ذكـرى المصفـري الصبيحــي تكــتب.. سـقط سـقف ارض الجنتـين …

11

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة

 

سقط سقف ارض الجنتين …

سقط كل شئ في حياتنا …سقطت الاخلاق وسقط الولاء وسقط النقاء وسقط الاصل وسقطت كل المباذئ… كل شئ اصبح آيل للسقوط في وطني اليمن…
احلامنا ….امالنا … طموحاتنا…. وحتى الغد سقط من عيوننا مند عقود قبل ان نراه ونتعرف عليه ونلامس ملامحه التي نسمع عنها من الاخرين الاحياء في كوكبنا الذي نحن فقط الاموات فيه ….!
نحن عشقنا اليوم الذي جعلناه معتقل لكل احلام البشرية التي شرعتها السماء وباركتها الارض …نحن متمسكين بالامس وجعلنا اليوم حصن منيع من اجسادنا خشية التغيير والخروج من المستنقع الذي أدمنا رائحة السقوط فيه بكل اخلاص و بثبات وجنون سافر مقيت متمسكين به بآنيابنا رافضين الخلاص وحياة كريمة تستحقها وتستحقنا بل سحقتنا تفاهات الحياة ورضينا بهذا المصير المذل والتخاذل الغير مفهوم ولا مبرر له الذي تبلدت معه الضمائر والعقول …
نحن الشعب الوحيد الذي يرفض ان يكون له يوم اخر وشمس اخرى وخطوة اخرى للامام …كل شئ اصبح متجمد فينا وقبله فيك ياوطن ….حتى الحياة نفسها تجمدت وتكسرت اجنحتها و سقطت وتهاوت من اعيننا وانتهت معالمها للابد وفاضت روحها …..ونحن مازلنا متجمدين …. ننترض ونختبئ خلف الوهم واحلام اليقضة ومتكى القات وخلف كواليس الدجل وامنيات البوار وانتظار لوقع ذاك الصوت الذي قد لربما يبشرنا بزحف مدد وعون ورغيف الاخرين الزاحفين إلينا ونحن بلد وارض الجنتين اي تبلد هذا ياشعبي واي اوهام ترسموها في الخيال ….متى تصحون وتنظرون للحال الذي وصلنا اليه …!
شوارعنا لم تعد شوارعنا التي لهونا ولعبنا وتنفسنا فيها اضحت كالحة ومغبرة مثل وجوه الناس فيها وغبراء مثل احلام الصغار لا نشهد فيها سوى احتفالات تشييع الشباب للقبور واصوات لا اله الا الله والشهيد حبيب الله والقاتل والمقتول يمنيون اخوة في الله ويبدوا ان الجميع قد استهواه هذا المشهد ودفع بالشباب لمصير هو هلاك وصورة حيه لآنتحار وطن …شباب احلامهم مثل كسرة الخبز يمضغها الموت ويسقطون قبل مولدهم ومولد امانيهم …
كل شئ سقط فيك ياوطن حتى حلم العودة بالنسبة لمن هجروك كرها لا طوعا واصبحنا اسرى و نترجى حقائبنا السماح بالعبور وتبى حقائبنا العودة يايمن وتبئ ان تستجيب لآسباب الرحيل …
اي غضب هذا نزل من السماء عليك ياارض قحطان ايتها الارض الطيبة ….يامعبد الصلاة يااول الاوطان واخرها ياسكن الاحبة وذكريات الصبا واول معارك الحياة …يابلد البخور والطيب والحكمة والدين اليماني ياارض المدد ويااصل الصحابة والصحبة الطيبة يامنبع الوفاء و ياشامخات الكرامة …اي ذنب اقترفه السفهاء في وطني اي جرم اقدم عليه قادتنا الفاشلون بحق الآدمية في بلدي واي سكوت اغضب الله منا قد استهوا بالاصل شعبنا فهز اركان عرشه وكان عقابه عليك يايمن اشد وآدمى … انه عقاب للشيطان الاخرس لشعب راى منكر مند ستين سنة وغض الطرف والبصر والسمع وعقد لسانه وكمم فاه … وقال انا لا اسمع ولا ارى ولا اتكلم …ربنا لا تؤاخد شعبي بما فعله سفهاء اليمن شماله وجنوبه فشعبنا غافل وصابر ومحتسب ولا يملك زمام امره …إليك المصير .
لقد سقط بالامس سقف مدرسة ارض الجنتين على رؤوس اطفالنا في صنعاء وحصد السقف ماحصد من ارواح وشوه وجه الطفولة وارعبها … وكآن حياة ابناء اليمن هي اصل السقوط نفسه …وقبل سقوط سقف مدرسة ارض الجنتين قد سقط سقف الوطن فوق رآس الشعب و الحياة …..وابتلع الام الاولى اليمن …وهاهو بالامس يسقط ليبتلع احلام الطفولة وحياة الام الثانية( المدرسة ) .. وهكذا سقطت السقوف وهرمنا وهرمت امهاتنا موت وفراق ونحيب وفقد وغياب …
كم انت جرحا موجعا ياوطني …. وكم هي اوجاعنا موجعة تسقط منا كل يوم بقايا من وهم في حياة …

#سقوط سقف م ارض الجنتين في صنعاء هو سقوط وطن اسمه 🇾🇪
الشكوى لغير الله مذلة

ذكرى المصفري الصبيحي

المانيا

قد يعجبك ايضا