وأنهت عقود برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 10 سنتات،أو 0.1 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 74.64 دولار للبرميل. وفي وقت سابق هذا الشهر قفز خام القياس العالمي إلى أعلى مستوى منذ أواخر 2014 فوق 75 دولارا للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 9 سنتات،أو 0.1 بالمئة أيضا، لتسجل عند التسوية 68.10 دولار للبرميل.

وصعد برنت حوالي 0.5 بالمئة هذا الأسبوع في ثالث مكسب أسبوعي على التوالي في حين ينهي الخام الأميركي الأسبوع على خسارة حوالي 0.5 بالمئة.

وسيتخذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارا بحلول الثاني عشرمن مايو بشأن ما إذا كان سيعيد فرض عقوبات على إيران كانت رفعت في إطار الاتفاق بشأن برنامجها النووي. وتجديد العقوبات من المرجح أن يكون له تأثير سلبي على صادرات النفط الإيراني وقد يعرقل المعروض العالمي من الخام.

وقال روب ثوميل مدير المحافظ في تورتيس كابيتال لإدارة استثمارات الطاقة في ليوود بولاية كانساس “ذلك هو العامل الأكبر الآن الذي يحرك السوق… السوق تنتظر ما سيحدث”.

وصعد برنت حوالي 6 بالمئة منذ بداية الشهر الحالي بينما بلغت مكاسب الخام الأميركي حوالي 5 بالمئة. وجاءت تلك المكاسب على الرغم من ارتفاع مؤشر الدولار الذي سجل أعلى مستوى منذ الحادي عشر من يناير أمام سلة من العملات.

وارتفاع الدولار يجعل السلع الأولية المسعرة بالعملة الأميركية أكثر تكلفة على حائزي العملات الأخرى.