ألطفـــي يكـتب.. مـاذا بعـد…. الرحــيل

52

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات

 

ماذا بعد…. الرحيل

كلنا سيرحل من هذه الدنيا، ولن يخلد أحدا فيها أو عليها، فكل من ظن أنه قادر على تحقيق نظرية البقاء والسيطرة، فهو مخطئ

.
إذن!! ماذا بعد رحيل الإمارات والسعوديه من بلادنا، هل هو الصراع والاقتتال ام انه النجاة والأمان.؟
كلها أسئلة تدور في دهاليز السياسة الخارجية لبعض الدول ذات الصفة الاستعمارية.

فعلى الذين يراهنون عليهم وعلى بقائهم، أن يلحقوا مابقى من ماء الوجه ومابقى من وقت، فبقاء الحال من المحال، ولا يبقى إلا وجه الله عز وجل.

الإمارات والسعودية يجب أن تفهم ان هناك قانون دولي وان هناك رجال لا يخافون في الله لومة لايم، فإما أن يفهم ويكونو أخوة أو يتجهو للصف الآخر. فعدن ليست كغيرها من المدن فمنها ثورة البركان الذي أن انفجر فإن يبقى اي إثر.

على حيرو واجي لكم.

الطفي

قد يعجبك ايضا