اجتماع هام لنائب رئيس المجلس الانتقالي الشيخ هاني بن بريك مع ابناء الجنوب في بريطانيا

61

 

عدن الخبر – متابعات

 

عقد ظهر يوم السبت ٢٠ اكتوبر ٢٠١٨م اجتماع هام في مدينة شفيلد البريطانية لنائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي معالي الشيخ هاني بن بريك و عضو هيئة رئاسة المجلس معالي الاستاذ لطفي شطارة مع جمع غفير من ابناء الجنوب في بريطانيا كان في مقدمتهم الدكتور عيدورس النقيب رئيس دائرة العلاقات الخارجية وكذلك الدكتور صالح محسن الحاج رئيس مكتب بريطانيا بالدائرة فضلاً عن أعضاء وقيادة مكتب العلاقات الخارجية و تنسيقات المجلس الانتقالي الجنوبي من عموم المدن والمقاطعات البريطانية وجمع من النخب السياسية والشخصيات الاجتماعية الجنوبية.
الاجتماع اُستهل بكلمة ترحيبية للدكتور صالح محسن الحاج مدير مكتب العلاقات الخارجية للمجلس في بريطانيا ثم كلمة مماثلة لرئيس دائرة العلاقات الخارجية الدكتور عيدروس النقيب رحبو فيها بالشيخ هاني بن بريك و الاستاذ لطفي شطار وكل الحضور.
بعد ذلك ألقى نائب رئيس المجلس الانتقالي معالي الشيخ هاني بن بريك كلمة مطولة تطرق فيها إلى أهداف وتطلعات المجلس الانتقالي الجنوبي ومواكبتها مع الإرادة الشعبية الجنوبية نحو تحقيق الهدف المنشود لشعب الجنوب المتمثل بالتحرير والاستقلال وفك الارتباط وبناء الدولة المدنية المستقبلية الحديثة.
وخلال كلمته التي اتسمت بالشفافية في الطرح اوضح الشيخ هاني بن بريك مسارات العمل وخطط المجلس الانتقالي الجنوبي والمعوقات والتحديات ألتي تواجه المشروع الجنوبي التحرري ومن ابرز تلك المعوقات الخطط التي تديرها وتحاول تنفذيها القوى المعادية لشعب الجنوب واخطرها تنظيم حزب الإصلاح الإخواني في اليمن ومحاولاتهم الدفع بالجنوبيين إلى الاقتتال الجنوبي الجنوبي والذي بطبيعة الحال يبذل المجلس الانتقالي الجنوبي جهود جباره لتفويت الفرصة على هؤلاء الأعداء والخصوم ومخططاتهم الخبيثة من خلال تأكيد المجلس الانتقالي الجنوبي على مبدئ التصالح والتسامح مع كل الجنوبيين بجميع توجاهاتهم.
كما أكد الأخ نائب رئيس المجلس ان بيان الثالث من اكتوبر قد شكل خارطة طريق لتوجهات عمل المجلس في المستقبل مشيرا إلى إن هذا البيان لم يدع إلى حمل السلاح ولا إلى المواجهة مع أي تشكيل او كيان او مواطن جنوبي، مؤكدا ان حالة الهستيريا التي أصابت مراكز القوى المعادية للمشروع الجنوبي بعد صدور البيان قد اكدت أن المجلس ماض في الطريق الصحيح .
وجدد الشيخ هاني بن بريك على ضرورت الحفاظ على التحالف بين الجنوبيين ودول التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وان العلاقة الاستراتيجية معهم علاقة مصير مشترك وان دولة الجنوب القادمة ستكون إلى جانبهم وتراعي المصالح المشتركة بينها وبين أشقاءها العرب وأن الحضن العربي الخليجي هو الوضع الطبيعي الذي من خلاله سيكون الجنوب في أمن واستقرار مؤكداً على ضرورة دعم اشقاءنا في شمال اليمن لتحريره والوقوف مع التحالف العربي حتى النهاية ليتحقق الأمن والاستقرار في المنطقة ويتم بناء الدولتين الشقيقتين التي تجمعهما المصالح والعلاقات الأخوية والإنسانية والاقتصادية المشتركة.
بعد ذلك فُتح النقاش العام بين معالي نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الشيخ هاني بن بريك والحاضرين حيث تم الإجابة على كل تساؤلات الحضور والذي استمر اكثر من ساعتين،
وقد أكدت المناقشات والأسئلة والمداخلات المقدمة من قبل الحاضرين على اتساع دائرة التأييد لمواقف المجلس الانتقالي والاهتمام المتزايد بما يصدر عن هيئاته من إجراءات ومواقف تخدم القضية الجنوبية وتستجيب لتطلعات المواطنين الجنوبيين نحو تحقيق الحرية وتقرير المصير وبناء المستقبل الجنوبي الجديد المستوعب لكل أبناء الجنوب.
وخرج الجميع من هذا اللقاء في غاية الرضى والاقتناع بإجابات الشيخ عن هاني بن بريك عن تساؤلاتهم واستفساراتهم وعبر الجميع عن سعادتهم بهذا اللقاء ولهذه الروح الطيبية التي يتسم بها قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي وان دل ذلك إنما يدل على ان تلك القيادة من هذا الشعب واليه وأنهم رجال خنادق ويعايشون ما يعانيه الشعب من هموم معيشية وتطلعات سياسية.
وفي ختام اللقاء شكر الشيخ هاني بن بريك الجميع على هذا التفاعل والاهتمام بالقضايا الوطنية مؤكداً ان المجلس الانتقالي الجنوبي أنشئ لأجل الشعب الجنوبي وأنه يقف مع الشعب الجنوبي وهو رهن إشارته وسيدافع عن تطلعاته وآماله سواء على المستوى الخدماتي أو السياسي وبكل قوة، مؤكداً على ان النصر قريب وان دولة الجنوب قادمة لآ محالة.

قد يعجبك ايضا