أسامــة العمــودي يكـتب.. جيتكم من أبين التأريخ من ماضي سنينة ***** جيتكم من مصنع الأبطال من تاك المدينة

101

 

صحفية عدن الخبر – كتابات حرة

 

جيتكم من أبين التأريخ من ماضي سنينة
*****
جيتكم من مصنع الأبطال من تاك المدينة

 

كتب/أسامة العمودي

إلى أهلنا في أبين
اوقفوا مخططات حزب الإصلاح
احبتي الكرام أيها الأحرار والأبطال في أبين الميامين يا مصنع الرجال الثوار.
إن ألجنوب يمر في هذة المرحلة بمنعطف خطير واني اوجه رسالتي هاذة إلى أهلي في ابين واني انبهكم من شي هام ألا وهو المؤامرات الخطيرة التي تحاك ضد ابين واهلها الطيبين.
إن أبين قد دفعت فاتورة باهضة الثمن بسبب مواقفة البطولية والوطنية ولازالت تقدم في سبيل هذا الوطن الكثير من خيرة شبابها ورجالها الأبطال

يشهد لأ أبين القاصي والداني ويدرك الجميع من هي أبين التي ظلت صامدة في جميع المراحل تقاوم الاعداء وحزب الإصلاح وظلت قوية كما عهدها الجميع
أبين التي تكالبت عليها المحن وعصفت بها النكبات بسبب ألمؤامرات من قبل حزب الاصلاح اليمني
ابين تعتبر خاصرة ألجنوب وهي البوابة إلى العاصمة عدن لاتعرف الإنكسار والخضوع لهذا هي دائما ما تكون مستهدفة من احزاب سياسية وفي مقدمتهم حزب الإصلاح
ولنعود بذاكرتنا قليلآ إلى الخلف لتذكرتم ماذا سبب هذا الحزب لأ أبين وذلك عندما تم تسليمها لتنظيمات الارهابية لتسرح وتمرح وتدمر كل ما هو جميل فيها ومازل الدمار الذي يحاصر أبين خير شاهد عليهم
وهذا ما ذكرني بذاك الفارس الشاجع ألا وهو الشهيد اللواء سالم قطن بطل تحرير ابين من قاعدة الإصلاح
تذكروا الشهير سالم قطن الذي قاد معركة تحرير ابين من القاعدة في عام 2012 وبعد تحرير ابين تذكرو جملتة الشهيرة عندما قالوا لة اين اختفوا عناصر القاعدة قال لهم لقد عادوا إلى معسكراتهم التي يقودها علي محسن الأحمر وحزب الإصلاح
و اود أن أنوة إلى الحذر من دعوات مشبوهه لعقد لقاء قبلي من المزعم انعقادة خلال هذا الاسبوع وبدعم سخي من حزب الإصلاح ليس حبآ في اهالي ابين الكرماء بل الهدف منة هو ضرب النسيج الاجتماعي لقبائل ابين الشجعان وتغذية الصراعات والخلافات القبلية.
لهذا ومن منطلق واجبنا الوطني يحتم علينا تنبيهكم من مثل هكذا لقاءت مشبوهه الغرض منها التفرقة وتمزيق النسيج الإجتماعي ليسهل عليهم تمرير إرهابهم وأعادة زراعتة
يا احرار ابين قفو يدآ واحده ضد مثل هكذا لقاءت مشبوهة وجحافل حزب الأوساخ الإصلاح الذي جعل الدين غطاء لمخططاتة الخبيثة
تذكروا ان هذا الحزب المارق هو من افتى بإستباحة دماء ابناء الجنوب في حرب صيف 94 عبر زنادقية وفي مقدمتهم المدعو الديلمي
ان هذا الحزب المتلبس بالدين هو الخطر الأكبر على بلادنا وعلى وحدة صفنا، فعلى الجميع التصدي لة وافشال مخططاتة واي محاولات للعبث بأ ابين
على الجميع من مشائخ ووجها وشخصيات اجتماعية ومكونات سياسية افشال هذا تحركات الحزب وادواتة ومخططاتة الخبيثة في ابين والجنوب عامة

قد يعجبك ايضا