الطفي يكتب; ساعة التغيير، متى تحين؟

95

 

عدن الخبر – كتابات حرة

 

ساعة التغيير، متى تحين؟
من ظن أن الذي يحدث على الساحة اليمنية من تغييرات بأنه الحل، فهو مخطئ، ومن ظن أن الحساب قد حان، فهو في خطأ أكبر…

أتعلمون لماذا، لأن المخرج مازال راضي عما يحدث على الأرض، ولم يستكمل كل السيناريو، وعندما يحين الوقت، فلن يكون هو الجلاد… بل سيترك الأمر للناس وللاعلام بعد أن يكشف بعض الملفات، كي يضغط على الذي باع بان يبيع أكثر…. والذي يحدث في الساحة العربية خير دليل… ف الصفعة مازالت آثارها قوية.
فيجب على المطبلين، أن يوقفوا الطبل على المراويس، لأنه سيقرع الطبل على رؤوسهم حينها.

فإن أردتم النجاة، فعليكم بالشعب قبل فوات الأوان، فعملوا له ولا تتامروا عليه، كفاكم استغباء! فالعرف يفوح، ولن يستطيع أحدٌ من البشر أن يغطي الشمس بمنخل.

فاخطائكم كبيرة، والمشكله بانكم تستمرون بصنع الأخطاء وتستمتعون بها، والمصيبة بأن من حواليك ليسوا سوا مهرجين وقارعي الطبول وحاملي المباخر.
قودوا السفينة قبل أن تغرقوا، فلن ينقذكم أحدا حينها، لأننا ماعرفش اسبح.
ويازعيمه جري السنبوق.
الطفي

قد يعجبك ايضا