ذكـرى المصفـري الصبيحـي تكـتب،، اليوم ماذا يحدث في عدن …؟

79

 

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

 

تسفك الدماء وتزهق النفوس وانتظروا فالقادم اسوء كلما سمعوا اللصوص عن اقتراب موعد الحرب والتهدئة تتهاوى قواهم ويتسارعون لمزيدا من النهب والبسط والاستيلاء والعجرفة والبحت عن مواقع ومناصب وامكنة لمزيدا من نشر ثقافة العفن في عدن ..يغادر الله من قلوبهم وينساهم كما نسوه وتآبى قلوبهم ان لا تسكنها الا عدن وغنائم عدن التي يتداولون ارباحها مند 1967 …وكل هذا من اجل تآخير عجلة الحياة والمستقبل ودفع الناس للهجرة والرحيل والوصول لقمة اليآس فالوطن اصبح وطنهم والجنوب جنوبهم فلا مكان للانسان المدني والمتحضر والعاقل في هذة المدينة التي لم ولن تهداء ابدا بوجود هولاء الاوغاد … يتقاتل الجنوبيين اليوم فيما بينهم من جهة وتجدهم حراس امنيين يحرسون بكل امانة مانهبه املاك بعض من سفلة الشمال بالآمس فهم جنوبيين مع قضية الجنوب وعلى ظهرك ياجنوب بيكملوا المشوار… ووحدوين في حراسة املاك طغاة الشمال والجنوب الفاريين من بطش الحوثي … وهذا كل مايحدث اليوم في عدن وعدن وحدها من يدفع الثمن … لآجل بقعة ارض وصل بهم الامر ان يقتلوا بعضهم امام ابواب منازلهم وكآننا امام افلام الكابوي ورعاة البقر ….
في هذا الوقت هناك طائفة اخرى من ابناء عدن والصبيحة وشرفاء الجنوب والشمال في الجبهات يزفون قرابيين لحرب عبثية لا ناقة لليمن فيها ولا جمل …هي فقط مجرد ارضية آجرت لمعركة تصفية حسابات بين فارس والخليج والصهيونية العالمية في العالم والاخوة الغير مسلمين … والسفلة في عدن يتقاسمون الاراضي والممتلكات والمناصب غير ابهين بما يحدث في الوطن وهمهم فقط كيف ينهبون وكيف ترتفع ارصدتهم في البنوك ومزيدا من شراء السبايا من الغاويات والجاريات والعبيد المطبلين لهم ومزيدا من العقارات والصرافات ومحلات الدهب والملابس في عدن و في الخارج ..هم اولا واخيرا واهلهم وصحبتهم ومن خلفهم الطوفان …وهناك شعب يتجرع الفقر والمذلة والسكوت عن الباطل والتغاضي يعيش حالة غريبة شعب خارج التغطية يتم تنويمه مغناطيسيا مقابل سلة غداء او حزمة قات او صرفة من فتات الريالات من هنا او هناك …شعب عايش على السهان كما يقول اهلنا في عدن …ماذا يحدث ياوطن. ؟ والى متى هذا الفجور لقد طال وطول … لقد هانت كل القيم والاخلاق واصبحوا قادتنا يتفاخرون بالحرام والسقوط والمذلة والخساسة عيني عينك ..
نرجع ونقول انها عدن التي اشبعتوها ظلم وافتراء لم تستوعبوا دروسها في الماضي ولن تستوعبوا ابدا فآمثالكم قد رفع الله القلم عنهم ولن يلتفت لهم …فقط استحلفكم الله ان تسآلون يوما انفسكم واهلكم … اين الذين تهنجموا عليها بالامس من اجدادكم…؟ هل يسمع لهم همسا … وكما يبدوا انكم اخترتم نفس الطريق الهالك وانتم اليوم على دربهم سائرون … تتطاولون على عدن وعلى تاريخها ومدنيتها ورقيها واخلاق اهلها المسالمين الصابرين والمحتسبين ربهم مند خروج اخر جندي بريطاني وزحفكم عليها وخساستكم لم تنقطع يوما و لم تتوقف مند ذاك التاريخ وانتم كل همكم نهب اراضي اهلها ومستقبل اطفالها وترابها ومخططات رسمية لنهضتها ومقرات لم تشيد من جيوب اهلكم ياغجر بل من عرق الشعب الجنوبي واهلها وكل شغلكم كيف تجهزون على املاكها وكآن الدنيا سائبة وتعتقدون ان الهنجمة سوف تستمر وان الناس سوف تتغاضى عنكم … وانتم فيها تعبثون وتجهزوا على انفاسها من جانب والحرب من جانب اخر …لقد اختنقوا اهل عدن وسكانها الاوفياء من كل الوطن …ورحل من رحل وتركوها لكم ولم تكتفتوا بهذا الفجور بل نرى اليوم الذي دعونا الله ان ينتقم منكم فآصبحتم تلاحقون بعضكم الى منازلكم غير ابهين بحرمات البيوت وامن وسكينة مدينتنا …لماذا كل هذا العهر والفساد تنشرون وسخ جلدوكم في عدن واي حقد هذا الذي تضمروه في قلوبكم عليها وقراكم عامرة لا يستطيع اي عدني او جنوبي من مناطق اخرى ان يوصل لها او يتملك فيها متر واحد … كم انتم لصوص واوغاد ياهولاء السفلة ….وعدا لن تمروا فالله كان مع عدن ومايزال لكم بالمرصاد …
#عدن تنهب اراضيها وتسفك الدماء فيها وحاميها للاسف حراميها ولذلك على الحكومة ان تتحرك وتتحرى اللصوص الذين اصبحوا بقدرة قادر و مند اندلاع الحرب مافيا اراضي يمتلكون أرصدة في البنوك وعقارات في الخارج ولذلك على المدعي العام فضح هولاء القادة اللصوص والكشف عن املاكهم وارصدتهم وتقديمهم للمحاكمة وفضحهم للشعب اليمني الذي يمتصون دمه ويعيشون على ازماته وجعلوا منه شعب يتسول ينخره الفقر والمرض ومذلة العيش …على الحكومة تقديم كل الناهبيين لمخططات اراضي عدن وسحبها منهم ولو اضطرت الحكومة الاستعانة بقوات من الخارج فنحن امام عصابات مافيا كل همها السرقة والنهب مستغلة ازمات الوطن ومناصبها في الدولة ..او انتظروا مجازر في القادم العاجل توجع ويدفع ثمنها الجميع …!
اسآلوهم كما سؤل اجدادهم من اين لكم هذا …؟!
البلد مازالت تحكم بقانون حاميها حراميها

ذكرى المصفري الصبيحي
من المانيا

قد يعجبك ايضا