“المجندة القتيلة”.. درع إسرائيلي جديد لحماية أعناق الجنود من الطعن

29

 

عدن الخبر/ وكالات

 

كشف الإعلام العبري أن شرطة “حرس الحدود” زوّدت عناصرها بدرع جديد؛ لحماية أعناقهم من هجمات الطعن.

وجاء تطوير الدرع الجديد بعد مقتل المجندة الضابط هداس مالكا في عملية فلسطينية يوم 16 حزيران/ يناير 2017.

وأطلقت إسرائيل على الدرع اسم “المجندة القتيلة”، بحسب صحيفة “إسرائيل اليوم”.

وقالت الشرطة الإسرائيلية: إن الدرع الجديد سيوزع على الجنود الذين يخدمون في مناطق احتكاك حساسة في القدس والضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت الصحيفة أنه “في السنوات الأخيرة تعرض جنود حرس الحدود المتمركزون في الخطوط الأمامية للعديد من عمليات الطعن، وكانت الإصابة في العديد من الحالات في الرقبة”.

وأشارت إلى أنه “في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، تم إنشاء مركز للتفكير في شرطة الحدود تحت قيادة قائد شرطة الحدود اللواء ياكوف كوبي شبتاي؛ لتطوير درع رقبة جديد لتحسين درع الرقبة الحالي”.

وأضافت أن “10 نماذج تدربوا في سيناريوهات قتالية مختلفة، وأوضاع إطلاق النار، ووسائل حماية مختلفة من قبل جنود شركة C-for-Charlie التابعة لشرطة الحدود العاملة في البلدة القديمة”.

وتابع أن “الدروع DSC أكثر راحة وأسهل من السابق، وهي بالكاد ملاحظة على أعناق الجنود، حيثُ كانت شرطة الحدود تفكر أيضًا في المقاتلين بالجيش، الذين يشكلون نحو نسبة 20%”، مشيرة إلى أنه “تم تطوير درع الرقبة DSC بأحجام مختلفة ليكون مناسبًا للقتال”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه “في المستقبل القريب، من المتوقع أن يحصل الجنود ورجال الشرطة على قفازات تكتيكية ضد الطعن”.

قد يعجبك ايضا