المجلس القبلي لقبيلة السلامي بلحج يصدر بيان بخصوص تفجير سيارة الناشط حسين درويش السلامي

75

 

صحيفة عدن الخبر – خاص

اصدر المجلس القبلي لقبيلة السلامي بلحج قرية المجحفة مديرية تبن بيان بتفجير السيارة الخاصة للناشط إبن القبيلة حسين درويش السلامي ، نوع سوزوكي فيتارا موديل 2002 م ، امام منزله بحي السنافر مديرية المنصورة محافظة عدن .

حيث ورد بالبيان عن عقد لقاء قبلي يوم الجمعة 9 نوفمبر 2018 م ، بقرية المجحفة بحضور مشائخ وعقال وعدد من الشخصيات الاجتماعية بقبيلة السلامي ومن مناطق مديرية تبن ، للتنديد بالعمل الإجرامي بتفجير سيارة الناشط حسين السلامي ، وعبر كل من حضر اللقاء عن استنكارهم واستيائهم من هذا الفعل الجبان والغادر والذي لا شك فيه بانه يندرج ضمن المخططات الإرهابية والذي نفده عناصر مأجوره وحاقده ومتآمره على الوطن والشعب ، وضد التنمية والتطور والاستقرار .

واعرب المجتمعون بهذا اللقاء القبلي عن اسفهم لما آلت إليه اوضاع مدينة عدن الباسلة في الفترة الاخيرة من عودة الاغتيالات والتفجيرات ضد شخصيات عسكرية ومدنية وكوادر مجربه ونزيهة قدمت بصمات كبيرة وانجازات في سبيل تطور المجتمع المدني في جنوبنا الحبيب ، إلا أن هذة العناصر المجرمة والمتآمره على تلك الانجازات التي تحققت لا يريدونها هؤلاء الحفنه من الرذالات والتي دأبت على قتل ووأد كل نجاح يظهر .

وجاء في البيان ، اننا بمجلس قبيلة السلامي ندينو نستنكر ما أقدمت عليه تلك العناصر ابإرهابية الضالعة في الإجرام والاغتيالات والتفجيرات ، وتفجير سيارة الناشط حسين السلامي احدى هذة الافعال المشينة والمفضوحة والتي اراد بها منفذوها قمع وإسكات وعرقلة نشاط الناشطين السياسيين والحقوقيين الفاعلين الذين سخروا نشاطهم وخطاباتهم واقلامهم الشريفة في خدمة التنمية والتطوير ومحاربة الفساد .

وطالب البيان قيادة الأجهزة الأمنية في لحج و عدن بسرعة متابعة والقاء القبض على القتلة المأجورين المجردين من الدين الإسلامي الحنيف والضمير الإنساني ومجردين من المبادئ والقيم النبيلة ، والذين سبق ولفظهم شعبنا إلى مزبلة التاريخ ، وطالب البيان بتقديم الفاعلين للعدالة لينالوا جزاء ما اقترفوه من جرائم مخططة ومنظمة بحق الناشطين والكوادر والشخصيات القيادية والمدنية الكفؤه .

كما نوه البيان بان الناشط حسين السلامي كادر كفؤ من كوادر المنطقة الحرة بعدن وشغل منصب مدير عام المشاريع الاستثمارية وهو شخصية وطنية وخبير اقتصادي ويحظى بعلاقات ممتازة مع كل اطياف المجتمع الجنوبي خاصة واليمن عامة ، والناشط حسين ليس إرهابياً ولا عميلاً وليس له خلافات او عداوات والكل يعرفه نزيهاً و نظيفاً ووطنياً بعدن ولحج .

ايضاً بعث البيان بالشكر الجزيل والتقدير الى كل أبناء عدن و لحج والجنوب في الداخل او الخارج ، الذين تفاعلو مع مأساة الناشط حسين السلامي ، وأبدو تعاطفهم ووقوفهم الصادق مع الناشط حسين ، وطالبو بكشف الجناه الفاعلين لهذة الجرائم التفجيرية وتقديمهم للعدالة ومعاقبتهم حتى يتم استئصالهم من مجتمعنا المدني الجنوبي .

واختتم البيان التنديدي الاستنكاري الصادر عن المجلس القبلي لقبيلة السلامي عن تقديره البالغ للناشط حسين السلامي الذي صبر وتحمل مضايقات طويلة من عناصر حاقده لا تحب عدن والتي عملت وكادت أن توقف نشاطه الدؤوب ومعه الآلالف من افراد شعبنا الشرفاء والمخلصين والنزيهين لوضع نواة جنوب مشرق و متطور .
صادر عن المجلس القبلي لقبيلة السلامي المجحفة . لحج .9 / 11/ 2018 م.

 

قد يعجبك ايضا