مؤسسة فاشلة وسلطة عاجزة ومعاناة المواطن من تردي خدمة الكهرباء

123

 

صحيفة عدن الخبر – خاص 

كتب/خالد عباد

 

 

تعتبر الكهرباء من أهم عوامل الحياة لدى الأنسان كما أنها من أهم مؤسسات الدولة وفي أغلب الدول لاتنقطع الكهرباء حتى دقيقة واحد ولا نروح بعيد في سياق حديثنا بل نتمحور عن كهرباء أبين مقارنة بالمحافظات الجنوبية وعلى سبيل المثال في محافظة عدن.

 

في محافظة عدن ساعات التشغيل أكثر من ساعات الأنطفاء أحيانا قد لاتنطفى أبدا بينما في محافظة أبين العكس ساعات الأنطفاء أكثر من ساعات التشغيل والغريب في الأمر مؤسسة كهرباء أبين يتركوا المواطن في حيرة من أمرة بعدم توضيح سبب الأنطفاء.

 

وهنا ضمن التساؤلات صمت محافظ محافظة أبين عن تلاعب أدارة المؤسسة بالفعل صمت رهيب جعلهم على هواهم يتلذذون بتعذيب المواطن وكان الأمر لايعنية الكثير يخرج ويرفع الطبول والهواجر المحافظ عمل ودشن وفعل لكن ماهو الشئ الملموس على أرض الواقع من خلال أهم مرفق حكومي وخصوصا في فصل الصيف يظهر عجز قيادة السلطة المحلية عن مثل هكذا أمور أكتفت بمشروع ثلاثين ميجا الذي لانعلم متى سيكون أنجازة.

لم يتم تطبيق الحلول في فصل الشتاء يتغافلون إلى فصل الصيف وتكثر الأزمات ويكون المستفيد الوحيد هم تجار الأزمات بينما المواطن يتحمل الأمرين جراء تدهور الخدمات وخصوصا عند أنقطاع الكهرباء ينقطع الماء معها.

وأقولها بالفعل اتقوا دعوات العجزة والمرضى فهناك العشرات بل الألف العجزة وهناك الألف من مرضى السكر والضغط يرفعوا أيديهم لله عزوجل قد تصيبكم أحداهم من الباطل والتلاعب الذي يحدث أن كنتم غير غادرين على فرض هيبتكم ومحاسبة كل فاسد أتركوا مناصبكم ان لم يكن لكم موقف صارم فما الداعي لجلوسكم وتوليكم أمور الألف البشر.

وفي ختام حديثي هذا الذي يأتي من باطل وغهر وحسرة والعرق يتصبب من أنحاء الجسم كفى عبثا إلى متى الناس ستتحمل.

قد يعجبك ايضا