لماذا أمـرنـا الـرسول (ﷺ) بـحـلـق شـعـر الـمـولـود بـعـد أول أسـبـوع من ولادتـه ..!؟

#سلـسلـة أنت تسـأل ونـحـن نـجـيـب 🗣

443

 

 

صحيفة عدن الخبر – سلـسلـة أنت تسـأل ونـحـن نـجـيـب 🗣

*إعداد القاضي أنيـس جمعـان

——————————–

 

 

*هناك الكثير من الأمور التي أمرنا بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، وهناك أيضا بعض الأمور التي نهانا عنها ، ولأننا نتبع سنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في جميع الأمور ونسير على هديه لذلك نفعل ما أمرنا به الرسول عليه الصلاة والسلام دون تفكير لأننا نعلم أن فيه الفائدة الكبيرة لنا ، ومن ضمن الأمور التي حثنا الرسول
(ﷺ) بحلق شعر المولود الصغير بعد ولادته بأسبوع ، حيث أنه كان من هدي الرسول (ﷺ) من أول أسبوع ولادة للطفل ، يذبح عنه التى تسمى ونعرفها “بالعقيقة”،، فعند ولادة السيدة فاطمة للحسن ، قال لها الرسول (ﷺ) إحلقى شعر الحسن وتصدقي بوزن شعره للمساكين والمحتاجين ، قال رسول الله (ﷺ): “كل غلام رهينة بعقيقتة تذبح عنه يوم سابعه ، ويسمى فيه ، ويحلق رأسه”.. وقوله(ﷺ) أيضاً لإبنته فاطمة رضي الله عنها: “يافاطمة إحلقي رأسه وتصدقي بزنة شعره فضة” ، وجاء أيضًا ما يدل على حلاقة شعر الرضيع والتصدق على الفقراء بوزن شعره ما رواه الترمذي عن علي رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((يا فاطمة احلقي رأسه وتصدقي بزنة شعره فضة على المساكين والأفاوض)) ، قالت فاطمة:؛ “فلما ولدت حُسيناً فعلت ذلك” أما الآن أصبح التصدق بما يعادلها من مال ..

*ولكن الكثير يجهل السبب وراء ضرورة حلق شعر المولود في الأسبوع الأول لولادته ..

*قد أكتشف العلم الحديث بعد الدراسات الحديثة والفحوصات التى أجريت على المولود داخل رحم أمه وخارجه بعد الولادة إكتشفوا أنه عند وجود الطفل في رحم أمه تكسو جسمه مادة دهنية(شمعية) لحمايته في بطن أمه من الجفاف ، ولحمايته من الصدمات عند خروجه من رحم أمه ، حيث تجمع هذه المادة الميكروبات والفيروسات على فروة رأس الطفل فتعمل على إضرار البصيلات وإضعافها ، لذلك يجب حلق رأسه للتخلص من هذه المادة اللزجة حيث يجب أن تتم الحلاقة في أسبوعه الأول لأنه بعد ذلك تكون قد تجمعت البكتيريا ولايكون هناك فائدة من الحلاقة ، وتساعد الحلاقة على تحسين نظر وسمع وشم الطفل من خلال فتح مسام الرأس التي تؤدي إلى إخراج البخار ، تؤدي أيضاً الحلاقة إلى تقوية بصيلات الشعر والتخلص من الشعر الضعيف وظهور الشعر القوي ..

*إن الـدراسـات الحديـثـة والفحوصات التي أجريت على المولود داخل رحم أمه وخارجه بعد الولادة ، إكتشفوا أن عندما يكون الطفل داخل رحم أمه يكون الطفل مغطى على رأسه بمادة لزجة تقترب إلى الشمع ، وهذة المادة فائدتها أنها تحمي الطفل عند الولادة من المؤثرات الخارجية التي قد يتعرض لها الطفل من الهواء والأتربة ، فعدم التخلص من هذة المادة الموجودة على فروة رأس الطفل عن طريق الحلاقة ، فهذة المادة قد تصيب شعر رأسه بالبكتريا ، والتي تؤثر عليه بالسلب ،حيث إنه في حالة عدم حلق شعر الطفل فإنه ينمو في رأسه الكثير من البكتيريا نتيجة تلك المادة المسئولة عن حماية رأسه أثناء والولادة ، وهذا الأمر الذي يمكن أن يسبب مشاكل صحية للطفل فيما بعد ، وأيضاً في حالة حلق الشعر للطفل وهو حديث الولادة في أسبوع الولادة يساعد في نمو شعره بشكل أسرع وأقوى ويساعد في الحصول على شعر ناعم للطفل ، لهذا السبب أمرنا رسول الله بحلق شعر المولود ” سبحان الله ” ..

☑ حلق شعر المولود :
—————————
*إن حلق شعر رأس الطفل المولود بغض النظر عن جنسه يعد إتباعاً لسنة النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وليس واجباً القيام بحلق رأس المولود ، وإن كل شيء ورد عن سنة النبي (ﷺ) لم يرد عبثاً، بل له حكمة وفوائد ، لذلك من أتبع سنة النبي (ﷺ) لن يضل أبداً ، لإن هناك حكمة بالغة وواضحة عندما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بضرورة حلق شعر المولود ، حيث إن ما يأمرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم يكون في الصالح العام لنا ، وحلاقة رأس المولود ذكرت في أكثر من موضع في السنة النبوية الشريفة ، وحلق شعر المولود الذكر يوم سابعه سنة؛ لما رواه سَلْمَانُ بْنُ عَامِرٍ الضَّبِّيُّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَعَ الْغُلَامِ عَقِيقَةٌ فَأَهْرِيقُوا عَنْهُ دَمًا وَأَمِيطُوا عَنْهُ الْأَذَى ) رواه البخاري (5471) ..

*وروى الحسن عن سمرة رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( الْغُلَامُ مُرْتَهَنٌ بِعَقِيقَتِهِ يُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ السَّابِعِ وَيُسَمَّى وَيُحْلَقُ رَأْسُهُ ) رواه أبو داود (2837) والترمذي (1522) والنسائي (4149) ، وصححه الشيخ الألباني رحمه الله ..

☑ الخلاف في حلاقة شعر الإناث :
————————-
* لقد أختلف العلماء في حلاقة شعر الإناث :
(هل يجب على الأنثى أيضاً حلاقة الشعر أم لا..؟) ..
*عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: كُلُّ غُلَامٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ وَيُحْلَقُ وَيُسَمَّى) ..
*من خلال هذا الحديث النبوي الشريف يُستدل بأنَّ على الأهل حلق شعر مولودهم بعدَ ولادته ، ولكن يقول الكثيرون بأنَّ هذا الحديث مُقترنٌ بالمولود الذكر فقط ، أمّا آخرون فيقولونَ بأنَّ هذا الحديث لم يختص فقط بالذكر إنّما يشمُل الأُنثى أيضاً، فاختلفَ الفقهاء بذلِك بحيث أفادَ المالكية والشافعيّة بالحلق أمّا الحنابلة بعدم الحلق لكن في الحالتين إن كانَ المولود ذكراً أم أُنثى فإنَّ الحلق يُعَدُّ سُنّة وليسَ فرضاً ، وبإستطاعة الأهل عدم القيام به حسب مقدرتهم ، فقد أجمع العديد من العُلماء إلى وجوب حلق رأس المولود سواء كان ذكراً أو أُنثى لأن كلمة مولود تشمل الجنسين ، ولكن ليس على الوالدين إثم إن لم يقوما بحلق رأس طفلتهم ، ويجب أن يتم الحلق بإستخدام الموس أو شفرة الحلاقة وضرورة الحذر حتّى لا تُصاب فروة الرأس بأية جروح ..

*وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ” هل ثبت في السنة الصحيحة أن المولود يحلق رأسه في اليوم السابع من ميلاده ، ويتصدق بوزنه ذهباً ؟
إذا كان صحيحاً ، فهل هذا يفعل مع الولد فقط ، أم الولد والبنت يستويان في ذلك؟
فأجاب: ” ورد في هذا حديث في السنن ، اعتمده أهل العلم : أنه يحلق في اليوم السابع ويتصدق بوزنه ورقاً ، ولكنه خاص بالولد فقط ، يتصدق بوزن الشعر ورقاً ، يعني : فضة ، وليس ذهباً ، أما الأنثى فلايحلق رأسها ” انتهى من “مجموع الفتاوى”(25/244) ..

والحاصل: أن السنة حلق شعر المولود والتصدق بزنته فضة ، فإذا تُرك حلق شعره ، سواء كان لعذر أو لغير عذر : فلا شيء عليه ، لأن الحلق سنة وليس بواجب ، إلا أنه ينبغي أن يتحرى قدر شعره ثم يتصدق بوزنه فضة ..

☑ كيفيّة حلق الشعر للمولود الجديد :
—————————
*(1) الحلق خلال فترة النهار لأنَّ مُعظم الأطفال يكونونَ أقل انزعاجاً وغضباً وقتها ..
*(2) التأكُّد من راحة الطفل ووجود أشياء لإلهائه كالألعاب أو المصاصة (اللهاية) ..
*(3) دهن رأس الطفل برغوة الصابون قبلَ البدء بالحلق ..
*(4) حلق الرأس باتّجاه نمو الشعر حتّى لايُصاب بأية جروح أو ندوب ..
*(5) وضع الشفرة في وعاء مملوء بالماء لإزالة الشعر عنهُ وتنظيفه ..
*(6) تنظيف الرأس باستخدام فوطة أو منديل مبلول بالماء ..

☑ الفوائد الصحية والمجتمعية لحلاقة شعر المولود :
——————————
*(1) إنَّ حلاقة الشعر لاتؤثّر على صحّة الشعر وكثافة نموّه، فالكثافة والقوّة تكونُ من أسفل الفروة ولا تأثير لما يحصُل في الخارج على ذلِك، ولكن قد يظُن بعض الناس بأنَّ الشعر يُصبح أكثف بسبب نموّه بشكلٍ مُتساوٍ ودُفعة واحدة وهذهِ هيَ الفائدة لحلقه بأنَّ الشعر يبدأ بالنمو بأطوالٍ مُتساوية ولكن كُل هذهِ العوامل تعتمد بشكلٍ عام على الوراثة والجينات ..

*(2) في حال عدم حلق الشعر فإنّهُ سوف يتساقط بطبيعة الحال وحده مع الوقت وحتّى يُصبح في الشهر الرابع من عُمره، وبعدها يبدأ بالنمو مرّةً أُخرى ولكن بكثافة وحتّى لون مُختلف في بعض الأحيان ..

*(3) إن حلق شعر الطفل ينظف الطفل من الخارج ، وينظف قلوب الآخرين من الحقد والحسد والكراهية ، لأن المسلم يشارك فرحة قدوم مولوده الجديد مع الآخرين كالمحتاجين والفقراء عن طريق ذبح العقيقة التي تسبق حلق رأس الطفل والصدقة التي يقوم الشخص بإخراجها عند حلق رأس المولود ماأرحم رب العالمين الذي لم يجعل شيئاً عبثاً بل سخر كل شيء لفائدة الإنسان ..

*(4) إضافة إلى الفائدة الصحية للطفل هناك الفائدة المجتمعية التي تعم على الوالد بالأجر والثواب عند الله تعالى وعلى الفقير المحتاج الذي إستفاد من ذبح العقيقة أو من توزيع الفضة بما يتناسب مع الشعر المحلوق إقتداءاً بالنبي (ﷺ)..

✍تحياتنا لكم:
#القاضي_أنيـس_جمعـان

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2307152642898537&id=2299797290300739

قد يعجبك ايضا