12:21 صباحًا الخميس ,15 نوفمبر 2018
أخبار عاجلة

أنعـم البوكــري يكـتب .. للاسف ثعلبآ ماكرآ اتئ به ليتقمص دور الأسد!!؟!

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة

*بقلم: انعم الزغير البوكري*

 

 

القضيه لست قضيه المنصب ، فالجميع يعرف من هو محمود الصبيحي وماهي مبادئه وأهدافه.

فالجميع يعرف أن اللواء محمود الصبيحي ليس من عشاق المناصب ، ولا من عشاق الكراسي الوزاريه.

لكن ما يشعل الجوف النيران هو ذلك الخيانه والخذلان والاهمال والنسيان والجحود والنكران التي تعرض لها اللواء محمود الصبيحي ، والصمت المتعمد التي مارسته الشرعيه منذو التآمر والخيانه التي نفذتها على محمود الصبيحي في عام 2015، وفوق ذلك ظلت في صمتها ولم تنطق ولو ليوم واحد للكشف عن مصير اللواء محمود الصبيحي والسماح لأسرته بزيارته وكذلك لم تطالب ولو ليوم واحد بسرعه إطلاق سراحه .

بربكم اربعه اعوام وأسرته لاتعلم اينه وهل لازال حيآ أو لا؟؟

اربعه اعوام وأسرته لا تعلم شي عن وضعه وحالته الصحية !!!

اربعه اعوام وأسرته تقاسي الآلم الفراق وتكابد حنين الشوق !!!

اربعه اعوام وأسرته تنتظر بلهفه لكي تسمع صوته!!!

اربعه اعوام وأسرته لم تهنئ لها طرف عين في منامها !!!

اربعه اعوام وأسرته عائشه في غم وهم وحزن!!!

وفي آخر المطاف يأتي لك ذلك الرجل الاحمق الذي أصبح اداه بيد الجنرال العجوز ليتخلى عن اللواء محمود الصبيحي ولكي يطوي صفحة نضالات ، متناسيآ ذلك اليوم الذي أرسل الوساطات بمقابله اللواء محمود الصبيحي بعد أن خرج من صنعاء وبعد أن كان تحت الإقامة الجبرية ، وبعد إصرار والحاح اتئ محمود الصبيحي إلى عدن بعد أن كان عزم على الاعكتاف في منزله وأتى بمقابله الرئيس بلباسه الشعبي بعد أن ترك بزته العسكرية ، ولكن عندما رائ تلك المؤامرة وما كان يخطط لها السقاف قائد الأمن المركزي آنذاك قام لسماع نداء الوطن ولبى النداء .

لكن ماقام به هادي اليوم أن دل على شيء فإنما يدل على جحوده ونكرانه لبطولات وتضحيات هذا القائد.

اخطئت ياهادي لقد اتيت بثعلبآ ماكرآ لتقمص دور الأسد وهل تظن بأن الثعلب قادرآ على ذلك ايها السخيف.

شاهد أيضاً

الطفــي يكــتب.. من يناصر الرئيس… فالوقت قد حان….

Share this on WhatsApp  صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة   من يناصر الرئيس… فالوقت …