الطفي يكتب .. لم نخرج الحوتي من عدن … كي نموت نحن ياسادة…

40

 

عدن الخبر – كتابات حرة

 

 

لم نخرج الحوتي من عدن … كي نموت نحن ياسادة…
في موقف قديم من قصص الرجال.. كان لدي شيخ جزائري ولد فاخرجوه من المدرسة، فغضب الشيخ وأخذ بندقيتة وذهب إليهم فقال، لم نخرج فرنسا 🇫🇷 كي تخرجوا أولادنا من المدارس….
َوما أشبه اليوم بالبارحة، قاتل ودافع واستشهد وجرح أفضل الشباب والرجال من فلذات اكبادنا، ليس لمنصب أو جاه، أو حب في شخص أو حزب، إنما من أجل عيشة حقيقية وكرامة وعزة ودين صحيح، رفضوا التبعية، وصرخوا في وجوههم بالبنادق وليس اللسان، كحال بعض اشباة الرجال في هذه الأيام من منابر الإعلام، فتم جزاء الأحرار، بالموت البطئ، والغباء الفاحش والأمراض الفتاكة، وتدمير الأخلاق والبنية التحتية، أين هؤلاء من الحق، واين هم من البناء والتنمية وتم اقصادهم من التعيينات والوظائف الرسمية، فاستبدلهم صاحب القرار ب الرويبضة وأصحاب مرحبا سيدي أمرا وطاعه .
هل يريدون إعادة الكرة مرة أخرى، وان يحمل الناس البنادق من أجل أن يظمنوا عيشة كريمة للأجيال القادمة.
إين أصحاب الفكر والقرار من كل مايجري، أين مستشاري الرئيس الفطاحل في الإدارة والتنمية، ام هم فقط فطاحل في الهمببه والاكل السريع وتكبر الكروش.
نريد حلولا فعاله لا هدرة وهنجمه، أيها الرئيس غير من حولك من اشباة الرجال كي لا يلوثو سمعتك وتاريخك.
فإن الله يمهل ولا يهمل..
الطفي

قد يعجبك ايضا