السفارة اليمنية بباريس تقيم ندوة سياسية بعنوان اليمن بعد القرارات الأممية اتفاق استوكهولم .. (فيديو)

135

 

 

صحيفة عدن الخبر – خاص
السفارة اليمنية – باريس

 

أقامت السفارة اليمنية بباريس ندوة سياسية بعنوان اليمن بعد القرارات الأممية اتفاق استوكهولم ..

حيث افتتح الندوة سعادة الدكتور رياض ياسين عبدالله سفير الجمهورية اليمنية لدى فرنسا  والذي رحب في كلمته بالحضور وقدم  ملخصا عن الوضع الحالي وما تقوم به الحكومة الشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي مشيرا إلى المساعي الحثيثة لتحقيق السلام  في ظل عرقلة مسار السلام من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية والتهرب من الالتزام بالقرارات الأممية واختراق وقف إطلاق النار والاستخفاف بكافة الجهود الدولية والأممية الرامية إلى إحلال السلام في اليمن،

مناشدا المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات الحازمة ازاء تلك المليشيات الانقلابية وذلك من اجل إيقاف الحرب العبثية التي تؤدي إلى استمرار الدمار في اليمن.

وخلال الندوة تم عرض فيلما قصيرا حول مخاطر الألغام التي تزرعها مليشيات الحوثي في اليمن من إنتاج صحيفة لوموند الفرنسية ومشروع مسام الإنساني الذي تنفذه المملكة العربية السعودية لإنقاذ اليمن من مخاطر هذه الألغام.

هذا وقد شارك  في الندوة أربعة من المحاضرين المتخصصين في العلوم السياسية والعلاقات الدولية حيث تتطرقوا في كلماتهم الى العراقيل التي تضعها مليشيات الحوثي الانقلابية في مسار السلام وتطبيق القرارات الأممية والمماطلة في تنفيذ قرار استوكهولم وخلص المشاركون الى التحذير من فشل تنفيذ اتفاق استوكهولم وتداعياته على الوضع الإنساني في اليمن وتفاقم الأزمة الإنسانية والخروج بتوصيات مفادها حث المجتمع الدولي للضغط على مليشيات الحوثي للانصياع الكامل لتنفيذ اتفاق استوكهولم.

كما اكد المحاضرون على دور إيران في تأزيم الوضع في اليمن من خلال دعم مليشيات الحوثي بالسلاح وان ما تقوم به مليشيات الحوثي يهدد الأمن البحري في المنطقة لاسيما في مضيق باب المندب الذي يعد ممر دوليا استراتيجيا على ممر الملاحة الدولية.

وفي الختام عبر المحاضرون عن شكرهم وتقديرهم للجهود التي تقوم بها السفارة اليمنية بباريس في ابراز القضية اليمنية وافاق الحل السياسي وتسليط الضوء على معرقلي السلام في اليمن.

حضر الندوة العديد من ممثلي البعثات الدبلوماسية في باريس وممثلي عن الخارجية الفرنسية وكذلك عدد من الفرنسيين والمفكريين و المهتمين بالشـأن اليمني.

 

قد يعجبك ايضا