إنذاراً بكارثة.. الحوثيون يستخدمون صواريخ غازات سامة وسقوط ضحايا

44

 

صحيفة عدن الخبر – وكالات

الخميس 22 نوفمبر 2018 09:38 مساءً

 

في تطور خطير ينذر بكارثة حقيقية سجلت حالات وفيات واختناقات في أوساط سكان محليين بالحديدة، جراء غازات سامة بعد سقوط صاروخ أطلقته المليشيات الحوثية.

واستشهد 5 أشخاص متأثرين باختناقات ونفقت عشرات الدواب في وقتٍ مبكرٍ من صباح اليوم الخميس 22 نوفمبر 2018، في قرية المهد شمال شرق مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة.

وقال سكان محليون في قرية المهد بحسب ما نقله موقع نيوزيمن ، إنهم سمعوا سقوط صاروخ قرب منزل حسين صالح مغطرف الذي يقع شرق قرية المهد ولكنهم لم يروا أي أثر لانفجارات.

وأضاف الأهالي، إنهم شعروا بالاختناق حينما اقتربوا من منزل مغطرف، الأمر الذي جعلهم يتراجعون ويبلغون مليشيا الحوثي الذين أفادوهم أن لديهم بلاغاً بأنها تجربة صاروخيه قامت بها وحدة الصواريخ، وأن سكان المنزل لن يتأثروا بسبب أن الصاروخ لم ينفجر، حد إفادة الأهالي التي نقلوها عن الحوثيين في المنطقة.

وقال الأهالي إنهم عادوا في الواحدة من ظهيرة اليوم إلى المنزل وهم يضعون قماشاً مبللاً بالماء على أنوفهم فوجدوا حسين مغطرف وزوجته وابنه ذا الأربعة عشر عاماً وفتاتين إحداهما ابنته والأخرى أخته فاقدي الحراك وأن وجوههم كانت زرقاء اللون وتنتشر بقع زرقاء في أطرافهم.

وأضاف الأهالي، إنهم شاهدوا عشرات الدواب في حظيرة الدواب التابعة لمنزل مغطرف، الذي يعمل في الرعي وتربية المواشي والدواب، قد نفقت.

وأكد مصدر طبي في مستشفى بيت الفقيه، وصول 5 جثث من قرية المهد إلى المستشفى موضحاً أن الجثث لأسرة حسين مغطرف وأن أفراد الأسرة أصيبوا باختناقات حادة نتيجة غاز سام يشابه غاز الخردل.

وقالت مصادر في قرية المهد، إن مليشيا الحوثي شنت حملة اعتقالات شملت 18 شخصاً من المنقذين الذين نقلوا الضحايا إلى مدينة بيت الفقيه وبعض أقارب المسعفين.

وصادرت المليشيا أجهزة الهواتف التي تعمل باللمس لكافة سكان القرية خشية من تسرب صور الضحايا.

قد يعجبك ايضا