6:33 مساءً الثلاثاء ,13 نوفمبر 2018

الفقيد المهندس .. محمد عيدروس علي

 

عدن الخبر – مقالات

 

كتب:علي عبدربة غزال:
—————————-
المهندس ..محمد عيدروس علي رحمة الله تغشاة ..تبقى خصالك وشيمتك النبيلة ماثلة امامنا لاتحيد فقد كنت قريبآ بين جنباتنا ..هاهي بيحان وعين وعسيلان والنقوب التي احببتها يومآ في ذكرى عطرة منك تجوب الحقول والمزارع والسواقي والوديان لروحك السلام ياخبير التنمية المستدامة.. فقيدنا كنت الصديق العزيز الذي لاينسى .. محمد عيدروس علي رحمك الله رحمة الابرار.. يا مترجم لغات وفود الاجانب في كل اللقاءات والاجتماعات مع قيادات السلطة المحلية في شبوة.. انت الرجل النبيل الذي اخت بيني وبينة علاقة الاخاء والصداقة الحقة من ايام زمان حين كنت تتولى مهام مديرآ عامآ لمشروع وادي بيحان الزراعي . عرفتة في العام 1985م عندما تولى العمل في مدينة النقوب موقع ادارة مشروع وادي بيحان الزراعي ،عرفتة رجلا نبيلآ ومتفانيا يحب عملة له علاقة اجتماعية بكل الفلاحين والمزارعين منذو ان تولى مهامة في العام 82م مديرآ عامآ للمشروع الزراعي والذي يشمل ثلاث مديريات هي بيحان وعسيلان وعين .. وقد كان هذا المشروع الحيوي والهام يمول خارجيآ بما يقدر بقيمته 20 مليون دينار جنوبي. كانت علاقات هذا الرجل النبيل وباحترام كبير ممتدة مع كثيرآ الجهات الدولية المانحة انذاك ووزارة الزراعة وقيادات السلطة في المديريات الثلاث التي تعد من اهم مديرات شبوة في جانب الانتاج الزراعي وفعلا حقق المرحوم ابن عيدروس علي رحمه الله نجاحات كبيرة في جانب التنمية الزراعية
من خلال الإنجازات فيما يخص وضع الدفاعات والحفاظ على التربة وتنظيم سواقي الري ولانشاءات الزراعية المختلف والارشاد المختلف المنظم وتطوير السواقي الري الرئيسيه في اودية بيحان وعين وعسيلان ، ووضع بجهودة وزملاة في العمل وبخبراتة وعملة الحمايه و البوابات لسواقي ولاتزال ماثلة شواهد ، وإقامة الحواجز المائيه المختلفة لخزن المياه بهدف الحفاظ.على المياه الجوفيه من الإستنزاف ،وانشاء دراسة عامة ووضع لمسات المشاتل الزراعية النموذجيه وفي مقدمتها حقول البطاط والبصل والثوم الذي كان يصدر خارجيآ ، والبذور القمح المحسن على بعض الآ بار الزراعيه في عددا من الفرقةالإنتاجيه التعاونيه ومزارع الدوله انذاك في الوادي وكذلك الخاصه واصبح مشروع تطوير وادي بيحان نموذجآ في شبوة لانة كان في ايدي امينة يقودهم هذا المهندس النبيل الذي اوكلت له مهمة البناء التنموي الزراعي الشامل في حقول وبساتين شبوة ..رحمة الله عليك ايها الراحل في دجى اليل المظلم..افتقدناك جميعآ..
فقد حزنت على رحيلة المبكر في الوقت الذي شبوة اليوم في امس الحاجة لك ولخبراتك العملية ونشاطك المعهود .. اليوم نرثية بعد عمر حافل بالعمل الدؤوب والاخاء الصادق..وداعآ يارجل التصالح والتسامح وحب الاخاء اليوم ماذا اقول عنك . فالمصاب جلل..والمفقود عظيم ..فقد سبقني الكثير من الزملاء والاصدقاء بالكتابات عن اخلاقك ونشاطك وملامح صفاتك النبيلة ..كتبت اقلام كثيرة تودعك الى مثواك الاخير بكلمات الشرف والمجد الذي لاينسى لك انت ياهذا الرجل الشبواني المجيد ..نعم نقول انت الذي افنى حياتة في خدمة شبوة وتطوير مجتمعة المحلي ..وانني اعجز عن التعبير ان اسطر سيرة عطرة لحياة اخآ عزيزآ ومناظلآ جسورآ وزع قطرات عرقة وجهد عملة على كل مديريات شبوة المهندس المرحوم محمد عيدروس علي الذي افتقدناه اليوم غير ..انة كبير ورجلآ نبيلآ يصعب على هذا الزمن ان يجود بمثلة.. واه مااعظم حزننا مااكبر مصابنا ياشبوة .. آه من حزن القرى والمدن وحزن ريف شبوة ..فعلآ ان له شعورغريب ولها حس اقوى حين تحبس الدموع الجموع المشيعة لجثمان هذا الرجل الذي افتقدوة ويتجلى حزنها في انتحاب نادر ..نعم فقد افتقدتك يابو احمد محمد عيدروس كثيرآ من البيوت التي خيم عليها حزن معتق وشجن شغيف ووحشه في دجى ليل مخيف ووجع ممتد اكثر لوعه.. بفقدانها احد رجالها الاماجد واعلامها البارزه الذي رحل الي جوار ربه ماسوف علية .. رحل الرجل والانسان الذي كان له حضور في كل المواقف والنوايب رحمه الله عليه ..ولنعلم ان الحزن لايكون فيك فقط ( ياقوبان) بل قد امتد ويمتد الي قمم جبال شبوة وامتلاء الفضاء اسف واسى على ابن شبوة الوفي فلا نلوم( قوبان) ان اتشحت بالسواد وعينها دامعتين على فقد حبيبها الذي رحل ونجم أفل عن عاصمتها عتق ومطارحها.. حزن كئيب كيف وطلته المعهودة والبهية قد غابت عنهم جميعا ..غفر الله لك واسكنه الجنه وانزلك منازل الانبياء والشهداء والصديقين ايها الراقد في احضان تربة مسقط الراس بين الاهل والعائلة الكرام ممن رحلوا قبلك من دار الفناء الى دار البقاء..
علي عبدربة غزال..

شاهد أيضاً

من سقطرى نحييكم تداعيات الصومال .. بأحقيتها في جزر سقطرى ..!

Share this on WhatsApp    صحيفة عدن الخبر – خاص كتب عبدالكريم قبلان السقطري   …