بيان صادر عن قيادة اللواء الأول حماية رئاسية، يرد على إدعاء الإعلامي فتاح المحرمي ويوضح حقيقة ماحدث ..

57

05:53 ص

 

 

 

صحيفة عدن الخبر – خاص

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
((يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين))
صدق الله العظيم
سورة الحجرات, الآية رقم (6)

تتواصل محاولات استهداف ألوية الحماية الرئاسية من قبل الأقلام المأجورة التي تجرد أصحابها عن القيم والأخلاق الفاضلة وأصبحت غاياتها المال بكل الطرق والوسائل الدنيئة ..

اليوم الخميس ، الساعة الواحدة ظهراً .. كنا على موعد مع حادثة أدهشت جنود الحراسة القائمين على النقطة الامنية المتقدمة والتي تبعد بمسافة من 20 – 30 متر عن البوابة الأولى لقصر المعاشيق – توقفت سيارة على متنها شخصان بجانب النقطة الأمنية قاطعاً الطريق أمام مجموعة من سيارات المواطنين القادمين من صيرة سائرين باتجاه عدن مول .. وباسلوب مستفز طلب الشخص الراكب بجانب السائق من جنود الحراسة أن يقوموا بارجاع السيارات والسماح له بالمرور ..
طلب منه الجنود التراجع كون لا يوجد احد خلفه وامامه عدد من السيارات حيث كان سائقيها في حالة تذمر ضنن منهم ان سائق السيارة هذا على معرفة بجنود الحراسة ، ولكنهم صرخوا عليه عندما رأوا الشخص الراكب بجانب السائق ينزل منها يصرخ في الحراسة ويوصفهم باوصاف لا تليق ، مما اظطر الحراسة إلى التصدي له بعد قيامه بسبهم فتم إلقبض عليه واجبار زميله على التراجع فاسحاً الطريق امام السيارات التي زاد عددها .. عبارات الشتم التي استمر هذا الشخص بتكرارها جعلت الكثير من المواطنين الذين كانوا بالقرب من الموقع يطالبون بمحاسبته .. وبعضهم يقول (علموا هذا السفيه الادب) ..
تم إبلاغ الضابط المستلم للمربع الامني الذي تقع النقطة الامنية في نطاق مسئوليته وطلب احضاره اليه لغرض معرفة ملابسات هذه الواقعة ..
وبالفعل وصل اليه وكان هناك العقيد محمد عبدالله – نائب قائد اللواء الأول حماية رئاسية لشئون الفنية والذي استمع اليه ثم الاستماع الى زميله سائق السيارة خارجاً .. ثم اخبره ان هذا سلوك خاطئ في حق الجنود الذين يؤدون واجبهم الوطني وانه واجب عليك كمواطن التعاون معهم لتنفيذ واجبهم .. بعدها قام هذا الشخص بالاعتذار وطلب المسامحة والتوسل .. فقام الأخ النائب للشئون الفنية بالتوسط لاطلاق سراحه .. قبل ان يتم احالته الى الجهات الامنية للتحقيق واتخاذ الاجراءات المناسبة معه بحسب القانون ..
وفعلاً تم اطلاق سراحه في حينها ..

إلا إننا لاحقاً نتفاجئ ان هذا الشخص قام بالكتابة عن هذه الواقعة بشكل مختلف تماماً ومنافياً للحقيقة ..
اتضح لاحقاً انه احد الابواق المعادية لألوية الحماية الرئاسية واحد دعاة التحريض ضد الدولة الشرعية ..
وعليه فأننا سنتخذ الاجراءات القانونية مع الجهات المختصة ذات العلاقة لمحاسبته وغيره من الذين يقومون باعمال التحريض لهدف زعزعة الامن والاستقرار في العاصمة عدن ..
ــــــ انتهى ــــــ

صادر عن قيادة اللواء الأول حماية رئاسية ..

قد يعجبك ايضا