بتوجيه من محافظ الضالع .. قيادة السلطة المحلية والحزام الأمني تحذر مالكي محطات الغاز المنزلي من التلاعب

53

عدن الخبر/خاص

خاص/الضالع 

بتوجيه من اللواء الركن علي مقبل صالح محافظ محافظة الضالع قائد محور الضالع قائد اللواء ٣٣ مدرع لقيادات السلطة المحلية وقيادات الأجهزة الأمنية بالمحافظة بموحب شكاوى وبلاغات تلقاها مكتب المحافظ عن عملية التلاعب بالكميات المخصصة والوزن المخصص لاسطوانة الغاز المنزلي والتلاعب بالاسعار وعملية تهريب المقطورات المخصص بيعها بالمحافظة وتهريبها وبيعها الى خارج المحافظة بالإضافة الى عملية الابتزاز وسوى المعاملة من قبل العاملين في محاط بيع الغاز المنزلي التي يمارسها على الوكلاء والمندوبين للقرى والمناطق والمديريات في ظاهرة خطيرة يمارسها بعض تجار و موردي الغاز المنزلي الذين انتزعت من قلوبهم الرحمة واصبح همهم هو كسب المال بأي طريقة كانت دون الخوف من رب العالمين أو من القانون متناسين أيضا الجانب الإنساني .
هذا وقام وكيل المحافظة لشؤون المديريات الاخ كمال عبيد حسين والعقيد أحمد قايد قائد قوات الحزام الأمني والاستاذ محمد فضل اسماعيل مدير مكتب المحافظ والاخ على مسعد المحرابي مدير عام مكتب الصناعة والتجارة والاساذ ناصر الشعيبي مدير عام مكتب الإعلام والعلاقات العامة بالضالع بالنزول الميداني والتفتيش على بعض محطات تموين وبيع الغاز المنزلي والاستماع الى شكاوى المندوبين الذي اكدوا عملية التلاعب بالكميات والوزن والسعر وعملية التهريب الى خارج المحافظة مؤكدين أن محطة المحافظة لبيع الغاز المنزلي بمنطقة الوبح التابعة لأولاد باجش هي من أسوى المحاط بالمحافظة التي تمارس عملية تهريب المخصص من مادة الغاز المنزلي الى خارج المحافظة وحرمان سكان الضالع من حقها ، وعند النزول والتفتيش وجدت المحطة مقفلة بدون أي أسباب رغم التوجيهات باستمرار الصرف والبيع بحسب التسعيرة المحددة إلا أن العاملين أكدوا أنهم اوقفوا عملية البيع ، ووجه قائد الحزام الأمني العاملين بالمحطة بإبلاغ مالكي المحطة بالحضور واستئناف عملية التوزيع ولم يتم ذلك ، في الوقت نفسه وجه قائد قوات الحزام الأمني بضبط كل من يخالف او يتلاعب بالتعبئة أو السعر أو من يوقف عملية البيع وضبط المقطورات التي يتم تهريبها الى خارج المحافظة وهي مخصصة لمحافظة الضالع سيتم ضبطها وبيعها مباشرة في محطات بيع الغاز الأخرى الملتزمة بالشروط والضوابط وبالسعر المحدد .

مكتب إعلام محافظة _الضالع
١٨ اكتوبر ٢٠١٨ م

قد يعجبك ايضا