الطفــي يكــتب.. من سيصنع التاريخ… ويعيد للأمة مجدها.

63

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة

 

من سيصنع التاريخ… ويعيد للأمة مجدها.

كثر القيل والقال،وصار إعتقاد لدى الناس بأن إرجاع الحال كما كان من المحال، ضاقت الأمة درعا بما يحدث لها من مآسي، فقد كثر المحررون، فمنهم من اعتلى كرسيه وصاح ب أعلى صوته، لقد حان الوقت للتغيير، ومنهم من أتى يمد يد العون والمساعدة للتحرير والنصر العجيب، فهل ياترى ستنتصر الامة، وستنكشف الغمة، نتمنى ذلك ونحن في شوق وعلى أحر من الجمر، فقد صار لنا ماصار بعد هذه..

• عندما دخل الجنرال الفرنسي “غورو”
بلاد الشام توجه فورا الى قبر صلاح الدين و ركله بقدمه وقال :
“ها قد عدنا يا صلاح الدين”
• وحين دخل الجنرال الفرنسي “ليوتي” مدينة مراكش ذهب الى قبر “يوسف بن تاشفين” وركل القبر بقدمه وقال :
“انهض يا بن “تاشفين” لقد وصلنا إلى عقر دارك”
• بعد سقوط الأندلس جاء القائد “الفونسو” الى قبر “الحاجب المنصور”
ونصب على قبره خيمة كبيرة
وفيها سرير من الذهب فوق قبر “الحاجب المنصور” ونام عليه معه زوجته متكئة يملأهم نشوة موت قائد الجيوش الإسلامية في الأندلس وهو تحت التراب وقال ألفونسو :
“أما تروني اليوم قد ملكت بلاد المسلمين والعرب
وجلست على قبر أكبر قادتهم”
• اما الجنرال “سوفوكلس ” قائد الجيش اليوناني الذي حاصر مدينة بورصة العثمانية فذهب الى قبر “عثمان غازي الكبير” و ركله برجله و هو يصرخ :
“قم يا ذا العمامة الكبيرة
قم أيها العثمان العظيم
قم لترى حال احفادك
لقد هدمنا الدولة التي اسستها
جئت اقتلك”…

• هم لا ينسون التاريخ حتى لو نسيتموه أنتم.
فمن سيحرر أرضنا، وقبل تحرير أرضنا، نريد تحرير أنفسنا من عبودية المال الوسخ، والولاء المميت والطاعة العمياء.

نريد رجالا يصنعون تاريخا باياديهم وليس بايادي الوكلاء الذين يمهدون لمرحلة الانبطاح التام.
نريد أرضنا وعرضنا وكرامتنا وابنائنا وثرواتنا لنا فقط.

سنتحرر من جهلة الزمان واتباع الفرس في هذا الزمان؛ ولن يكون لبلدنا وصيا.

ستنتهي الأحداث عما قريب وسيفاجئ العميان بالرمد فوق عماهم، وسيحبو التابع على ركبتيه، طلبا للأمان.
فكل من باع وخان، سيصبح في خبر كان.

الطفي

قد يعجبك ايضا