باعش : الثوري يلتزم الاعتدال وسنطرق كل الابواب التي تدعم حقنا في الاستقلال وسنضمن مصالحها

156

 

صحيفة عدن الخبر – خاص
عدن / خاص

 

قال العميد عبدالقوي باعش رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس الاعلى للحراك الثوري :” نحن في المجلس الثوري نمضي وفق سياسة معتدلة و منفتحة على الجميع و نمد ايدينا للجميع لأجل مصالح الجنوب ، وهناك ابواب مغلقة امام المجلس و ينبغي ان تفتح كي لا نبحث عن ابواب بديلة لتحقيق مطالب شعبنا وهدفه الاستراتيجي في استعادة الدولة الجنوبية وبناء دولة فيدرالية جنوبية لكل ابناء الوطن بعيدا عن المناطقية والمركزية و الجهوية ولن نقبل ان نعود الى المربعات السابقة تحت اي مبرر كان”.
واضاف في تصريح صحفي : ” كما اننا نؤمن ايمانا قاطعا بان من يحترم مصالح شعبنا وأهدافه الاستراتيجية سنكون الى جانبه و سنضمن مصالحه و سنقدم له البرنامج الشافي والضمانات الكافية من اجل التعايش السلمي بين الشعوب لما له من اهمية ، مستطردا كما نطمأن الجميع في الاقليم و الغرب و الشرق ان عودة الجنوب لن تتقاطع مع مصالحهم وان ضمان مصالحهم واستمرارية مصالحهم تكمن في احترام ارادة شعب الجنوب في استعادة دولته الجنوبية الحرة والمستقلة والمعترف بها دوليا الى قبل عام 1990م .
واوضح باعش اننا سنكون الى جانب اخواننا في الشمال لمساعدتهم والتعاون معهم في مختلف المجالات الاقتصادية وسنحافظ على الاحترام المتبادل بيننا وبينهم و سنسهم معا من أجل الاستقرار في بلدهم وتنميتها حتى لا يكون هناك اي اشكاليات مستقبلية لأنه لن يستقر الشمال دون استقرار الجنوب ولن يستقر الجنوب دون استقرار الشمال و لن يستقر الاقليم دون ان يستقر اليمن بدولتيه في الشمال و الجنوب ولن يستقر العالم بدون استقرار في المنطقة ، مشيرا الى انه ينبغي على الجميع فتح الابواب المغلقة وعدم تركها في اتجاه واحد فالجنوب اليوم غير جنوب الامس ، بمعنى اننا خرجنا من كل الدوامات ولن نقبل ان نعود اليها مرة اخرى .
وقال باعش هنالك استحقاقات قادمة لن نتنازل عنها تحت اي ظرف كان ويجب الانتباه لذلك لان شعبنا يضحي كل يوم و يقدم الشهداء وقد سئم من الانتظار ويريد وضوح من الجميع سواء كان الاشقاء في التحالف العربي او المجتمع الدولي واضاف ينبغي ان نصارح بعضنا لان استحقاقات شعبنا لا ينبغي ان تترك مبهمة ولا ان يتم تجاهلها .
واختتم رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس الثوري تصريحه قائلا :” نطمئن شعبنا في الداخل وكل القوى السياسية الحية في العاصمة عدن وابين ولحج و الضالع و شبوة وحضرموت وسقطرى والمهرة وخارج الوطن باننا جميعا شركاء في الوطن في بنائه و استقراره و ادارته وفي تحمل مسؤوليته واننا لن نقبل ان تأتي فئة تحكم فئه اخرى بالقوة او تنفذ عليها اجنداتها المناطقيه و الجهوية أو القروية و نحن شركاء في هذا الوطن وجميعنا سواسية كأسنان المشط ولا فرق بين المواطن في ابين او شبوة او الضالع او المهرة او حضرموت او سقطرى او عدن او يافع او لحج فكل محافظات الجنوب جسد و احد ولن نسمح ان نعود الى المربعات السابقة وكل من يحاول اعادتنا الى مربعات الماضي يجب ان يدرك ان جنوب اليوم اكبر وعيا من جنوب الامس وبالتالي على كل القوى السياسية الجنوبية الحية ان تنتبه للفرص القادمة وان تحسن اختيارها لان ليلة القدر لا تأتي كل يوم وسيبقى الوطن الجنوبي اغلى و اسمى من كل المؤامرات” .

قد يعجبك ايضا