د. م علـي يحيـى الطفــي يكـتب .. اسود عدن .. ستعيد المجد من جديد

418

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات

اسود عدن.. ستعيد المجد من جديد

 

 

فقد حطم ابناء واحفاد عدن إمبراطورية وحلم فارس.. وستحطم كل من اراد بها الضر والشر… فاتركوها قبل ان تندموا، فهم اسود واحفاد الرجال فمن عدن سيكون نصر المسلمين.
فنصيحة للمتأزمين والمتآمرين، ان يتركوها في حال سبيلها، فهي ستدير شؤونها بنفسها لا بالامعات الذين يتم اختيارهم قادة لها.
فقد حكي انه وبينما جيش المسلمين و جيش الفرس يستعدان للمعركه …
إذ يتفاجأ المسلمين بٲن الفرس قد جلبوا معهم أسدا مدربا على القتال !!
و بدون سابق إنذار يركض الٲسد
نحو جيش المسلمين وهو يزأر ويكشر عن ٲنيابه !!

فيخرج من جيش المسلمين رجل بقلب أسد !!!
ويركض الرجل المسلم الشجاع البطل نحو الٲسد في مشهد رهيب لا يمكن تصوره !!!
كيف لرجل أن يركض نحو أسد ؟؟!!

واعتقد ٲنها لم تحدث في التاريخ ٲن رجلا يركض نحو ٲسد مفترس !!!

الجيشان ينظران ويتعجبان .. فكيف لرجل مهما بلغت قوته ٲن يواجه ٲسدا !!!

انطلق بطلنا كالريح نحو الٲسد لا يهابه !!! وبصدره عزة وإيمان وشجاعة المسلم الذي لايهاب شيئاً إلا الله بل كان يعتقد ٲن الٲسد هو الذي يجب أن يهابه …. !!!

ثم قفز عليه كالليث على فريسته وطعنه عدة طعنات حتى قتله !!

فتملَّك الرعب من قلوب الفرس كيف سيقاتلون رجال لا تهاب الٲسود !!!؟؟؟
فدحرهم المسلمون عن بكرة ٲبيـــــهم …

ثم ذهب سعد بن ٲبي وقَّاص رضي الله عنه إلى بطلنا وقبل رأسه تكريما له !!!
فانكب بطلنا بتواضع الفرسان على قدم سعد رضي الله عنه فقبلها وقال :
ما لمثلك ان يُقبِّل رأسي !!!
ٲتدرون من هو الٲسد ؟ إنه

هاشم بن عتبه ابن أبي وقَّاص

🔪قاتل الٲسود.🔪
—————
هؤلاء هم قدواة أبنائنا لا هتلر ولا ميسي لاكرستيانو رونالدو ولا الاسطوره وقلب الاسد ولا غيره …..
هم يريدون منا ٲن ننسى ٲسودنا المسلمين….
ولكن لن ننساهم … بل سنعيد مجدهم بإذن الله.
عدن ستعود لاهلها..

د. م علي يحيى الطفي

قد يعجبك ايضا