المخدرات مشكله تهدد العالم ضحيتها مجتمعات .

93

 

صحيفة عدن الخبر – خاص

كتب /جمال المحرابي

 

لا تزال مشكلة تعاطي المخدرات واحدة من أهم المشاكل التي تهدد العالم بأسره وخاصةً فئة الشباب التي تنجرف في تيار الأوهام والوعود الكاذبة جاهلةً مدى خطورة تلك المواد والأضرار الناجمة عنها، فكيف يمكننا علاج الادمان ومعالجة هذه المشكلة وتخطيها ؟
إن علاج الادمان عادةً ما يتضمن تقنيات العلاج الجماعي، الاستشارات والتثقيف ويعتمد على برنامج مكون من ١٢ مرحلة يستمر حتى بعد إنتهاء العلاج كجزء من مرحلة  الشفاء.
لا ينحصر على علاج الادمان فقط بل يساعد على التعامل مع مختلف مشاكل الحياة و على التحكم بحياة الفرد من أجل التخلي عن فكرة الإعتماد على المخدرات كسبيل للحل، فالعلاج يساعد على تخطي الإدمان والتبعية ولكن لا يحصل كل ذلك من مرة واحدة بل يتطلب مجهود، إرادة، عزيمة وإلتزام.
تقنية البدء بالعلاج ليست موحدة بل تختلف من فرد إلى أخر، البدء باستشارة الطبيب الذي بإمكانه أن ينصح بالإنضمام إلى جلسات معالجة أو حتى مراجعة بعض الجمعيات المختصة، إذ إن الهدف الأساسي ليس كيفية البدء بالعلاج بل الوصول إلى وقف تعاطي المخدرات.
فمثلا بعض الأشخاص بحاجة إلى فريق عمل متكامل مكون من طبيب نفسي، عالم نفسي، بعض الأطباء، الممرضين و الأخصائيين الإجتماعيين.
الادمان حالة تستعبد الشخص وتجعله عبدا ذليلا خاضعا لها معتمد عليها نفسيا وهى بذرة المرض النفسي و الجسدي كما انه انتحارا بطيئا وذلك نتيجة الادمان المستمر على مادة او أكثر من المواد المخدرة “المخدرات” يتضاعف هذا الاستعمال في وقت قصير ينتج عنها أكبر الاضرار التى من الممكن ان تؤدى إلى التهلكة فيفقد المدمن عقله ويعجز عن القيام بواجباته اليومية حتى اذا فكر في التوقف عن ادمان المخدرات تظهر عليه اعراض انسحابية قاتلة .

#الحمله_التوعويه_ضد_المخدرات

قد يعجبك ايضا