1:31 مساءً الأحد ,16 ديسمبر 2018

الـثـقـافـيـة_الـجـنـوبـيـة تعرف على الأغنى في تاريخ البشرية : الملك المسلم مانسا موسى الأول ( حاكم مالي في القرن الـ 14 ) ..

 

صحيفة عدن الخبر – خاص

✍ الملك “مانسا موسى” ورحلة للحج خلدها التاريخ ..!؟

إعداد القاضي أنيـس جـمـعـان

✍ قد يبدو الخبر مثيرا للإستغراب ، وربما خياليا لدى البعض ، إذ ليس من السهل تصديق أن حاكم مالي خلال القرن الرابع عشر ، وهو البلد الإفريقي المعروف بشدة فقره وتخلف أنماط الحياة فيه اليوم ، كان أغنى رجل في تاريخ البشرية كله ..

✍ فبحسب قائمة “أغنى 25 شخصا عبر التاريخ”، التي أعدها ونشرها موقع “Celebrity Net Worth website” بناء على معلومات تاريخية واقتصادية ، وبحساب التضخم الزمني ، يعتبر الملك المسلم مانسا موسى الأول “”Mansa Musa the first ، المولود عام 1280م ، وملك إمبراطورية مالي التي كانت تشمل حينها غانا ، أغنى أغنياء البشرية على مر العصور ، إذ بلغت ثروته ما يعادل 400 مليار دولار أميركي بعملة اليوم تفوق على عائلة “روتشيلد” التي جاءت في المرتبة الثانية ، وقد تقدم الملك مانسا موسى بذلك على عائلة روتشيلد اليهودية ، التي برز ثراؤها منذ القرن الثامن عشر من خلال العمل في المجال المصرفي ، والتي قيمت ثروتها بحسب القائمة بـ 350 مليار دولار ، موزعة على أفراد العائلة في مختلف أنحاء العالم ..

✍ وصنف الموقع الثري الأمريكي جون روكفيلر (1839 – 1937) ثالث أغنى رجل في تاريخ البشرية ، بثروة قدرها 340 مليار دولار ، فيما وضع الثري الأمريكي ، الأسكوتلندي الأصل ، آندرو كارنيغي (1835 – 1919) في المرتبة الرابعة ، بثروة قدرها الموقع بالتقييم الحالي بـ 310 مليارات دولار ..

✍ وصنف الموقع الأمريكي بيل غيتس في المرتبة الثانية عشرة بثروة قدرها 136 مليار دولار، ووضعته متقدما على المكسيكي من أصل لبناني ، كارلوس سليم حلو (الذي تعتبره مجلة “فوربس” أغنى رجل في العالم حاليا) ، الذي جاء في المرتبة الثانية والعشرين ، بثروة قدرتها 68 مليار دولار ، بينما رتبت الثري الأمريكي وارن بافيت في المرتبة الخامسة والعشرين ، بثروة قدرها بـ 64 مليار دولار؛ واللافت أنه لا توجد امرأة واحدة وفقت في دخول قائمة الـ25 التي أعدها الموقع لأغنى أغنياء العالم عبر تاريخ البشرية ..

✍ ويبدو أن الذهب بشكل خاص هو الذي رجح كفة الملك مانسا موسى الأول ، إذ أنه كان يمتلك أطنانا خرافية منه مثلما تنقل الروايات التاريخية ، إلى جانب سيطرته أيضا على تجارة الملح المربحة حينها ، بسبب توفر الملح بكثرة في مملكته ، الملح الذي كان بقيمة تقارن قيمة الذهب حينها ، وتقول بعض المصادر التاريخية إن مملكة منسي موسى الأول كانت تنتج أثناء حكمه نصف الذهب والملح المنتج في العالم ..

☑ من هو الملك المسلم مانسا موسى الأول :
➖➖➖➖➖➖
حاجي كانجا مانسا موسى وُلِد عام 1280م وتوفي عام 1337م ، وهو الملك العاشر ، الذي أخذ لقب “السلطان” أو “الإمبراطور”، وكان من أثرياء وأعظم زعماء امبراطورية مالي ، ومن أشهر زعماء أفريقيا والإسلام في القرون الوسطى ، وقد خلف السلطان أبو بكر الثاني عام 1312م، وعمل على نشر الإسلام في كافة أنحاء إمبراطوريته ، تُوج موسى كيتا الأول وأصبح يطلق عليه لقب مانسا موسى ، فكلمة مانسا تعني ملك ، وفي تلك الفترة كانت الممالك الإفريقية مزدهرة ، والممالك الأوروبية تعاني من المجاعات والحروب الأهلية الطاحنة ، وتنقل المراجع التاريخية أنه كان عالما ورعا إلى جانب حنكته السياسية، وأن جامعة “سانكوري” ازدهرت في عصره كمركز للعلم في أفريقيا، وقد وسع دولته لتضم مناجم الذهب في غينيا بالجنوب ، وقد أزدهرت مدينة “تمبكتو” اقتصاديا وثقافيا في عهده ، وغدت في عهده محط القوافل التجارية عبر الصحراء في شمال مالي ، كما تطورت وكذلك مدينة “غاو ، وخلال صعود موسى إلى العرش ، تألفت إمبراطورية مالي من الأراضي التابعة سابقا لإمبراطورية غانا (في الوقت الحاضر جنوب موريتانيا وميلي) “مالي” والمناطق المحيطة بها ، ويشار الى ان مانسا موسى بأنه قد غزا 24 مدينة ، والمناطق المحيطة بها التي تحتوي على القرى والعقارات خلال فترة حكمه ..

✍ كان مانسا موسى مسلكاً موحداً بالله وكان يداوم على الصلاة وقراءة القرأن ، وكان يكثر العطاء للفقراء والمسكين وقتما مر عليهم ، بني منسا موسى الكثير من المساجد في إمبراطورية مالي حتى أن بعض مساجده توجد في السودان حتي الأن حيث كان يحكم 14 مدينة داخل الأراضي السودانية ، ووصلت أملاكه حتى المغرب شمالاً وحتى المحيط غرباً ، كما انه إكتسب مكانة عظيمة لدى شعبه بسبب تدينه الشديد فإعتبروه حاكم وشيخاً لهم في نفس الوقت ، وتؤكد المصادر التاريخية أنه لم يُظلم شخصاً قط في فترة حكم منسا موسى ..

✍ وكانت مالي في عهد الإذدهار ، وكان منسا موسي يسيطر علي تجارة الذهب والنحاس والملح في العالم حيث كانت تنتج مالي حوالي 70% من إنتاج الذهب والملح في العالم ، وكان الملح في هذا العصر لا يقل ثمناً عن الذهب ، وكان يمتلك جبال من الملح والذهب تحت سيطرته ، حتي يقال أن ثروته تقدر بحوالي 400 مليار دولار في عصرنا الحالي ..

☑ الملك “مانسا موسى” ورحلة للحج خلدها التاريخ :
➖➖➖➖➖➖
✍ سجل التاريخ رحلة الملك مانسا إلى الحج عام 1324م، التي عكست حجم قوته ونفوذه الإقتصادي ، ومن أشهر
مايروى عنه ، أنه سافر وزوجته إلى مكة لقضاء فريضة الحج في بعثة تضم 60 ألفا جندي ، وكان في المقدمة 500 رجل يحمل كل منهما عصا ذهبية ، كما إن القافلة كانت تضم 14 ألف جارية لخدمته وخدمة حاشيته أثناء الرحلة ، كما أن القافلة ضمت الطباخين المهرة من مالي فكان يقيم الولائم إينما حل كما أنه ضم 100جمل يحملون الذهب والهدايا للإنفاق على رحلته ، و 1000من الخدم و 500 من الجواري وكان كل جمل محمل بـ 160 كيلوا من الذهب وكل خادم يحمل صندوقا من الذهب حيث كانت مالي منجمًا كبيرًا للذهب ، غنية جدًا بالثروات ، وهذه الثروة الطائلة التي حملت في رحلة إمبراطور مالي إلى الحج ، لم تكن للتباهي أو التفاخر أو الإسراف ولكنها كانت لغاية نبيلة وهي الصدقة والهدايا ، وقد وزع في طريقه إلى مكة آلافا مؤلفة من سبائك الذهب ، خاصة في القاهرة والمدينة المنورة ، ما تسبب في هبوط أسعار الذهب لزمن طويل ، فقد ذكر المؤرخون أنه كان طول رحلته يوزع على كل بلاد يمر بها ذهبا واستمر في منح عطاياه وهداياه حتى وصل إلى مكة المكرمة ، وأعطى موسى الذهب للفقراء الذين التقى بهم على طول طريقه ، حيث كان تداول الذهب كهدايا تذكارية ،
وأنه كان يبنى مسجد كل يوم جمعة في أي مكان يصل فيه ، وقد تم توثيق رحلة موسى من قبل عدد من شهود العيان على طول طريقه ، الذين كانوا في رهبة من ثروته وموكبه الكبير ، وتوجد سجلات في مجموعة متنوعة من المصادر ، وقد أدى فريضة الحج ثم رجع بالجمال إلى مالي ، لكنها لم تكن فارغة ، بل محملة بالكتب ، فقالوا عنه: “رحل بالذهب وجاء بكنوز الكتب” ، علاوة على مخزون الكتب أحضر الملك أيضا بعض الطلبة والمهندسين المعماريين والعلماء ، الذين حولوا مدينته إلى مساجد ومدارس ومكتبات ، بينهم مهندس معماري أسهم في بناء مسجدي “جاو” و”تمبكتو” القائمين إلى يومنا هذا ، وقد استغرقت هذه الرحلة عاما كاملا ، وأصبحت مالي – تيمبكتو ، وهي البلدة الغنية بالذهب في مالي مركزا تجاريا وثقافيا ودينيا ..

✍ وقد ذكر المؤرخون بإن مانسا موسى قد حج لمكة عام 1324م عبر القاهرة وأستقبله المماليك في القاهرة بحفاوة بالغة حيث زار السلطان المملوكي لمصر الناصر محمد بن قلاوون ، في يوليو عام 1324م ، ولكن الإجراءات السخية لموسى دمرت اقتصاد المناطق التي مر من خلالها (عن غير قصد) ، في مدينتي القاهرة والمدينة المنورة ، ومكة المكرمة ، فأعطى حاكم مصر 5000 مثقال من الذهب ، وتسببت القطع الذهبية في مصر في أزمة تضخم أصابت الإقتصاد المصري لمدة 8 سنوات ،
بسبب التدفق المفاجئ من الذهب الذي أدى إلى انخفاض قيمة سعر الذهب بالعالم أثر رحلة الحج تلك لكثرة ما وزع من ذهب على طول الرحلة ، ولتصحيح سوق الذهب ، وهو في طريق عودته من مكة المكرمة ، أقترض موسى كل الذهب الذي يمكنه من أن يقاوم المرابين في القاهرة ليحد من سعر الفائدة المرتفعة ، وإضطر للإقتراض في رحلة من بعض التجار وإصطحبهم إلى مالي حتى يرد لهم مالهم ، هذه هي المرة الوحيدة التي سجلت في التاريخ أن رجلا واحدا يسيطر بشكل مباشر على سعر الذهب في منطقة البحر الأبيض المتوسط ..
وفي هذه السنة أصبحت العاصمة تمبكتو بجنوب غرب نهر النيجر مركز تجارة الذهب وتعليم الإسلام ..

✍ كما شهدت فترة حكمه ، إستكشاف الولايات المتحدة الأمريكية، حيث ذكر المؤرخون، أن مملكة “الماندينكا”، أرسلت أسطوليين بحريين قطعا المحيط الأطلسي نحو الضفة الأخرى في رحلات إكتشافية سبقت كريستوفر كولمبس بأكثر من قرنين من الزمان، يتكون من 300 سفينة والثاني من 2000 سفينة ضخمة ..
غير أن هذا الإزدهار في مملكة مالي التي كانت من أعظم المماليك الإسلامية لم يعمر طويلا، نتيجة فساد ورثة الملك “مانسا موسى”، عام 1331م، مما حول مالي إلى أفقر الدول الإفريقية ..

☑ وفاة الملك “مانسا موسى” :
➖➖➖➖➖➖
توفي مانسا موسى في سنة 1337م بعد ربع قرن من الحكم ، وخلفه من بعده ابنه مقان الأول ، ثم أخوه مانسا سليمان عام 1341م ،حيث تَرَكَ الملك موسى إمبراطورية مزدهرة ومترامية الأطراف عاشت لعشرات السنين من بعده ، فاستحق أن يخلده التاريخ باعتباره الرجل الذي أدخل مالي إلى أزهى عصورها على الإطلاق ، لم يحسن ورثته إدارة ثروته ، وأنفقوا جزءا كبيرا منها في الحروب الأهلية والجيوش الغازية ، وفقا لما ذكره موقع “الإندبندنت” البريطاني ..

وللمفارقة ، تعتبر مالي الآن من أفقر البلاد الأفريقية ، ولكنها تحتوي على كنز ثمين يحاول العلماء العثور عليه ، وهو الكتب التي جاء بها مانسا موسى وأحتفظ ببعضها أهالي مالي إلى الآن في أغلفة من الجلد ، أو في الكهوف وفي صناديق تحت الأرض ..
ويعتبرالملك مانسا موسى محبوبا جدا في شعبه إلى اليوم ، إذ يتحدث الناس عنه ، وخصوصا رواة القصص الشعبية ، الذين ما أن تجلس معهم حتى يبدؤون في سرد تاريخ هذا الرجل ومدينته الزاهره ..


#تحياتنا_لكم

#الـثـقـافـيـة_الـجـنـوبـيـة
(#القاضي_أنيـس_جمعـان)

شاهد أيضاً

الثـقـافية_الـجـنـوبـيـة تعرف على قـصـة الصحابي أبومِحْجَن الثّقفي شـــارب الخمر التائب في ملـحـمـة الـقـادسـية ..!؟

Share this on WhatsApp  صحيفة عدن الخبر – القاضي أنيس جمعان #روائع من التاريخ الإسلامي …