12:20 صباحًا الخميس ,15 نوفمبر 2018
أخبار عاجلة

أ. أحمــد اليـافعــي يكــتب .. لم تُرفع الجلسه وللحديث خفايا ..

 

عدن الخبر – مقالات

 

لم تُرفع الجلسه وللحديث خفايا ..

كتب أ/ أحمد اليافعي

#اليوم نحن في مرحلة حساسة جدا، فإما ان نقف جميعاً وقفه صادقه ترتقي الى الحد الأدنى مما يطمح اليه كل مواطن جنوبي ونرسم مسار ثوري تاريخي جديد في بلدنا الجنوب او نتراجع ونسقط في نفس الفخ وننتظر فشل هذه الحكومة كسابقيها ليستمر الفساد والدكتاتورية وغياب العدالة الاجتماعية ونهب خيرات بلادنا من طرف فئة قليلة تتحكم بها اطراف دوليه هدفها اذلال وتركيع ولعب دور الوصي عن شعب بأكمله وصل الى نقطة اللا عوده.

إذا لم يتخلى الوطنيون داخل اروغة التكتلات السياسية وقادة المقاومه وسريعاً قبل فوات الآوان عن تقاعسهم وخنوعهم فى تحمل مسئولياتهم لقطع الطريق أمام مخطط اللا دوله وترك الحبل على القارب ليتناوب علينا ضعفاء النفوس والانتهازييون واصحاب داء جنون العظمه .

فلن يكون هذا الخنوع والصمت المتعمد وحده مسئولا عن أنهيار الوضع في عدن وسقوطها فى هوة وبراثن المناطقيه الذى يعقبها حربا أهلية شعواء لن تبقى على أخضر أو يابس وسوف تجر معها كامل الجنوب بل سيكون هؤلاء الوطنيون الخانعون الذين جبنوا عن تحمل مسئولياتهم مسئولون أيضا عن هذه الكارثة الوجودية التى لا يعلم مداها ولا هول تداعياتها إلا الله.

فإما تنازلات وتقاربات سياسية تشمل كل مكونات الصف الوطنى والثورى الجنوبي تقطع الطريق أمام المؤامرات اللتي تفتعلها جهات خارجيه وينفذها الجبناء واصحاب الدفع المُسبق من ابناء الجنوب وإما أزمات مفتعله بهدف الاذلال والتركيع سيدفع ثمنها الجميع .

خنوع وجبن هؤلاء الوطنيون داخل عدن عن تحمل مسئولياتهم فى قطع الطريق أمام هذا الأنفلات المتعمد والتصدى للتدهور السريع والمستمر والمتلاحق في كافة الجوانب الخدميه والاقتصاديه والامنيه الذى خلقه هذا الأنفلات .
أن هذا الخنوع والتقاعُس من هؤلاء وتصويرهم للامور على انها طبيعيه سوف تمر كما مرت سابقاتها على خير أشبة بلهو صبية بثقاب الكبريت وسط بركة من بنزين متسرب ومتراكم فإذا ماشط الثقاب فلا مكان لأطفاء النيران التى سوف تلتهم كل شئ أمامها . فهى ليست لعبة من ألعاب الأطفال التى يمكن إعادتها وتكرارها مرة أخرى على نحو مخالف إذا ماأعيد ملأ زمبلكها أيها الجبناء.

لن أدلل فى هذه الكلمة القصيرة بشواهد ودلائل ترجح ماذهبت أليه من تحذير
فقط أقول لهم : ألم تزكم أنوفكم رائحة البنزين النفاذه المتطايرة من حولكم . أن الأمر لم يعد بحاجة ألى تبين أو أيضاح . الأمر فقط يحتاج ألى شجعان وحكماء فى آن واحد ..

فهل هناك رجال يتحلون بهذه الصفات فى المكان المناسب فى الوقت المناسب ام أن على الجنوب أن يشق طريقه الوعر عبر أستنساخ النموذج الليبى أو السورى أو العراقي ..

اخبرو الجبناء بذالك
اخبرو اصحاب الدفع المسبق بذالك
اخبرو اصحاب جنون العظمه بذالك

اما آن لهم ان يعُودو لرشدهم

الأكثار من الضغط حتماً يُولَد الانفجار

أخبروهم بان ارواحهم واولادهم واموالهم اللتي جمعوها بغير وجه حق لن تكفي ثمن لشعس نعل ام شهيد داخل عدن.
اخبروهم بان الشعب لم يُعد لديه شيً ليخسره فإذا أوصلونا الى نقطة اللاعودة فالثمن هم من سيدفعه .

لم تُرفع الجلسه وللحديث خفايا

أ/ أحمد اليافعي ✍🏻

شاهد أيضاً

نبش في الذاكرة المرورية ..

Share this on WhatsApp  صحيفة عدن الخبر – مقالات   وانا متجه بسيارتي من مدينة …