د. محمـد جمـيل ناجــي يكـتب .. الفــرص الضائعـــة

193

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

الفرص الضائعة

 

 

في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة العربية، و مايعيشها اليمن من تحديات كبيرة وصعبة.
جاء انعقاد جلسة مجلس النواب اليمني ليمثل نور في طريق العودة الحقيقة لاستعادة السيطرة على الدولة اليمنية والمضي به بعيدا عن واقع الانقلاب العسكري المستمر منذ أربع سنوات وما يزال.
فبعد استعادة زمام المبادرة للدولة اليمنية من خلال عمل السلطة التنفيذية ثم السلطة القضائية، جاء انعقاد مجلس النواب ليكتمل معه سلطات الدولة الحديثة الاتحادية التي هي المخرج الوحيد الذي سوف ينهي الأزمة والانقلاب ويعطي فرص متعددة لكل الفرقاء السياسيون للتنافس في مجالات العمل المختلفة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
إن اختيار مدينة سيئون في محافظة حضرموت يمثل خطوة مهمة في إطار الجهود المبذولة لتحقيق التنمية المستدامة في كل أقاليم اليمن،
وفقا لما تقدم من تطلعات، تقع على مجلس النواب ضرورة التفاعل الحقيقي مع قضايا الشعب ومطالبهم في الأمن والأمان والاستقرار ووقف الحرب الأهلية ومحاربة الفساد والإرهاب وتفعيل دور المجلس الرقابي على عمل الحكومة، ومن ثم الحفاظ على تماسك المجلس المكون من أحزاب سياسية على الأقل في هذا المرحلة.
إن هذا العرس الوطني أعاد الأمل للشعب اليمني أن هناك دولة و رئيس دولة وحكومة وقضاء عادل.
كلنا لدينا آمال في استكمال إجراءات استعادة الدولة اليمنية وتحرير المزيد من المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي. إضافة إلى مزيد من تعزيز العلاقات الثنائية بين المجلس ودول التحالف العربي وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية و الامارات العربية المتحدة.

*د محمد جميل ناجي.. أستاذ القانون الدولي العام والعلاقات الدولية جامعة عدن*

 

قد يعجبك ايضا