الناطق الرسمي للهيئة الشعبية الجنوبية المستشار عبدالرحمن سالم الخضر يكتب:الضالع رمزية عسكرية للجنوب

227

 

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة 

#المرصدالإعلامي_للهيئةمتابعات
#صفحة_الكاتب
المستشار عبدالرحمن سالم الخضر

 

 

كتب المستشار عبدالرحمن سالم الخضر الناطق الرسمي للهيئة الشعبية الجنوبية ( الإئتلاف الوطني الجنوبي ) عضو القيادة العامة ، عضو اللجنة الوطنية لحل الأزمات وإعادة الوفاق ووحدة الصف الجنوبي ، مستشار وزارة السياحة ،
منشوراً على حائط حسابة في الفيسبوك ، بعنوان :
{ الضالع رمزية عسكرية للجنوب }
أشار فيه إلى ماتشكله الضالع من رمزية عسكرية ( وليس سياسية ) لكل الجنوب وشعبه في هذه الظروف الحرجة ، وماتمليه هذه الرمزية من موقف موحد لكل الجنوبيين تجاه دعم هذه الرمزية وعدم التهوين فيها أو التقليل من أهميتها ، مهما كانت التباينات السياسية والخلافات الفكرية بين القوى الجنوبية ، والتي يجب أن تقف عند حدودها ولاتتعداها إلى مايجمعهم من قواسم وأهداف مشتركة وموحدة.

ومشدداً على ضرورة الإستفادة مما تنتهجه الأطراف المقابلة والذين رغم كل الخلافات والمتناقضات التي بينهم ، فأنهم موحدين الموقف والطاقات تحت راية القواسم والأهداف المشتركة وخاصة مواقفهم تجاه الجنوب.

وليس ماسلط سعادة المستشار الضوء عليه بالنسبة لهذه القضية ، إلا ترجمة فعلية لرؤية الهيئة الشعبية الجنوبية العامة والتي تعمل ومختلف قيادات اللجنة الوطنية لحل الأزمات على توحيد صفوف وكلمة مختلف القوى الجنوبية تحت راية تلك القواسم والأهداف المشتركة والإلتزام الجمعي بها ، وحصر الخلافات والتباينات في الآراء والأفكار السياسية في إطار التعدد الإيجابي والإجتهادات الصحية التي يجب إحترامها من الجميع وعدم مواجهتها بسيف العداوة والتخوين ، وأسلحة التدمير الشامل لها ولأصحابها والإتخاذ من ذلك مبرراً لعودة ممارسة نهج الإقصاء والتفرد والإستحواذ وعدم القبول بالآخر ، رغم كل القواسم والأهداف المشتركة التي تجمعنا.

ولاهمية المنشور
#المرصد يعيد نشره أدناه:

الضالع رمزية عسكرية للجنوب
“”””””””””””””””””
من المؤسف جداً أن يصل حالنا إلى ما وصل إليه اليوم تجاه بعضنا البعض !
ومن الطبيعي أن يكن الإختلاف أو أن إحترام الرأي واجب ، أو أن تكن وجهة نظري تختلف عن وجهة نظرك…
لكن من المؤسف والمعيب أن ينظر بعضنا الى تحت قدميه ولا يرى سوى ذلك الشئ!

فمثلا أن نعمل ضد بعضنا البعض وفق ما يتناسب مع مصالح ذاتية أنانية لا تجيز لايًّ منَّا أن يعمل وفقا لِما يضعفنا جميعاً!
ومن هو ذلك الوطني النظيف الشريف الذي يعتقد أن تشويشه لِما يحدث في الضالع وإعلانه مواقف عدائية للضالع فيها أدنى شيء من مصلحة وطن وشعب لا زال يواجه تحديات جمَّة فيها تتكالب قوى الشر وأعداء الجنوب لمحاربة كل ما من شأنه أن يحقق ما ناضل من أجله شعبنا وقدم تضحيات جسام من اجل استعادة العزَّة والكرامة التي فقدها الجميع منذ عام 1990م ..؟!
ومصيبة أن تكن تعلم أي جهة أو شخصية سياسية جنوبية مدى ضررها بالمواقف العدائية وأقولها بصراحة تجاه الضالع! والمصيبة الأعظم إن هي تدرك وتعي إن أيَّ إنكسار لجبهة الضالع نتيجته إنكسار لعدن و الجنوب عامةً!

وفي إعتقادي أن الأمور قد أصبحت اليوم واضحة للجميع من أن قوى النفوذ الشمالية أصبحت اليوم تعيش حالة حرب مع شيء إسمهُ الجنوب !
كما أن تلك القوى والأحزاب مجتمعة في نهجها السياسي بل أصبحت موحدة عسكرياً مع من تدَّعي بمحاربته وما كشفته جبهات الضالع يكفي أن تكن هناك صحوة لدى الجميع بغض النظر عن أي خلافات نعرف جيداً من يغذيها ومن اين تستمد مؤادها المؤثرة على النسبج الإجتماعي الجنوبي !

وليعلم الجميع اليوم أن الضالع وحدها أصبحت { رمزية عسكرية } { وليست سياسية } ثمثل السواد الأعظم من أبناء شعبنا الجنوبي ..
وكل حر وطني شريف لا ينظر إلى ايَّ جزء من هذا الوطن إلا بنظرةٍ وطنية صادقة لا يعكرها ولا تدنسها أيَّ مصلحة مهما كانت !

أن الواقع وما يحصل اليوم يكفي أن يتعلم منه الجميع ويكفي أن لا نكن نحن السبب لإنتكاسةٍ لا سمح الله ، ستجعل الجميع عبيداً مستعبدين وبدون قيمة أو ثمن كما تشترى بعض الذِّمم اليوم …!
والله الموفق …

قد يعجبك ايضا