محمـد الثريـــا يكـتب.. نقطة على السطر !!

147

 

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

 

نقطة على السطر !!
—————————–

 

 

ـ وانت تشاهد ذلك الكم الهائل من الانتقادات والتهم التي توجه للمجلس الانتقالي يوميا، وبعيدا عن خلفيات تلك الادعاءات ومدى صحتها، وعلى اعتبار ان المجلس الانتقالي الجنوبي لايزال حتى اللحظة مكونا ثوريا بصبغة سياسية كما انه يعد بالفعل المكون الجنوبي الاوفر حظا لقيادة المرحلة الحالية، من هنا نرى انه من الانسب للمجلس الانتقالي في مواجهة كل ذلك الزخم المضاد له!!
تعزيز عاملين اثنين استكمالا منه لتدعيم عناصر قوته ورافدا جيدا يحصن الثقة الشعبية فيه!
والعاملان باعتقادي هما :

– النهج التكنوقراطي :

يعد التأصيل التكنوقراطي “الكفاءات “في اي عمل مؤسسي او تنظيمي من اهم عوامل النجاح والقوة حيث يشكل استقطاب وتأطير تلك الكوادر المؤهلة نقلة نوعية مهمة في تحسين وتطوير قدرات اي مكون او حزب، كما يساهم ذلك كثيرا في تجديد الهيكلية التنظيمية وتقويتها، لذا سيتوجب سريعا هنا على قيادة المجلس الانتقالي تعزيز هذا العامل المهم، هذا ان اراد المجلس خوض المرحلة القادمة قويا ومحصنا ..

– العلاقات الخارجية :

مثل إعتماد الروس مؤخرا فتح مكتبا رسميا خاصا بالمجلس الانتقالي الجنوبي انتصارا دبلوماسيا للنشاط السياسي الخارجي التابع للمجلس، وكان قبله قد تحققت نجاحات مماثلة في اميريكا وبلجيكا وغيرها، وهذا ما يؤكد اهمية ذلك العامل بالنسبة لسياسة المجلس الانتقالي، لذا سيتوجب هنا ايضا استمرار المجلس بتعزيز علاقاته الخارجية وتوسيع نشاطه الدبلوماسي، وحتى تكتمل حبات العقد سيترتب سريعا توجيه ذلك النشاط صوب العواصم المتبقية للدول دائمة العضوية في مجلس الامن، واظن الاخوة المعنيين هنالك يعلمون جيدا ما اهمية ذلك بالتحديد!!

ـ الاهتمام والتعزيز المستمر لهذين العاملين سيجعل المجلس الانتقالي يمشي بخطئ ثابتة صوب الهدف ولن يترك الباب مواربا امام رياح النقد الهدام والتشوية المبطن،وحتى لا تحيد بعيدا ينبغي على قيادة المجلس النظر دائما الى مواضع النقص والضعف في اداء المجلس لمعالجتها وتعزيز الحلول لذلك ..

..اخيرا اتمنى ان تجد دعوات النصح والامانة هذه طريقها الى مسامع قيادات المجلس الانتقالي ..
..نقطة على السطر.

ـ محمد الثريا ـ. 8/6/2019

قد يعجبك ايضا