتل حق الجنوب في استعادة ارضة وشعبة مع تفهم وضع المرحلة الحالية لشرعية فخامة الرئيس/ عبدربه منصور هادي وشرعية عاصفة الحزم التي تستمد شرعية عملياتها العسكرية من قوة شرعية فخامة الرئيس/ عبدربه منصور هادي بموجب قرارت دولية واممية تعطي للعمليات العسكرية واقع التعامل مع الشرعية،،
علما ان شرعية فخامة الرئيس/هادي اعطت الكثير والكثير للقضية الجنوبيةمند توله سدة الحكم ،

ونتمنى من كل المكونات الجنوبية ان تستفيد من هذه المرحلة التي باعتقادي الشخصي انها مرحلة لن تتكرر ولن تتوفر لنا مساحات ديمقراطية مستقبلية اذا لم نستوعب مانحن فيه ،،

تعالو جميعا نقدم التنازلات تلو التنازلات والتنازلات فيما بيننا لتنعم الاجيال بالمستقبل ولنعيش كراما تتذكر الاجيال هذه الحقبة وتشرح وتسرد تاريخها بجوانبها الايجابية ،بعيدا عن السلبية التي نعيشها ،

هدفنا هوا لم الشمل للبيت الجنوبي الجنوبي الواحد بعيدا عن الفتنة

✍🏻

اخوكم:

سهيم الميني

قد يعجبك ايضا