عدن لها اهلها وناسها ولن يفلح اللصوص فيها … يحفظك الله ياعدن

192

 

عدن الخبر/ مقالات

بقلم/ ذكرى بنت المصفري الصبيحي

 

عندما فتحنا عيوننا وجدنا انفسنا في بيوت اهلنا وهم لها مالكون ومن حر مالهم ، وجدناهم اسياد وشيوخ وقبائل ، يتكلمون لهجة واحدة وقلوبهم مفتوحة قبل بيوتهم .. كنت اتنقل بين فقم وعمران والخيسة كالتي تنتقل من غرفة الى غرفة اخرى بنفس البيت الواحد ، مع نفس الاصل الواحد واللهجة والسلوك الواحد بل الكرم والشرف الواحد ، واعرف اني الان في بيت ابي وغدا اكون في بيت عمي وبعده في بيت خالي … لا فرق بين ملامح الحياة بين بيت واخر ولا فرق بين اسلوب الحفاوة والرفاهية التي كانت تعم حياتنا ، هنا عرفت بآننا جئنا من اصول عريقة وخصوصا عندما كنت اشاهد جدي ذاك المصفري الضخم الابيض الذي يمتلك القوة ورجاحة العقل وكرم الاخلاق ، وكنت استغرب لوجود بعض الناس في بيوتنا وكيف لا تنقطع زياراتهم عنا وكيف لا تنقطع الاحاديث والفرحة حين يوصلون وكيف كانت الدموع مؤلمة حين يغادرون وكيف يسعى الاهل في مرة تقديم كل ماهو متاح لهم واكرامهم ضيوفهم ، وكنت اسأل من اين هولاء يآتون فيكون الرد من امبلاد ، واي اميلاد فيقولون من امبلاد ، وهناك ناس لم يغادروا بيت جدي ابدا الى للقبر الذي كان جدي يعتبر من كبار وعقلاء فقم بل ومرجعهم الوحيد ، ففقم اهلها المصافرة اصلا وكل الصبيحة ، ورائيت في بيت جدي االصومال والزبود وكلا له دور وعمل ، الصومال كانوا صيادين مع جدي ونسائهم كن مربيات لاهلنا واتذكر امي فاطمة تلك الصومالية التي كانت تحتضن والدي وننتظرها نحن امام العقبة وهي اتيه لنا لتزورنا وكيف كان ابي يحترمها ويناديها امي وعرفت عندما كبرت بآن جدي ملكها اي اعطاها بيت في فقم بعد ان مات زوجها هناك وعاشت بدون اطفال وكانت امنا جميعا وعرفت تلك المرأة التي كانت تلبس الشرابات دائما وتكنس بيت جدي ومهمتها تنظيف البيت لان جدتي كانت ترافق جدي في كل رحلات الصيد في البحر وعندما كبرت قالوا لي انها امرآة جاءت من المخا واستقرت مع زوجها وتم عملت في البيوت لتكسب رزقها من جبينها ، وكانوا اهلنا يتعاملون مع الجميع بآصلهم الطيب ، وعندما كبرت عرفت ان جدودي هاجروا من وادي معادن طور الباحة قبل ٤٠٠ سنة وكانوا جماليين ومزارعيين ، ولماذا غادروا لا احد يعرف السبب ولا الحقيقة لمغادرتهم ، هناك من يقول بسبب الجفاف وهناك من يقول بسبب الخلاف الذي حدث بين ابناء المصفري ، ولكنهم لم ينقطعوا لحظة عن بعض ، سكن جدي هاذي المصفري رآس عمران وفقم وعند خروجهم من وادي معادن في طور الباحة كانت هناك قوافل من الصبيحة تتبعهم ، لذلك ستجد في فقم والخيسة وعمران كل قبائل الصبيحه ، السيلي والفتاحي والجليدي والدربعي والعاطفي والمصفري ، ولذلك تعلموا اهل الوادي مهنة الصيد من خلال اهل الساحل اقصد بهم اهلنا في العارة وخور امعميره ،،، وتعايشوا بكل حب والفة واصبحت لهم بصمة غير عادية واحتكوا بالصياد في شبوة وحضرموت وشقرة في ابين وتزوجوا من بعض ، وتركوا لهجاتهم الحضرمية والشبوانية والابينية وتكلموا لهجة الصبيحة ، فلن تستطيع ان تميز بين لهجتي وبين لهجة د اشراق السباعي ، انا صبيحية وهي حضرمية ولكننا نتكلم لهجة واحدة هي لهجة ابناء الساحل ، ولذلك نزح الينا الهندي والصومالي والجبلي وعاشوا جميعا في امان لا يزايد احدا فيهم على الاخر ، واذا سآلتهم انتم من اين سيردون عليك بكل ثقة من عمران او من فقم او من الخيسة ، لن يحكي لك احد انا من حضرموت او الصبيحة ، وقد يكون معظمنا لم يرى اراضي قبيلته اصلا ، ظل الانتماء للمكان الذي اتولدنا فيه وعشنا فيه بعيدا عن التفكير بالقبيلة او الاصل ،
وهذا حال عدن كانت مواني يستريح فيها الصياد ويجلس فيها ايام عندما يغادر امبريقة اوفقم اوعمران وكانت ميناء طبيعي يآتي اليها البحارة من الهند والصومال وكل دول العالم وكانت ترسوا بها كل السفن وينزلوا البحارة كي يزوروا هذا المكان الرباني الذي خلقه الله محطة للجميع ، وعندنا ومازلنا محتفظين بنمودج طبيعي لعدن وهي بربرية الخيسة شبه جزيرة فيها طبيعة خلابه وتضاريس ربنا جعل منها تحفة واهداها لنا بدون اي مجهود ، وكآن اجدادنا ارادوا ان يتركوا لنا هذة المكان كي نتذكر بآن الارض ارض ربي وليست ملك لاحد وان الانسان عليه ان يعيش فيها كما امره الله يعمل ويعبد ربه ولا يؤدي احد ، وان البشر اخوان من اب اسمه ادم وام اسمها حواء ، واي تمييز بين الناس هو مرض وخساسة ، واحساس بالنقص .
نحن في قرانا جئنا قبل ٤٠٠ سنة من قبيلة عريقة ولم يحمل اجدادنا الشر والعنصرية لاحد او فيما بينهم ، عشنا جيران مع الهندي والصومالي والحضرمي والجبلي والبدوي واللحجي وحتى عندنا في الخيسة عائلات من سقطرى والكل يحترم الاخر ، لهم مالنا وعليهم ماعلينا ، وهكذا هي عدن بلاد السلام والاخاء والمحبة والوئام كانت ميناء ومرفى يجتمع فيها الناس يآتيها ابناء الخليج يبيعون الؤلؤ والثمر وينتظرهم ابن لودر وشبوه ليبيعهم البخور والحناء والعصفر ويبيعهم المصفري الوزف وهكذا هي حياة الناس كما قال ربنا وخلقناكم قبائل وشعوبا لتتعارفوا ، نعم فكلمة تتعارفوا عظيمة عند من يفهمها .
نحن لسنا عنصريين ولكن نتألم عندما تعاملنا مع الناس الزاحفة الينا وسكنوا معنا في عدن تم انقلبوا حكام علينا وثوار ولصوص ، كل جنوبي استغل وجوده في عدن وعبث بها فهو عدوا وانسان ناقص ووضيع مثله مثل اي شمالي نزح الى عدن واستغل طيبة اهلها ونصب نفسه حاكم عليها ،نحن لم ندهب لقرية احد ولا الى الشمال ولم نطلب من احد ان نسكن في قريته وانا متاكدة لو طلبنا منهم ان يوفروا للعدني قطعة ارض في اريافهم الجنوبية او الشمالية سوف يرفعون السلاح في وجه كل عدني فحلال عليهم عدن وحرام علينا اريافهم ، من يتكلم عن الجنوب ووحدة الجنوب اقول له انت تتكلم عن وهم وعن قصور في المعرفة ، لن يكون هناك جنوب وتسعون بالمئة من املاك اهل عدن واراضيهم بيد اللص الجنوبي والذي كان الذلال والمرشد السياحي للص الشمالي ، الجنوب لن يآتي الا في احلامكم واما الواقع يقول ان عدن يتداولها لصوص الجنوب والشمال ومتفقين … نحن براء من اي جنوب او شمال ونحن سوف نطالب العالم بعودة عدن لاهلها واهلها معروفين الصبيحي والعقربي والهندي والصومالي والعولقي واللحجي تلك الناس التي اجتمعت فيها مند اكثر من ٢٠٠ سنة وتشاركوا المعاناة والهم والجوع والفقر والظما، اما الذين كانوا خدم وحراس عند الانجليز وانتقاما من ابناء التحرير والقومية سلمتهم بريطانيا مفاتيح عدن وجعلت الخدام والحراس والفاشلين والجهلاء يعبثون بعدن واهلها وينصبون انفسهم زعماء علينا وهاهم الاحفاد يستكملون مابداءه الاجداد والاباءمن ظلم لعدن ، قولوا لي من يحكم عدن غير صعاليك الريف ، اين ابن عدن من اي منصب اذا محافظ عدن الوحيد العم جعفر قتلوه بعد عدة اشهر لانهم لايريدون عدني يحكم منطقته ، نحن لا نؤمن بالجنوب الفاسد ولا الوحدة الفاسدة الا عندما يعطى لابناء عدن حكم محافظتهم بآنفسهم وغير ذلك ضرب من الخيال ولذلك الخليج فاهم كل هذا والخليج يعرف ان الجنوبين اعداء عدن واعداء الحضارة واعداء انفسهم وهمهم المناصب والغنائم والعمالة والتبعية وان الشمالي سارق واغبى ماخلق الله …
عندما تعود عدن لاهلها تعالوا حدثوني عن جنوبكم الفاشل الدموي المتسلط وحدوثني عن وحدة اليمن الحقيرة …
عدن لها اهلها وناسها ولن يفلح اللصوص فيها …
يحفظك الله ياعدن

 

ذكرى بنت المصفري الصبيحي

قد يعجبك ايضا