د.عمر السقاف يكتب: جرائم تهز الضمائر وتُحزِن المشاعر

75

 

عدن الخبر – كتابات حرة

 

د.عمر السقاف يكتب:

#جرائم_تهز_الضمائر_وتُحزِن_المشاعر

جرائم شنيعة تحدث كل يوم ..وتودي بأرواح الأبرياء في الشارع وفي البيوت ..وخاصة الأطفال .. ومع ذلك تمر على الأجهزة المعنية مرور الكرام وكأنها كلمة أطلقها هذا ضد ذاك … وليست رصاصة أودت بروح بريئة وأحزنت أُسَر عائشين بسلام وأمان الله في بيوتهم أو عند أبوابها ، فنزعوا عنهم ذلك الشعور بالسكينة والطمأنينة حتى داخل بيوتهم ، كحالة هذا الطفل البريء وأسرته المكلومة،وسبقهم الكثير.

فهل أنتهى الأمر وسيقيد ضد مجهول، ويستحيل الإمساك بالمجرم.؟

ألا يعلم الجميع موكب العرس هذا لمن وانطلق من أي قاعة أفراح؟
ليتم القبض أولاً على العريس والمحيطين به وهم سيعرفوا بمن كانوا بموكبهم وخاصة المسلحين منهم والذين اطلقوا النار حينها.!!؟

لايمكن السكوت عن هكذا جرائم مراعاة لمشاعر وفرحة أناس مستهترين ولاشعور لديهم بالمسؤولية تجاه المجتمع والحفاظ على حياة أفرادة .

حان الوقت لحملة مجتمعية شاملة ،لاتبدأ وتنتهي عند اللواصق والمنشورات ، بل بإجراءآت عملية وقائية وعقابية صارمة لمستخدمي الرصاص في الأعراس حتى ولو لم تؤدي لإصابات،بل وحامليها أثناء الأعراس والزفات.
بهكذا إجراء ستنتهي تلك الظاهرة السيئة بأسرع ممايتصور ، لكن التراخي والإنتقائية، تفشل الأعمال والخطط النموذجية.

تقدمنا من قبل فترة بمفترحات لعمل متكامل لإقتلاع هذه الظاهرة وذلك في إطار
#حملةصناعةوعي_جديد
التي تقودها
#الهيئةالشعبيةالجنوبية
ولكن لم يتم الأخذ بها متكاملة بل الأخذ ببعض منها .
وسوف نعود بالتحرك مجدداً حتى من خلال لجنة من وجاهات ونشطاء المجتمع ليضطلعوا بدور تثبيت الإجراءآت الصارمة والعمل المجتمعي والمؤسسي المتكامل لإجتثاث هذه الظاهرة نهائياً والحيلولة دون تجرؤ كائنٍ من كان على الإقدام عليها سواءً بأعراس أو غيرها.

د.عمر عيدروس السقاف
رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية
( الإئتلاف الوطني الجنوبي )

قد يعجبك ايضا