تفاصيل القرض المصري الجديد من البنك الدولي

66

عدن الخبر/وكالات 

حددت الحكومة المصرية 3 أهداف للاستفادة من قرض البنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية الأخير لها.

ووافق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، على اتفاقية القرض المبرمة بين الحكومة المصرية والبنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية، بقيمة 500 مليون دولار، ونشرت الجريدة الرسمية في مصر، اليوم الخميس 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، قراره الجمهوري رقم  329 لسنة 2018 بالموافقة على الاتفاقية المبرمة بين الجانبين لتطوير نظام الرعاية الصحية في مصر، في 10 يوليو/ تموز الماضي.

وتتضمن الاتفاقية التي حصلت سبوتنيك على نسخة منها، النص على أن تتقاضى وزارة الصحة المصرية، قرضا قيمته 530 مليون دولار من البنك الدولي، على أن تقر بإنفاقهم في الأهداف المحددة لمشروع تطوير نظام الرعاية الصحية في مصر.

وحددت الاتفاقية 3 أوجه لإنفاق القرض؛ هي تحسين جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية والثانوية، وتعزيز الطلب على خدمات الصحة وتنظيم الأسرة، وثالثا الوقاية من الالتهاب الكبدي الوبائي c والسيطرة عليه.

ولتحقيق الأهداف الثلاثة، حددت الاتفاقية 4 مراحل لتنفيذ المشروع وأهدافه؛ المرحلة الأولى هي تعزيز الرعاية الصحية الأولية وتنظيم الأسرة والأنشطة المجتمعية، تضم توفير خدمات عالية الجودة لوحدات الرعاية الصحية الأولية من خلال تعزيز التحسينات في وحدات الرعاية الصحية الأولية في عدد من المحافظات، فضلا عن تحديث إطار جودة الرعاية الصحية لوزارة الصحة والسكان وتطويره من خلال رسم خرائط لخدمات الرعاية الصحية الأولية وممارسة تقييم الاحتياجات، ودعم التحسينات في جودة الرعاية الصحية والتحقق من جودة الخدمات، إضافة إلى التعاقد مع المزيد من العاملين المجتمعيين في مجال الصحة لسد فجوات العاملين في مجال الصحة خلال فترة المشروع، وتدريب العاملين، ورفع وعي السكان بالمخاطر الصحية الرئيسية وتدابير الوقاية وكذلك تنظيم الأسرة، وشراء الأجهزة الإلكترونية المحمولة لتمكين العاملين المجتمعيين في مجال الصحة من التواصل مع رؤسائهم و التقاط بيانات الأداء في الوقت الفعلي.

وفيما يتعلق بتنظيم الأسرة، تضمنت الاتفاقية  دعم أنشطة صحة الأسرة وتنظيم الأسرة على المستوى الوطني، بالتعاقد مع أطباء تنظيم الأسرة لسد الثغرات في توفير الرعاية المناسبة، ودعم حملات وطنية سنوية للتواصل من أجل تقديم رسائل تنظيم الأسرة ، ودعم الزيارات الإشرافية إلى عيادات تنظيم الأسرة.

و فيما يتعلق بمكافحة فيروس c ، ألزمت الاتفاقية بتنفيذ برنامج للفحص الشامل على مستوى الدولة المصرية لفيروس c ومستوى السكر في الدم وضغط الدم ومؤشر كتلة الجسم حسب الفئات العمرية، وتحديد المناطق الجغرافية التي تزيد فيها الأمراض، وعلاج المرضى، من خلال دعم توفير الرعاية العلاجية للمرضى والمصابين من خلال توفير مضادات الفيروسات daas وتوفير الدعم التشغيلي اللازم لمراكز التهاب الكبد الوبائي c ومراكز المراقبة والرصد، ودعم كافة المستشفيات العامة بتوفير الجلوبيولين المناعي للالتهاب الكبدي الوبائي B الذي يساعد على حماية المجموعات المعرضة لمخاطر العدوى بفيروس التهاب الكبد B ،  وإجراء اختبارات تأكيد للمرضى الذين تلقوا العلاج ضد التهاب الكبد C .

قد يعجبك ايضا