القصيبي .. إتلاف الألغام في شبوة تكريماً لشهداء مسام

82

عدن الخبر/متابعات 

البعد الإنساني لعمل فريق مسام ولحمة عناصره، وروح الفريق العالية التي تكتنف عملتهم وتحركاتهم وأهدافهم، جعلهم يحتفظون بالود ومعاني الوفاء بينهم حتى ولو خسروا في إطار هذه المهمة النبيلة بعض العناصر الأبرار من المتفانيين في نزع الألغام.

واليوم تزف محافظة شبوة لشهداء نزع الألغام رسالة تقدير واحترام إكبارا وتخليدا لذكراهم من خلال التفجيرين اللذين تم تنفيذهما كإهداء لشهداء مشروع مسام الذي استشهدوا وهم يؤدون واجبهم الإنساني في عملية نزع الألغام وتخليص اليمن من مخاطرها في محافظة شبوة والساحل الغربي.

ويواصل مشروع مسام عملياته في إتلاف وتفجير الألغام التي نزعتها الفرق الهندسية التابعة للمشروع من محافظة شبوة، فقد نفذ المشروع اليوم بإشراف مباشر من مديره العام السيد أسامة القصيبي عمليتي تفجير 400 لغم أرضي وعبوة ناسفة في مديرية عين بمحافظة شبوة.

وقال مدير عام مسام أسامة القصيبي إن الهدف من عمليات التفجير والإتلاف للألغام التي تم تنفيذها اليوم هو ضمان عدم استخدامها مستقبلا، مضيفا أن هذا منهج المشروع الذي يهدف بشكل رئيسي إلى يمن خال من الألغام.

وأكد القصيبي أن 32 فريقا هندسيا بالإضافة إلى 9 فرق للتدخل السريع التابعة لمشروع مسام تعمل في 5 محافظات يمنية منذ أشهر وتمكنت من نزع ما يقارب 18 ألف لغم أرضي وعبوة ناسفه وقذائف غير منفجرة.

وكشف القصيبي أن الفرق الهندسية التابعة لمشروع مسام ستكون قريبا في مدينة الحديدة. كما أكد أن لمشروع مسام فرقا هندسية تعمل في نزع الألغام في محافظتي صعده وعمران.

مجهودات جبارة هدفها التجديف باليمن لبر الأمان وضرب مثال يحتذى به في العمل الإنساني النبيل الذي يضع نصب عينيه الإنسان كقيمة فريدة من نوعها وكثروة لا يمكن التفريط بها بسبب تجار الموت ورعاة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا