د.م علـي يحـيى الطفـي يكـتب .. انا حزين. فهل انتم سعداء؟!!

178

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة 

 

انا حزين. فهل انتم سعداء؟

 

ماذا يجري، ومالذي يحدث؟ اهي علامات الساعه، ام ان الناس في غفلة!.

اتعجب من حال أمتنا، و إلى ما آلت اليه الامور، فلم يعد كل شي صحيح ولا كل شي أيضآ في مكانه الصحيح.

الرويبضاء والمنافقين واراذل الشعوب، صارو من المقربين إلى السلطة والحاكم، و الشرفاء والرجال صارو يتصارعون ويخونون بعضهم ويتناحرون، وهم لا يعلمون بأنهم يخدمون المفسدون في الأرض.

افيقو، فان النهاية قريبة، ولن يصح الا الصحيح، ليس من أجلنا او من اجل دنيا نصيبها اَو مغنم نكتسبه، انه من اجل ابنائنا، لينعمو بالأمن والإيمان والحياة الهادئة وان نورثهم الحب والإخاء والعطاء.. لا ان نكسبهم الحقد والثار.
احمو أبنائكم بحبكم وتضحياتكم وتنازلاتكم…. نصيحة للي فوق.. لا تظنون أن الدنيا باقية لكم… لمو الجراح واحتضنوا الكل…

لا تجعلو الاخوة اعداء… فنحن جسد واحد.

د. م علي يحيى الطفي

قد يعجبك ايضا