قوات الحزام الأمني بالضالع تضبط ( ١٠ ) ناقلات حاولت تهريب المشتقات النفطية للحوثيين الى محافظتي اب وتعز

61

 

عدن الخبر – خاص

الضالع / خاص

 

 

تفاصيل العملية:

تنفذا لتوجيهات محافظ محافظة الضالع اللواء الركن علي مقبل صالح وبأوامر من العقيد احمد قايد قائد قوات الحزام الأمني بالضالع في مراقبة الأوضاع ومتابعة وملاحقة المهربين والمخالفين والفاسدين من اصحاب محطات الوقود المنسقين مع المهربين في عملية تهريب المشتقات النفطية والغاز من مخصص محافظة الضالع والمحافظات الأخرى التي يتم تهريبها للحوثيين فقد قامت اليوم حملة ملاحقة لقوات الحزام الأمني في مديرية الضالع ومديرية قعطبة بمحافظة الضالع وصلت الى المناطق المحاذية لمحافظتي اب وتعز التي تسيطر عليها المليشيات الحوثية حيث تم ضبط ثمان ناقلات محملة بمادتي الديزل والبنزين ومقطورتين محملتين بالغاز المنزلي تحمل عشرات الالاف من اللترات كانتا متجهة الى مديرية السبره بمحافظة اب ومفرق مديرية ماوية في محافظة تعز وذلك من قبل مهربين كشفت المعلومات الأولية ان من بين المهربين أشخاص حوثيين هم من المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية واخرين من مناطق مختلفة وربما لهم تواصل وتنسيق في عملية التهريب ومد الحوثيين بالمحروقات للاستخدام العسكري ومن الناحية الأخرى العمل على استنفاذ المشتقات النفطية والغاز المنزلي من محافظة الضالع وباقي المحافظات المحررة لتعيش في حالة عدم الاستقرار ، واوضحت التحقيقات الأولية أن معظم من تم ضبطهم اليوم هم متحوثيين من محافظة اب وتعز واثنين احدهم من مديرية الضالع والآخر من مديرية جحاف والجميع تم ضبطهم متلبسين .
وأفادت المعلومات الأولية أن بعض المهربين تم ضبطهم سابقا عدت مرات زسبق وتم التحقيق معهم وقد وضعوا التزامات والتعهدات من قبل المخالفين والتوقيع على تعهد اتهم والتزاماتهم بعدم تكرار وممارسة أي نشاط في مجال تهريب المحروقات والغاز المنزلي الى المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية والتعامل مع الحوثيين من قبلهم ، هذا وقد تم إحالة جميع المهربين الى التحقيق وباشرت الجهات المختصة بالتحقيق معهم ، كما وجه قائد قوات الحزام الأمني بضبط المخالفين والمتعاونين من ملاك محطات الوقود التي تبيع الوقود وتهريب المواد الى الحوثيين بمبالغ خيالية وحرمان مستحقيها في محافظة الضالع واحالتهم لتحقيق ، واضاف انه لا يمكن التساهل أو التسامح مع كل من يتعاون مع الحوثيين على حساب المواطن الذي يزيد من معاناتهم ، علما أن محافظة الضالع تعيش منذ اشهر أزمة خانقة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي بسبب ارتفاع الاسعار و عملية التهريب التي يمارسها بعض اصحاب محطات الوقود والمهربين .

وطالب أهالي وسكان محافظة الضالع السلطة المحلية بالمحافظة وقيادة الأجهزة الأمنية المختلفه بضرورة محاسبة ملاك المحطات الذين يسطنعون الأزمات ويفتعلونها ويقومون ببيع مخصص المحافظة إلى خارجها عبر تجار السوق السوداء بأرباح خيالية ويعملون على مساعدات الاعداء مطالبين باتخاذ اقصى العقوبات ردا على ما تجرعة ابنا المحافظة الذين اتلفت مزارعهم وتوقفه الاليات والمركبات كما تم اغلاق محلات تجارية ومصادر العيش لمئات الأسر بسبب اعمالهم التي وصفها المواطنين بأنهم يشنون حربا من نوع آخر الى جانب المليشيات الحوثية .
قوات الحزام ناشدت المواطنين في الإبلاغ عن أي مهرب او صاحب محطة وقود او محطات بيع الغاز المنزلي يمارسون عملية التهريب والبيع في السوق السوداء ، كما ان على المواطنين في المناطق والقرى الإبلاغ عن من يتلاعب في اسعار اسطوانات الغاز المنزلي ولم يلتزم بالسعر المحدد والمقرر له وهو ان تاجر التجزئة يأخذها من محطة الغاز بمبلغ ١٨٠٠ ريال يمني فقط والسعر المحدد للمندوبين ٢٢٠٠ ريال فقط ومن يخالف الاسعار التي حددها مكتب الصناعة والتجارة يتم الإبلاغ عنه ويتم ضبط كل المخالفين ولن ولم تسمح قوات الحزام الأمني بعد اليوم ان ترى المواطن يموت بسبب الجوع نتيجة التلاعب بالاسعار.

المركز الاعلامي لقوات الحزام الأمني بالضالع
٢٤ أكتوبر ٢٠١٨ م

قد يعجبك ايضا