د. محمـد عبدالهــادي يكـتب .. (هـل تعقـلون)

251

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

( هل تعقلون)

د. محمد عبدالهادي

 

 

في 1967 استولى طرف على السلطة والغاء وأقص رفاق السلاح وبقية القوى الجنوبية ..
(وسادت حالات القتل والسحل والسجن لكل الوطنيين والملاحقات والتهجير )كبداية لمشروع صراع لا يتوقف… وفي كل منعطف صراع كانت الدولة تتأكل حتى وصلت إلى الانهيار شبه الكامل عام 86 بفعل احداثة الدامية وهيمنة الطرف المنتصر على السلطة بالمطلق، لم تصمد هذة الدولة المنهارة الذي عجز المنتصرون على إدارتها أكثر من أربع سنوات حتى سارعوا إلى تسليمها إلى حكام صنعاء ضمانا لاستمرارهم في السلطة والنفود في إطار صفقة شراكة تضمن لهم البقاء والأستمرارية ولم تمضي سنتين إلا وتضاربت المصالح والمنافع بين شريكى (سلطة الوحدة) نتج عنها حرب 94 التي أنهت شراكة السلطة لصالح الطرف المنتصر… لقد دفع الجنوب وشعبه ثمن كبير نتيجة عقليات لاتحمل اى مشروع سياسي جنوبي وطني حقيقي منذ فجر الأستقلال… وبفعل هذة المراهقة السياسيةعانت البلاد كثيرا من الاضمحلال الاقتصادي والمزايدات السياسية والصراعات المناطقية تحت مسمى (الايدولوجية) وترك الشعب في أكثر من مرحلة يواجه مصيره بنفسه وفي كل مرحلة التي انتصر فيها الجنوبيون لوجودهم وبقائهم وآخرها مواجهات الشوارع والازقة في كريتر وخور مكسر والمعلا والتواهي والقلوعة والبريقة وبئر أحمد ودار سعد وتبن والحوطة وغيرها مع جحافل عفاش والحوثي وتسجيل ملاحم بطولية تاريخية وتحقيق انتصار ساحق …جاء مجددا من يدعي هذة الانتصارات وينسبها لنفسه ويركب الموجه وينصب نفسه وصي على الجنوب ويعلن أنه الممثل الشرعي للجنوب والجنوبيون في محاولة لإزاحة كل الأطراف الجنوبية الذين كان لهم شرف البدايات الأولى لتفعيل الحق الجنوبي الوطني، عبر التشكيك والتخوين والتقليل والتعطيل والأستقواء وكأن التاريخ يعيد نفسه وبنفس الآليات ولكن بأدوات ووجوه جديدة …الزمن تغير والتاريخ الفاصل بين البداية الأولى واليوم يمتد لأكثر من نصف قرن …فهل تعقلون…

قد يعجبك ايضا