6:53 صباحًا الخميس ,13 ديسمبر 2018
أخبار عاجلة

سـامـي العـدنـي يكــتب.. الإعلام والسيطره على الشعب الجائع

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة

 

الإعلام والسيطره على الشعب الجائع

كتب – سامي العدني

مند بداية ثورة ماتمسى بالربيع العربي في اليمن بدات كل القوة تركز على اهم سلاح وهو الإعلام وقد كان حزب التجمع اليمني الإصلاح هو أول من تنبه لأهمية الإعلام في تجييش الشعوب وقد سخر مبالغ وإمكانيات لتطوير ماكينة الإعلام الخاصة فيهم وسيطر بذالك على الثورة وأنقلب على الثوار حيث قام بعد ذالك جماعة مايسمى بأنصار الله سابقا و مليشيات الحوثيين حاليا بعمل ثورة مضاده مستغلا نفس السلاح الدي استخدمة حزب الإصلاح الا وهو الإعلام ولكن بعد ذالك اتضحت المفارقات بين نهج حزب الإصلاح الناعم وخشونة جماعة الحوثيين حيث استمر الإصلاح بنهجهم الإعلامي المغطاء بشرشف الدين اما جماعة الحوثيين قد صاحب ماكينة الإعلام وإستغلال الدين قوه مسلحه قد اجتاحت اليمن بشمالة والجنوب

بعد ذالك ظهرت قوة مسلحة اخرى وانهت التمدد الحوثي في 90% من أراضي الجنوب وتقريبا 10% من أراضي الشمال في الوقت نفسه استمرت سياسة جماعة الحوثي بنهجها ولم تتغير اما حزب الإصلاح فقد استغل قوته الإعلامية للإستعراض العسكري والدي لا يخفاء على الجميع انه يحضر لمعركة مابعد دحر الحوثيين لإنتزاع حصته من كعكة اليمن اذا فشل بالطاولة والعمل الإعلامي الناعم

وقد ظهرت قوة جديده في الجنوب وهي غير منظمة ولم تتسلح بالإعلام وبمرور الوقت بدات تتبين ملامح القوة الجديده منها من وقف خلف حكومة الشرعية ومنها من تمترس ضد الحكومة وقد تسلح الطرفين بسلاح الإعلام وقام كل طرف بالترويج عن نفسه لقد كانت الشرعية في موقف محرج أمام الطرف الثاني فقد تلقفته دولة وشكلت له كيان سياسي و وفرت له الدعم الإعلامي من تدريب كوادر وتسخير قنوات فضائية تستضيف رموز المجلس الانتقالي التي خلقت لهم قاعدة شعبية ضخمه في بداية ظهورهم حتى قال البعض ان هذا الكيان سيجلب الجنوب قبل إنتهاء العام الدي تأسس فيه وكل ذالك تحقق بسلاح واحد وهو الإعلام اما حكومة الشرعية التي كانت تفتقر للموارد وتفكيرها المحدود لم تتمسك بسلاح الإعلام بشكل قوي قد تهاوت شعبيتهم مع الضغط الرهيب من الطرف الأخر

وبرغم هفوات وخذلان قيادة الإنتقالي لمناصريهم الا انه ربح نصف نقطة بالجولة الأولى وقد أسقط رئيس الحكومة ولكن بتسويه سياسة وقد قدم خليفته الدي لا يمت للجنوب بأي صله ومع ذالك لم تتم مهاجمته من الماكينة الإعلامية التي ترفض كل ماهو ليس من الجنوب والاعظم ان القناة العالمية التي سخرتها الدولة الداعمة للإنتقالي قد استضافت رئيس الوزراء الجديد ومن شاهد اللقاء قد لاحظ كمية المديح والتلميع الدي حصل عليه رئيس الوزراء وهذا مؤاشر خطير للإنتقالي قد يسقط جزء أكبر من شعبيتة في الجنوب بالسلاح نفسه الدي كسب فيه الشعبية هذه وقد لاحظنا مدا إحترافية رئيس الوزراء الجديد بالظهور الإعلامي الدي لو استمر عليه سيكسب شريحة كبيرة من الشعب الجنوبي قبل الشمالي

الإعلام هو السلاح الفتاك الدي من خلاله قد تسيطر على شعب جائع وتسرق خبزه ويضل يصفق بحرارة ويهتف بأسمك بكل فخر وتأييد فماالحرب باليمن بشكل عام الاوهي ثلثي إعلامية وثلث بالبارود

شاهد أيضاً

الحالمــي يكــتب.. “”((( الحصاد المر )))”” سؤال بحاجه لاجابه.. ..

Share this on WhatsApp  صحيفة عدن الخبر – خاص “”((( الحصاد المر )))”” سؤال بحاجه …