د. م علــي يحيــى الطفــي يكـتب .. الاعلام والاسلام … مسرحية لا جمهور لها من !!!

153

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة 

الاعلام والاسلام… مسرحية لا جمهور لها من !!!

 

مجزرة نيوزلندا، والاعلام العربي الصامت والمدفوع الأجر مسبقاً، بانتظار تعليمات اسيادهم للتعبير الساخط والرفض الساقط، تسال الدماء المسلمة بايدي كفرة فجرة، ولا تسمع اعلام الدوله يصرخ ويتحدث ويحلل ويستنتج وان كان الحدث إسلامي اسلامي، تراهم يكبرون ويهللون و تجد الفتنة مشتعله.
عيبا عليك ايها الإعلام المدفوع الاجر، فاهمية المسلم ليست له قيمة عندما يكون امام البندقيه ولكن ان كان خلفها فيصبح حينها إرهابيا ذو أهمية اعلاميه صاخبه.
فيصبح الإسلام ارهابا مقيت وعندما يصيرون هم القتله . فكلهم مجانين… فيصبح المجنون ارهابيا اذا ثبت اسلامه…
ذبحوا الأبرياء بلباس المدنية…
فهنيئا للشهداء الجنه.. والقاتل جهنم خالدا مخلدا. وللاصوات الخرساء الهلاك.

د. م علي يحيى الطفي

قد يعجبك ايضا