أحمــد فـــوزي يكـتب .. علمـتنى الحــياة

301

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

 

علمتنى الحياة
بقلم/ احمد فوزى

 

الحياة ملئ بالكثير من التجارب التى تصبح مع مرور الوقت خبرات، فان يطعنك أحد فى ظهرك او يغتابك هذا امر طبيعى فى الحياة ولكن تلتفت تجده أقرب الناس إليك فهذه المأساة الحقيقية ، لكن هذه الخبرات بمثابة مخاوف التى تصبح كابوسك اليومى الذى يلازمك فى كل خطواتك وكأنها صديقك المفضل ، فالإنسان الذى توجع كثيرا فى حياته قد تجده دمه خفيف ودائم الضحك ولكن كل ضحكاته ليست من القلب وقد تجده أثناء ضحكه يبكى من شدة حزنه الذى يحاول دائما أن يخفيه أو تجده يسكت لفترات طويلة ويحب دائما الجلوس وحيدا والسرحان والصمت لفترات طويلة دون أن يلاحظه أحد ، ولكن من لطف الله ان يلهمك بالدعاء عند همك فتهدأ نفسك وتطمئن وتملئ روحك باليقين والامل فى وقت تضيق عليك الحياة وتشعر أنها نهايتك وأن ليس لك مكان فى هذه الدنيا ، فالحياة ما هى الا رحلة سفينتها الحياة وشراعها الامل واثناء مرورنا قد نبكى ونضحك ونحزن ونفارق و نقابل ونفارق ولا يبقى إلا الأثر الجميل
علمتنى الحياة:أعظم انواع العطاء هو ان تعطى وانت محتاج للعطاء، إعطاء أمل او تخفيف هم لإنسان يأس وانت فى أشد حاجه لمن يخفف عنك وينشر بذور الامل داخلك ، وتذكر دائما ان لا تسئ لمن أساء إليك واشفق على ما ظلمك لانه سوف يقف عاجزا أمام تسويات الحياة .
رساله
لكل شخص سخر منى فقد علمنى معنى التحدى والاصرار ، لكل شخص ظلمنى لانه جعل دعواتى ليس بينها وبين الله حجاب ، لكل شخص قلل من شأنى لانه علمنى أن احرص دائما اكون فى المقدمه ولا أقبل اكون على الهامش ، لكل شخص ساندى أن احافظ عليه ولا اخسره .

قد يعجبك ايضا