ألطفـــي يكــتب.. نسمع جعجعة ولا نرى طحينا…..

66

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة

 

نسمع جعجعة ولا نرى طحينا…..

متى يكف المتانقون باختيار أعذب الكلمات، وأسرع الجمل في التأثير، عن كلامهم ويبدءون العمل، ونرى نتائج أفعالهم على الأرض. مللنا من كثر النعيق والنهيق في الفضاء.

نريد أفعالاً لا اقوالاً، شبعنا، حتى امتلئت ادمغتنا بجمال اصواتكم.

متى يكف هؤلاء عن الهنجمة، والقفز إلى الركب، ودفتوا ب شباب الأمة، وضربتوا بنحن.
وبلدانكم تنعم بالأمن والأمان، والذ أنواع الطعام، أليس هذا مايسمونه عدلا، قصدي يسمونه ظلما وعدوانا…

يسموه اللي يسموه، ماعلينا… هل رجال بلادي أو قادة البلاد وغيرهم ممن حققو النصر على المد الصفوي الايراني في بلادي، هل يعلمون انهم سادة الأرض وأصحابها، وان الضيف مهما عمل لك يبقى مجرد ضيف.. ولا خلاص يدخل البيت َيرقص ويطبل…
اللهم أغثنا ولا تجعل لمن أراد بنا شرا سبيلا.
نريد أن يصمت الرويبضة قليلا لكي يعمل الشرفاء.
ف الشرفاء صارو غرباء.

و الرويبضة وماسحي الجوخ، من كبار القوم وصفوتهم.
قرارا واحدا شجاع سيغير مجريات الأحداث… وان شاء الله قريب جدا… الباص واجي.

الطفي

قد يعجبك ايضا