د. م علــي يحـيى الطفــي يكتب .. البشارة من الاشـارة..

158

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة 

 

البشارة من الاشارة…

 

موضوع يصعب علينا فهمه،او بالأحرى لا نريد ان نفهمه.
جاءو لينقذونا ويمدوا يد العون لنا، و بالحقيقة هم جاءو لاسباب كثيرة وعميقة، ذات بعد يصعب الوصول اليه كي لا تفتح جهنم الارض أبوابها. سيتعمق الباحثون المختصون لشرحها وتوضيحها.

جاءو، فهل نحن ندا لهم ام انهم يظنون باننا، نتوسل اليهم (او نتسول)، يظنون كيفما شاءو، و لكن افعالهم واعمالهم توضح الكثير والكثير من خبث أفكارهم.

الندية، هي المعضلة الرئيسية، فاذا فهموها ستنتهي مشاكلنا كلنا، وستقف الحرب حينها.

اجندات وأدوار، ووكالات وعمالات، واتباع الاتباع، والمخطط واحد.

كلنا على نفي السفينة ايها المحمدين، اما ان
نعدي وننجو كلنا او تغرق بنا السفينة وحينها لن ينجو الا…..

تريدون الحلول، وانتم تطيلون اللعبة، وتستخدمون اسوء اللاعبون، اصدقَو قي اعمالكم، وحينها سننجو كلنا.
لا تمرير انابيب، ولا موانئ وممرات مائية، لا تصدقو بأنهم سيرضون عنكم، فالماكرين لا يهمهم من انتم وماذا تخسرون او تكسبون، كونو معنا وسننجو.

مجلس النواب ينعقد ، والشعب يموت قهرا وظلما، وهم في الحقيقة يحيكون المؤامرات التي جهزت في دهاليز العقربة السوداء. ولكنكم تناسيتم ان الله خير الماكرين.
مقبرة الغراة فتحت ابوابها، فهل من متعض.

اذا اراد هذا الشعب ان يرفع راسه، فليقف صفا واحدا وراء قائد واحد، هادي، نعم هادي، ليس مجاملة فيه ولا بحثا عن رضاه، فرضا الله افضل وابقى، ولكن من باب البطوله الوحيدة، بطولة القائد والشعب، سنقف وراءه، اذا أردتم ان يحترمكم اصحاب العاصفة، فعليكم بالريح الصرصر، فهي اقوى منهم.

هادي، لا مجلس نواب ولا عقال اسود سيدوم، الشعب هو من سيقف معك كما فعلها في مارس ٢٠١٥.

عد الي حاضنتنا، فليس في العمر بقية، يكيدون لك ويتآمرون، ويجهزون لك السم لتشربه، ولكنهم هم اول من سيتذوقه، فصانع السم شاربه، الصادقين وراءك من ابناء الجنوب كلها.

نريدك بطلا حياً، لا شهيدا بطلا، خذ سيفك وابتعد عنهم، فسيفك حاد بتار، ومصالحهم ستجلبهم الى تحت…
اصدق معنا فنحن صادقون معك. الوقت معجزة، فصنع معجزتك لننجو كلنا.

د. م علي يحيى الطفي

قد يعجبك ايضا