مفاجأة.. ليونيل ميسي يقترب من الرحيل عن برشلونة

54

عدن الخبر/وكالات

فجرت تقارير صحفية إسبانية، مفاجأة مدوية بشأن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة نادي برشلونة، بالتزامن مع التقارير حول عرض مانشستر سيتي الخرافي، للتعاقد معه.

وأشارت التقارير في وقت سابق، إن مانشستر سيتي، قدم عرضًا بقيمة نصف مليار يورو، للتعاقد مع ميسي، البالغ من العمر 31 سنة، لمدة 5 سنوات.

وكشفت صحيفة موندو ديبورتيفو ، عن أن ميسي، قرر الرحيل فعليًا عن برشلونة، في عام 2016، خاصة شهري يونيو ويوليو من هذه السنة، كانت تمثل عذابًا حقيقيًا للنجم الأرجنتيني، بسبب خسارة كوبا أمريكا أمام تشيلي، ثم صدور حُكم بالسجن 21 شهرًا ضده ووالده، بتهمة التهرب الضريبي.

وأوضحت الصحيفة، أن ميسي في هذه الفترة، كان عليه الذهاب للإدلاء بأقواله أمام المحكمة، بتهمة التهرب الضريبي، وعانى من ضغط إعلامي كبير عليه، كما أن المحكمة قارنت بين سلوك النجم الأرجنتيني، وإحدى المنظمات الإجرامية، مما أغضب البرغوث وعائلته.

وأشارت إلى أنه بعد ذلك، عاد ميسي مجددًا لقيادة الأرجنتين لنهائي كوبا أمريكا، لكنه خسر أيضًا بركلات الترجيح، مما زاد من الضغوط على نجم التانجو، الذي تلقى انتقادات وهجومًا عنيفًا من مشجعي منتخب بلاده.

وأضافت: عقب عودته من هذه الخسارة، ومع بدء إجازته تلقى ميسي الصدمة الكبرى بالحكم عليه مع والده بالسجن 21 شهرًا، بتهمة التهرب الضريبي .

ونوهت الصحيفة الإسبانية، إلى أن هذه الأمور كلها، أثرت على ميسي ووالده خورخي أيضًا، ليجدا أن الحل الوحيد هو مغادرة إسبانيا، وترك برشلونة، ليختار النجم الأرجنتيني، الذهاب إلى مانشستر سيتي، بعد تحليل قائمة الأندية القادرة على التعاقد معه.

واستطردت موندو ديبورتيفو ، أن ميسي وجد في مانشستر سيتي، كل العوامل التي يريدها، من خلال تواجد مدربه السابق بيب جوارديولا، وصديقه المقرب سيرجيو أجويرو، بالإضافة للقدرة المالية القوية.

وبالفعل.. قام بعض المقربين من ميسي، بالتواصل مع مانشستر سيتي، وألمحوا برغبة اللاعب في مغادرة برشلونة، وإحباطه مما يحدث معه من الحكومة الإسبانية.

وعقب هذه الأحداث كلها، قرر الأوروجوياني لويس سواريز، مهاجم برشلونة، والصديق المقرب لميسي، بالتدخل فورًا، لإقناعه بالبقاء في الفريق الكاتالوني.

الصحيفة أكدت أن سواريز صنع صداقة مميزة مع ميسي منذ انتقاله للفريق في 2014، لذلك لاحظ النجم الأوروجوائي ما يتعرض له صديقه من ضغوط، حيث كان واضحًا على قائد برشلونة الضيق مما يحدث له، لذلك ظل مهاجم ليفربول السابق بجوار البرغوث لمساعدته، وتدخل أندريس إنييستا وسيرجيو بوسكيتس.

كما تدخل الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو، ونائبه جوردي ميستري، بعقد جلسة مع ميسي لتهدئته، انتهت باتفاق تم في منزل النجم الأرجنتيني يقضي ببقاء اللاعب مع برشلونة، وتفشل مسألة انتقاله إلى مانشستر سيتي.

قد يعجبك ايضا