بكلمات مؤثرة .. خريج من قسم الصحافة الإعلام يكتب عن يوم تخرجه

78

 

عدن الخبر/ متابعات

 

عبر احد الطلاب الخريجين من قسم الصحافة والاعلام بعدن عن يوم تخرجه من الجامعة بطريقة مؤثرة مزجت فيها لحظات الفرح بلحظات الحزن .

وكتب الصحفي الواعد ياسين الحكم وهو احد الخريجين ضمن طلاب الدفعة الـ 16 الذين احتفلوا بتخرجهم امس الاثنين من رحاب كلية الآداب جامعة عدن بعد نيلهم درجة البكلاريوس في الصحافة الإعلام , منشور على صفحته في الفيس بوك تحت عنوان ” مشاهد مختلطة في يوم تخرجي .

وقال الحكم في منشوره عادة ما تكون النهايات حزينة إلا هذه النهاية فهي البداية التي لطالما حلمت أن انطلق من خلالها مرتدي ثياب التخرج ومتسلح بثقافة العلم والمعرفة التي اكتسبتها من خلال سنوات دراستي في كلية الآداب قسم الاعلام ومعمق ذلك في السلك صاحبة الجلالة .

واضاف : اليوم تخرجت من قسم الصحافة بكلية الآداب الدفعة 16 التي كان من المقرر أن نحتفل بها العام المنصرم غير أن الظروف الأمنية حالت دون ذلك، واليوم العاصمة عدن تعيش وضع امني مستقر بفضل مقاومتنا الباسلة والاجهزة الامنية وقوات التحالف احتفلنا بتخرج الدفعة 16 التي أطلق عليها دفعة أبناء السلطة الرابعة.

وعن اختلاط مشاعره بهذه المناسبة قال : مزيج من مشاعر الحزن والفخر الحزن على وداع زملائي وأساتذتي الذين جمعتنا بهم ايام طويلة وتفاصيلها الحلوة والمرة، والفخر ما اكتسبناه من العلم والمعرفة والمهارات الاعلامية والتي ستكون بمثابة ذخيرة نعتمد عليها في مواصلة مسيرتنا الاعلامية صوب المستقبل.

وجاء في منشوره : المشهد الأكثر حزن بنسبة لي والمفرح لغيري مشاهدتي لكثير من الطلاب وهم يحتفلون وبجانبهم آبائهم وامهاتهم ،وكم تمنيت ان تكون والدتي العزيزة حاضرة معي في هذا العرس التعليمي.تكون حاضرة كي تحتفل بي وتشاهدني مرتديا ثياب التخرج وتفاخر بي العالم كله، هذه اللحظة التي كانت هي أكثر شخص وقف إلى جانبي وشجعتني لمواصلة مسيرتي التعليمية لكنني في المقابل سعيد جدا لزملائي وأصدقائي الذي حضروا حفل تخرجي وعوضوني بلحظات جميلة منحتني القوة وتحمل مشاعر الحزن والفقد برحيل والدتي العزيزة.

وختم منشوره بالقول : بعيد عن كواليس التخرج وما رافقها من مشاعر مختلطة، ثمة ما يستحق الابتسام والعيش لأجله، فهناك مرحلة جديدة من العمل والاجتهاد تنتظرنا في سبيل تعزيز العمل الاعلامي الاحترافي في وطننا الغالي الجنوب ، ونحن بعون الله سنكون جنود مخلصين في لنواصل ما بداءه زملائنا واستاتذتنا ، وعليه نؤكد للجميع اننا سنعمل بكل طاقاتنا وامكانيتنا لرفع كلمة الحق ونبذ التطرف والتعصب وسنعمل مع الجميع من أجل استعادة الكلمة الحرة و النزيهة.

قد يعجبك ايضا