علــياء علــي تكـتب.. إِلـى السـرق فـي وطــني

319

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة

 

إِلى السرق في وطني

الي من ماتت ضمائرهم وانتهت صلاحياتها.
اليكم انتم انادي واخاطب الم تكتفون من العبث في موطني الجميل في اصعب ضروفه والمه، وحزنه، وبؤسه
هاهو لازال جميل عذب .
هاهو بسماءه، وارضه، وبحره يحمل تفاؤل يحمل مستقبل لااجياله القادمه اتركوه كفاكم نشر السموم القاتله فيه.
كفاكم قتل ،كفاكم تعذيب .
موطني، جميل كحسناء جميله يعشقها الشعراء فكتبوا لها اجمل القصائد
وعزفت علي انغام امواجها اجمل الالحان.
سرقتم ملامحها ببطشكم.
دفنتوا ابتسامتها بدموع الامهات والارامل .
اخدتم صفاء سماءها باابخرت فسادكم العفن.
الاتخشون يوما ً تسقط السماء عليكم اجحاراً من نار.
الاتخشون من ظلمات لن ينفعها سلطانكم ولانفوذكم في يوما ًلاينفع فيه مالاً ولاسلطان!
مع الاسف اخاطب من فأنتم عبيد الاناء.
كيف لااحجار ان تشعرفاالاصنام لاتسمع ولاتقراء ،ولاتشعر وانما عملها دمئ باايدي الغير.
كفاكم عبثاً

( اسفي عليك ياعدن )

علياء علي

قد يعجبك ايضا